جونسون سيدعو الاتحاد الأوروبي للتعاون مع اقتراب خروج بلاده من التكتل دون اتفاق 

جونسون سيدعو الاتحاد الأوروبي للتعاون مع اقتراب خروج بلاده من التكتل دون اتفاق 







سيدعو رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاتحاد الأوروبي إلى مزيد من التعاون في محادثات خروج بريطانيا من التكتل مع اقتراب الموعد النهائي في 15 أكتوبر للتوصل إلى اتفاق مؤقت، لكنه سيؤكد أن الخروج دون اتفاق أيضاً سيؤدي إلى “نتيجة جيدة” لبريطانيا. وأفادت وكالة “برس أسوسيشن” البريطانية في وقت متأخر من يوم الأحد أن جونسون سيبلغ بروكسل،…




alt


سيدعو رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاتحاد الأوروبي إلى مزيد من التعاون في محادثات خروج بريطانيا من التكتل مع اقتراب الموعد النهائي في 15 أكتوبر للتوصل إلى اتفاق مؤقت، لكنه سيؤكد أن الخروج دون اتفاق أيضاً سيؤدي إلى “نتيجة جيدة” لبريطانيا.

وأفادت وكالة “برس أسوسيشن” البريطانية في وقت متأخر من يوم الأحد أن جونسون سيبلغ بروكسل، في تصريحات من المقرر أن يدلي بها اليوم الإثنين، أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق خلال اجتماع المجلس الأوروبي في أكتوبر، فيجب أن يكون الطرفان مستعدان “لقبول ذلك والمضي قدماً”.

ونقلت “برس أسوسيشن” عن رئيس الوزراء قوله إن الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق تجاري سيظل “نتيجة جيدة”.

ووفقاً للتقرير، سيقول جونسون أيضاً اليوم إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق يعني أن البلاد سيكون لها “ترتيب تجاري مع الاتحاد الأوروبي مثل أستراليا”.

ومن المتوقع أن يدفع زعيم حزب المحافظين بقوله “أريد أن أكون واضحا تماما، كما قلنا منذ البداية، ستكون هذه نتيجة جيدة للمملكة المتحدة”.

وسيقول جونسون: “كحكومة نستعد، على حدودنا وفي موانئنا، لنكون جاهزين لها.. أننا سنتحكم بشكل كامل في قوانيننا، وقواعدنا، ومياه الصيد”، وفقاً للتقرير.

كما قال ديفيد فروست كبير مفاوضي بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي يوم الأحد في مقابلة مع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية اليوم أنه يتفق تماما مع جونسون في أن بريطانيا ليس لديها ما تخشاه من الخروج من الاتحاد الاوروبي دون اتفاق.

وقال إنني “لا أعتقد أننا خائفون من ذلك على الإطلاق”.

وأضاف فروست: “لن نكون دولة تابعة. ولن نساوم على الأسس الجوهرية للتحكم في قوانيننا”.

وأضاف أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يأخذ على محمل الجد أن بريطانيا ستستعيد استقلالها كدولة ذات سيادة.

وأوضح فروست إننا “نريد استعادة سلطات السيطرة على حدودنا، وهذا أكثر الأمور أهمية”.

ومن المتوقع أن يصل كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه لندن يوم غد الثلاثاء للمشاركة في جولة جديدة من المفاوضات.

وكانت بريطانيا قد انسحبت من الاتحاد الأوروبي في يناير الماضي، على الرغم من حصولها على فترة انتقالية حتى نهاية العام، حيث لا تزال بريطانيا خلالها ضمن السوق الموحدة والاتحاد الجمركي للتكتل.

وإذا لم يتفق الاتحاد الأوروبي وبريطانيا بشأن معاهدة تحكم العلاقات بين الطرفين في المستقبل، فقد يتسبب ذلك في انفصال اقتصادي صعب بفرض حواجز تجارية كالتعريفات الجمركية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً