منصة إلكترونية وطنية لرصد جودة الهواء

منصة إلكترونية وطنية لرصد جودة الهواء







النعيمي خلال إطلاق المنصة الوطنية لجودة الهواء. من المصدر شهد وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، أمس، إطلاق أول منصة إلكترونية وطنية لرصد جودة الهواء في الإمارات، بالتزامن مع احتفال العالم باليوم الدولي لنقاوة الهواء من أجل سماء زرقاء تحت شعار «هواء نقي للجميع».

لتمكين المختصين من دراسة عوامل التقدم الصناعي والكثافة السكانية

alt

النعيمي خلال إطلاق المنصة الوطنية لجودة الهواء. من المصدر

شهد وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، أمس، إطلاق أول منصة إلكترونية وطنية لرصد جودة الهواء في الإمارات، بالتزامن مع احتفال العالم باليوم الدولي لنقاوة الهواء من أجل سماء زرقاء تحت شعار «هواء نقي للجميع».

وتمثل المنصة التي تم إطلاقها في إطار التوجهات الوطنية، مرجعاً رسمياً ومركزياً لحالة جودة الهواء في الدولة، كما تضمن سهولة وصول المعلومات الخاصة بجودة الهواء لجميع أفراد المجتمع، بالإضافة إلى الاستفادة من هذه المعلومات من قبل قطاعات متعددة منها القطاعان الصحي والأكاديمي.

وقال النعيمي إن اعتماد الأمم المتحدة ليوم دولي لنقاوة الهواء يعكس مدى الاهتمام العالمي المتزايد بصحة الإنسان وحماية البيئة وتعزيز التعاون الرامي لتخفيف آثار التغير المناخي، وهي جميعاً أهداف رئيسة أكدتها القيادة وتبنتها حكومة الدول منذ سنوات وعملت على تحقيقها عبر العديد من المشروعات والمبادرات الرائدة التي تضمن استمرارية التنمية المستدامة لبلادنا خلال العقود المقبلة.

وأضاف: «إطلاق أول منصة إلكترونية وطنية لرصد جودة الهواء خطوة مهمة لتمكين المختصين والأكاديميين من دراسة مجموعة من العوامل كالبيئة الصحراوية والتقدم الصناعي والكثافة السكانية وغيرها من العوامل التي تؤثر في جودة الهواء، حيث تستعرض المنصة حالة جودة الهواء في الدولة بشكل يومي من خلال المعلومات الواردة من 31 محطة قياس موزعة في مختلف الإمارات، ما سيساعد في فهم أفضل للتأثيرات في جودة الهواء والمساهمة بالحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين بشكل خاص وبيئتنا الوطنية بشكل عام».

وأكدت الأمين العام لهيئة البيئة في أبوظبي الدكتورة شيخة سالم الظاهري، أهمية المنصة الإلكترونية الوطنية في تعزيز الجهود التي تبذلها وزارة التغير المناخي والبيئة وشركاؤها الاستراتيجيون، مشيرة إلى أن وجود منصة إلكترونية سيسهم بلا شك في جمع بيانات آنية عن ملوثات الهواء الأمر الذي سيسهم في اتخاذ قرارات ووضع سياسات مستنيرة حول ضوابط تلوث الهواء وتقييم فعالية التدابير المتخذة لتحسين أو المحافظة على جودة الهواء، فضلاً عن توفير معلومات للجمهور عن جودة الهواء ليتمكنوا من خلالها التعرف إلى جودة الهواء في المنطقة المحيطة بهم واتخاذ القرارات المناسبة بشأن التعرض لمستويات مختلفة من جودة الهواء، والتحكم بشكل أفضل في العوامل التي تؤثر على صحتهم.

بدورها قالت رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة هنا سيف السويدي، إن المنصة الإلكترونية الوطنية لرصد جودة الهواء تتواكب مع متطلبات التنمية المستدامة والمحافظة على البيئة، من خلال مراقبة جودة الهواء في الدولة عبر بيانات آنية لجميع المحطات تتضمن مؤشرات وقياس وتركيز الملوثات في الهواء.

مؤشر جودة الهواء

تستعرض المنصة حالة جودة الهواء في الدولة بشكل آني عن طريق مؤشر جودة الهواء، وهو تمثيل مبسط للبيانات لتحديد مدى جودة الهواء فـي كل محطة في جميع أنحاء الإمارات، حيث تستند الحسابات على قياسات خمسة ملوثات رئيسة، هـي: ثاني أكسيد النيتروجين، وأول أكسيد الكربون، والأوزون الأرضي والجسيمات بقطر أقل من 10 ميكرون، وثاني أكسيد الكبريت.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً