أسباب فشل علاقة الحب

أسباب فشل علاقة الحب

–>

أسباب فشل علاقة الحب عادةً ما يكون الوقوع في الحب أسهل بكثير من الحفاظ عليه والبقاء ضمن علاقة الحب، وفيما يلي بعض أهم الأسباب التي تؤدّي لانطفاء جذوة الحب، والإضطرار للانفصال: صورة توضيحيةالأنانيّة: عندما يركّز أحد الطّرفين على اهتمامته واحتياجاته دون اهتمامات…

–>


أسباب فشل علاقة الحب عادةً ما يكون الوقوع في الحب أسهل بكثير من الحفاظ عليه والبقاء ضمن علاقة الحب، وفيما يلي بعض أهم الأسباب التي تؤدّي لانطفاء جذوة الحب، والإضطرار للانفصال:

alt
صورة توضيحية

الأنانيّة: عندما يركّز أحد الطّرفين على اهتمامته واحتياجاته دون اهتمامات الطّرف الآخر، وتجاهل احتياجاته، يكون محكوم على العلاقة بالفشل من البداية.

عدم المساواة: فعندما يكون طرف يبذل قصارى جهده لإنجاح العلاقة وجعل الشّريك سعيدًا، وفي المقابل يكون الطّرف الآخر لا يأتي بأي مبادرة لإنجاح العلاقة، فإن العلاقة ستفشل.

سوء التّواصل: إذا كان الشّريكان أو أحدهما لا يستطيع أن يوصل أفكاره ومشاعره للطّرف الآخر، يكون من الصّعب الاستمرار في العلاقة.
التسلّط: عندما يقتحم أحد الشّريكين حياة شريكه الخاصّة، وعدم منحه مساحاته الخاصّة به، وإجباره على تغيير الكثير من صفاته، ينتهي المطاف بفشل العلاقة.

الغيرة: عندما تسيطر الغيرة غير المقبولة على أحد الشّريكين يصبح من الصّعب معها الاستمرار في الحب، لأنّ مثل هذا النّوع من الغيرة يوحي بعدم الثّقة بالطّرف الآخر.
عدم تحمّل المسؤوليّة: فالبعض عند مواجهة أي عقبة بسيطة في العلاقة، يكون الانسحاب والانهزام هو تكتيكه، وتكون كلمة الانفصال على لسانه، وأول ما ينطقه، فهو لا يستطيع مواجهة المشاكل، ولا يوجد عنده الاستعداد لإيجاد حلول لها.
تحدّيات السّنة الأولى من العلاقة: وهي المدّة التي تتراوح ما بين الثلاثة أشهر إلى التسعة أشهر الأولى التّالية لبداية العلاقة، إذ تكون العلاقة في بدايتها مبنيّة على أرض من الأحلام، وبعدها تبدأ الحقائق بالتكشّف، وتظهر خيبة الأمل من بعض هذه التصرّفات إلى جانب رغبة أحدهما في تولّي دور القيادة والزّعامة في القيادة منذ بداية العلاقة، وهنا يُنصح أي شخصان بعدم التسرّع بالبوح بالحب لبعضهما قبل مرور سنة على علاقتهما، والسّماح لكليهما بالتعرّف على جميع جوانب شخصيّة الحبيب الإيجابيّة والسلبيّة، ففي بداية العلاقة يمكن التّظاهر وإخفاء حقيقة الشخصيّة، ولكن مع مرور الوقت ستنكشف الحقائق كاملةً

إقرا ايضا في هذا السياق:

رابط المصدر للخبر