دراسة: صبغات الشعر هل ترتبط بالسرطان؟

دراسة: صبغات الشعر هل ترتبط بالسرطان؟







كشفت دراسة اجراها جامعة هارفارد أن النساء اللواتي يستخدمن منتجات صبغ الشعر الدائمة ، يمكن أن تزيد قليلاً من خطر الإصابة ببعض أنواع سرطان الثدي والجلد والمبيض، وفقا لما ذكرته صحيفة TIME NOW NEWS،كما كشفت الدراسة التي أجرتها جامعة هارفارد في الولايات المتحدة ، والتي نُشرت في مجلة The BMJ ، أن لون الشعر الطبيعي يؤثر أيضًا على احتمالية …

كشفت دراسة اجراها جامعة هارفارد أن النساء اللواتي يستخدمن منتجات صبغ الشعر الدائمة ، يمكن أن تزيد قليلاً من خطر الإصابة ببعض أنواع سرطان الثدي والجلد والمبيض، وفقا لما ذكرته صحيفة TIME NOW NEWS،كما كشفت الدراسة التي أجرتها جامعة هارفارد في الولايات المتحدة ، والتي نُشرت في مجلة The BMJ ، أن لون الشعر الطبيعي يؤثر أيضًا على احتمالية الإصابة ببعض أنواع السرطان.

ويحظى استخدام صبغة الشعر بشعبية كبيرة خاصة بين الفئات العمرية الأكبر سناً التي تحرص على إخفاء علامات الشيب، على سبيل المثال ، يقدر أنه يستخدم من قبل 50-80 % من النساء و 10 % من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 وما فوق في الولايات المتحدة وأوروبا.

بينما صنفت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية التعرض المهني لصبغات الشعر على أنه مادة مسرطنة محتملة.

وارتبط الاستخدام المتكرر للأصباغ الدائمة بزيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان الخلايا القاعدية للجلد، وكان هذا الخطر أعلى لدى النساء ذوات الشعر الفاتح بشكل طبيعي.

وأظهرت النتائج زيادة خطر الإصابة بثلاثة أنواع من سرطان الثدي مستقبلات هرمون الاستروجين سلبي ، ومستقبلات البروجسترون سلبي ، وسرطان مستقبلات الهرمونات وسرطان المبيض أيضًا مرتبط باستخدام الأصباغ الدائمة ، مع ارتفاع المخاطر وفقًا لتراكم كمية الصبغة التي تعرضت لها النساء.

لوحظ أيضًا زيادة خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية هودجكين مع استخدام صبغة الشعر الدائمة ولكن فقط للنساء ذوات الشعر الداكن الطبيعي، وقال معدو الدراسة: “قد تكون التفسيرات المحتملة أن ظلال صبغات الشعر الدائمة مرتبطة بتركيز المكونات ، مع وجود ألوان داكنة بتركيزات أعلى”.

ومع ذلك ، أظهرت النتائج عدم وجود خطر متزايد للإصابة بأغلب أنواع السرطان أو الوفاة بالسرطان لدى النساء اللواتي أبلغن عن استخدام صبغات شعر دائمة مقارنة بأولئك اللائي لم يستخدمن مثل هذه الأصباغ.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً