طهران الأجهزة الأمنية كشفت منفذي العمل التخريبي في نطنز

طهران الأجهزة الأمنية كشفت منفذي العمل التخريبي في نطنز







أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية أن الأجهزة الأمنية كشفت منفذي “العمل التخريبي” الذي شهدته منشأة نطنز النووية مطلع يوليو (تموز) الماضي. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) اليوم الأحد عن المتحدث بهروز كمالوندي القول :”على حد علمنا، فقد اكتشفوا المنفذين، ويعرفون أسباب وكيفية وقوع الحادث ولديهم معلومات حوله”، إلا أنه لم يذكر المزيد من التفاصيل…




الدمار الذي لحق بمنشأة نطنز النووية الإيرانية (أرشيف)


أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية أن الأجهزة الأمنية كشفت منفذي “العمل التخريبي” الذي شهدته منشأة نطنز النووية مطلع يوليو (تموز) الماضي.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) اليوم الأحد عن المتحدث بهروز كمالوندي القول :”على حد علمنا، فقد اكتشفوا المنفذين، ويعرفون أسباب وكيفية وقوع الحادث ولديهم معلومات حوله”، إلا أنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

وشهدت إيران عدة انفجارات وحرائق غامضة خلال الأسابيع الماضية، وقع بعضها في مواقع حساسة، بينها موقع بارشين العسكري في شرق طهران، ومنشأة نطنز للتخصيب النووي.

وأثارت الانفجارات في بارشين ونطنز تكهنات عن وجود أعمال تخريب متعمدة من جهات أجنبية.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلت عن مسؤول استخباراتي شرق أوسطي مطلع أن إسرائيل هي المسؤولة عن الحادثة التي وقعت بمنشأة نطنز، وكشف المسؤول أن إسرائيل زرعت قنبلة في مبنى يتم فيه تطوير أجهزة طرد مركزي حديثة.

وأقرت السلطات الإيرانية بأن حادثة نطنز تسببت في “أضرار جسيمة”، ما يعني العودة بالبرنامج النوووي للبلاد “شهورا للوراء”.

وتقع منشأة نظنز تحت الأرض على بعد 220 كيلومتراً جنوب شرق طهران، وهي أهم موقع لتخصيب اليورانيوم في إيران.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً