التعامل مع الشخصية الحساسة

التعامل مع الشخصية الحساسة

تقول عالمة النفس إيلين آرون، مؤلفة كتاب «الشخص شديد الحساسية»، إن الأشخاص ذوي الحساسية العالية يشكلون 20 في المائة من السكان.. وتقول إيلين التي صاغت المصطلح في التسعينيات، إن صفة الحساسية هي سمة وراثية، ووضعت نظرية مفادها أن السمة تطورت لمساعدة الأشخاص الذين لديهم أجهزة عصبية أكثر حساسية على التأقلم بشكل أفضل مع العالم. وتقول: “كثيراً …

تقول عالمة النفس إيلين آرون، مؤلفة كتاب «الشخص شديد الحساسية»، إن الأشخاص ذوي الحساسية العالية يشكلون 20 في المائة من السكان.. وتقول إيلين التي صاغت المصطلح في التسعينيات، إن صفة الحساسية هي سمة وراثية، ووضعت نظرية مفادها أن السمة تطورت لمساعدة الأشخاص الذين لديهم أجهزة عصبية أكثر حساسية على التأقلم بشكل أفضل مع العالم. وتقول: “كثيراً ما يسألني الناس عن كيفية التعامل مع الأشخاص ذوي الحساسية العالية. يتطلب الأمر أولاً وقبل كل شيء تصحيح الاعتقاد بأن الحساسية عيب. إن إدراك العالم بشكل أعمق هو هدية – يمكن الاستفادة منها لتحفيز الإبداع والابتكار في الواقع، يتم تصنيف الأشخاص الحساسين باستمرار على أنهم الأفضل أداءً في مؤسساتهم. يميل الأشخاص ذوو الحساسية العالية إلى أن يكونوا محبوبين من قبل المحيطين بهم ويتم تقديرهم على تفكيرهم، حتى لو كانوا مرتبكين من وقت لآخر.”.
على الرغم من وجود أوقات يكون فيها تأديب شخص مفرط الحساسية أمراً مناسباً، فمن الأفضل عموماً التعامل مع الفرد بطريقة إيجابية.

alt

1- قم بتقييم وتعديل لغتك
قد يقرأ الأشخاص ذوو الحساسية العالية عبارات غامضة أو يرغبون في طرح أسئلة خطابية أو مهذبة مثل «كيف حالك؟» تجنب الإدلاء بتصريحات يمكن أن يساء تفسيرها. كن مباشراً، واجعل عباراتك موجزة. استخدم التعاطف في عباراتك عندما يكون ذلك ممكناً، وخفض مستوى صوتك، بحيث يجب على الشخص الحساس أن يستمع إليك عن كثب.

2- أخبر الشخص شديد الحساسية أن ردود أفعاله المبالغ فيها – البكاء والصراخ والأنين، على سبيل المثال – تجعل من الصعب عليك التواصل معها، وأنك ترغب في أن تضع هذه الردود جانباً حتى تحصل على، محادثة هادفة.

3- شاهد لغة جسد الشخص الحساس. اسأل الشخص الحساس عما إذا كان يحتاج إلى استراحة إذا بدا عليه التوتر أو الانزعاج.

4- تخلَّص من فرص النميمة أو رفض المشاركة في النميمة. قد يشعر الأشخاص ذوو الحساسية المفرطة بأن الثرثرة تكون عليهم وأنهم محور النميمة، حتى لو لم يكن الأمر كذلك.

5- تحقق من بيئة العمل أو الدراسة لمعرفة عدد العناصر المحفزة حول الشخص الحساس. بعض الأشخاص الحساسين ليسوا فقط حساسين تجاه الأشخاص والمشاعر، ولكن أيضاً تجاه عناصر مثل الضوء أو الصوت أو حتى الاهتزازات. تحدث إلى المسؤولين واكتشف ما إذا كانت التغييرات الصغيرة في البيئة ستكون مفيدة.

6- زود الشخص الحساس بأكبر قدر ممكن من المعلومات. يريد الأشخاص الحساسون معرفة الاحتمالات المتاحة وعواقب تلك الاحتمالات. غالباً ما يجعلهم هذا مبتكرين وذوي ضمير حي، لكن نقص المعلومات يمكن أن يترك الموظف الحساس قلقاً.

7- قدم تعزيزاً إيجابياً للشحص الحساس عندما يكون ذلك ممكناً ومناسباً. في كثير من الأحيان، يحتاج الأشخاص الحساسون إلى هذا التعزيز ليشعروا بالثقة في عملهم أو دراستهم وعلاقاتهم الشخصية.

8- قدِّم للشخص الحساس موارد أخرى قد تكون مفيدة. أو إقراض الشخص الحساس نصاً عن شيء يتعامل معه أو له مصلحة فيه. على سبيل المثال، إذا كان الشخص يحاول إيجاد طرق صغيرة لجعل مكان عمله يشعر بالراحة، فيمكنك إعطاؤه نسخة مطبوعة من مقالة عن إدارة الألوان والحالة المزاجية، مع ملاحظة أنك وجدت ذلك ممتعاً وقد يكون كذلك.

9- اجلس مع الشخص الحساس وناقش أي قضايا تخلقها حساسيته في مكان العمل أو الدراسة. اطلب منه أن يتعاون معك في الحلول، ولكن ضع أهدافاً سلوكية واضحة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً