إنجاز المرحلة الثانية من الطرق الداخلية في الفجيرة

إنجاز المرحلة الثانية من الطرق الداخلية في الفجيرة

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، ومتابعة سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، أنجزت دائرة الأشغال العامة والزراعة في حكومة الفجيرة المرحلة الثانية من شبكة الطرق الداخلية بالإمارة بطول 58 كيلومتراً، والتي شملت 14 منطقة.

alt


تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، ومتابعة سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، أنجزت دائرة الأشغال العامة والزراعة في حكومة الفجيرة المرحلة الثانية من شبكة الطرق الداخلية بالإمارة بطول 58 كيلومتراً، والتي شملت 14 منطقة.

وتعمل دائرة الأشغال العامة والزراعة، في حكومة الفجيرة، على تخطيط البنية التحتية للطرق بجودة عالية، وإدخال التحسينات عليها بصفة مستمرة، لتوفير الراحة والرفاهية للسكان، وذلك بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين المتمثلين في: بلديتي الفجيرة، ودبا الفجيرة، ومؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية.

وقال مدير دائرة الأشغال العامة والزراعة بحكومة الفجيرة، سالم المكسح، إن دائرة الأشغال، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين، شارفت على الانتهاء من إنجاز المرحلة الثانية للطرق الداخلية في الإمارة، بنسبة تجاوزت الـ95%، والتي شملت إنشاء طرق جديدة بين الأحياء في المناطق السكنية، وتوزعت على 14 منطقة، هي: وادي مي وحفرة والبثنة والغزيمري ومسافي وأوحلة ، وغوب والبليدة والعكامية ووادي العبادلة ومنطقة وم والحلاة وصرّم والطويين، حيث نفذت هذه الطرق المحلية كجزء من منظومة طرق الإمارة الحديثة، التي ستتبعها مرحلتان ثالثة ورابعة، لتغطي كل احتياجات مناطق الإمارة.

ولفت المكسح إلى أن المرحلة الأولى من شبكة الطرق الداخلية، التي أنجزتها دائرة الأشغال العامة والزراعة، العام الماضي، شملت تعبيد 57 كيلومتراً، في 15 منطقة، مؤكداً أن مشروعات الطرق، التي تنفذها الدائرة، قد أسهمت في توفير بنية تحتية عالية الجودة، وفي زيادة الطاقة الاستيعابية للطرق، وحققت انسيابية في حركة قاطني وزوار الإمارة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً