خبير من «أمريكية» الشارقة يدعو الطلبة للحصول على المساعدة لتحقيق النجاح

خبير من «أمريكية» الشارقة يدعو الطلبة للحصول على المساعدة لتحقيق النجاح







الشارقة: «الخليج» مع بدء الآلاف من الطلبة عامهم الجامعي الأول في دولة الإمارات، يواجه العديد منهم مجموعة من التحديات الفريدة التي فرضتها الظروف في التعلم عن البعد. فليس على الطلبة مواجهة التحديات الاعتيادية التي تأتي مع انتقالهم من المدرسة إلى الحياة الجامعية ومتطلبات سنة أولى جامعة فحسب، بل عليهم التواجد في مساحة افتراضية والتأقلم مع العزلة التي تفرضها،…

emaratyah

الشارقة: «الخليج»

مع بدء الآلاف من الطلبة عامهم الجامعي الأول في دولة الإمارات، يواجه العديد منهم مجموعة من التحديات الفريدة التي فرضتها الظروف في التعلم عن البعد. فليس على الطلبة مواجهة التحديات الاعتيادية التي تأتي مع انتقالهم من المدرسة إلى الحياة الجامعية ومتطلبات سنة أولى جامعة فحسب، بل عليهم التواجد في مساحة افتراضية والتأقلم مع العزلة التي تفرضها، والملهيات التي حولهم، ومحاولة التعلم في بيئة جديدة والتعامل مع أي تحديات تقنية تواجههم.
وقالت الدكتورة ميهفاش علي، مديرة مركز الدعم الأكاديمي وبرنامج تجربة سنة أولى جامعة في الجامعة الأمريكية في الشارقة: «إن العام الدراسي الجامعي الأول هو عام أساسي وهام لجميع الطلبة، فهم يبدأون فيه بفرد أجنحتهم والخروج من منطقة الراحة التي اعتادوا عليها ليتعلموا الاعتماد على أنفسهم خلال أشهر قليلة. وبالتالي، فإن الطلبة الذين ينجحون خلال عامهم الجامعي الأول هم الذين لديهم القدرة على التكيف والصمود، والذين لديهم تقبل لفكرة الحصول على المساعدة».
وأضافت أنها تؤمن بأنه كلما كان الطلبة قادرين على تكييف مهاراتهم لاحتياجات الجامعة، كلما كان أداؤهم أفضل. وقالت: «لا يمكن لطلبة الجامعة في سنتهم الأولى اعتماد أساليب الدراسة التي كانوا يتبعونها في المدرسة لأن الجامعة تتطلب العمل باستقلالية، والاعتماد على النفس، والتفكير التحليلي، وحسن تدبير الأمور، إن الطلبة الذين دائماً ما يقومون بتقييم أدائهم هم في الأغلب الذين يعرفون متى يحتاجون للمساعدة، ولا يخافون من طلبها ليحققوا النجاح. لقد أصبحت جامعات العالم أكثر وعياً اليوم أكثر من أي وقت مضى بخصوص الاحتياجات الفريدة لطلبة السنة الأولى، فقام العديد منها بوضع برامج دعم تستهدف طلبة السنة الأولى وتساعدهم في تخطي المرحلة الانتقالية من المدرسة إلى الجامعة».
وقالت الطالبة ماريا موسى، طالبة سنة أولى في الجامعة الأمريكية في الشارقة: «إن برنامج تجربة سنة أولى جامعة كان أول تجربة لي في الجامعة، ما جعلني أؤمن بأنني اتخذت القرار الصحيح بانضمامي للجامعة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً