افتتاح المرحلة الثانية من محطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية لتدوير مخلفات الهدم والبناء في أبوظبي

افتتاح المرحلة الثانية من محطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية لتدوير مخلفات الهدم والبناء في أبوظبي

أعلن مركز أبوظبي لإدارة النفايات – تدوير، عن افتتاح المرحلة الثانية من محطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية المتجددة لمحطة إعادة تدوير مخلفات الهدم والبناء في إمارة أبوظبي المُقامة في منطقة الظفرة، وذلك تماشياً مع الخطط المجدولة على الأجندة الخضراء لدولة الامارات المعمول بها حتى عام 2030، والتزاماً بالخطة الوطنية للتغير المناخي في الدولة المتواصلة حتى العام 2050، لتكون…




alt


أعلن مركز أبوظبي لإدارة النفايات – تدوير، عن افتتاح المرحلة الثانية من محطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية المتجددة لمحطة إعادة تدوير مخلفات الهدم والبناء في إمارة أبوظبي المُقامة في منطقة الظفرة، وذلك تماشياً مع الخطط المجدولة على الأجندة الخضراء لدولة الامارات المعمول بها حتى عام 2030، والتزاماً بالخطة الوطنية للتغير المناخي في الدولة المتواصلة حتى العام 2050، لتكون بذلك المحطة الأولى من نوعها في العالم التي تعمل بالطاقة الشمسية بنسبة 90%.

ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، عملت “تدوير” بالتنسيق مع المستثمر في محطة إعادة تدوير مخلفات الهدم والبناء على إحداث نقلة نوعية في النظام الحالي للطاقة الشمسية المعمول به في الكسارة، من خلال رفع قدرته الإجمالية إلى 600 كيلوواط بالساعة، بعد رفع قدرته إلى 350 كيلوواط إضافية في الساعة.

وبحسب الدراسات العلمية في ذلك المجال، فإن رفع كفاءة نظام الطاقة الشمسية المعمول به في المحطة، سيقلل البصمة الكربونية عبر توفير أكثر من 1,300 طن من غاز ثاني أوكسيد الكربون (ما يعادل زراعة 4,133 شجرة)، إلى جانب حفظ 480 ألف لتر ديزل بشكل شهري، وهذا ما سيكون له دور كبير وهام في الحفاظ على البيئة وحمايتها من الانبعاثات الضارة.

ووصلت الخلايا الشمسية المستخدمة في رفع كفاءة النظام بأكمله الى 1656 خلية، بمساحة مغطاة تعادل 11 ألف متر مربع، بينما ستصل الطاقة الإجمالية للمشروع ما يقارب 600 كيلوواط، أي ما يعادل إنتاج ما يقارب 878 الف كيلوواط، ليعمل ذلك على توفير استهلال ديزل بشكل سنوي يصل إلى 480 ألف لتر، حيث سيقلل المشروع نسبة غاز ثاني أوكسيد الكربون المنبعثة بشكل سنوي بمعدل 1,300 طن سنوي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً