الألمانيا تطالب إيران بإطلاق سراح ناشطة حقوقية

الألمانيا تطالب إيران بإطلاق سراح ناشطة حقوقية







دعا مسؤول بارز بوزارة الخارجية الألمانية لإطلاق سراح الناشطة الحقوقية الإيرانية المحتجزة في بلادها نسرين ستوده. وقال نيلس أنين، وكيل وزارة الخارجية الاتحادية، لصحيفة “فيلت أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد إن ستوده تواجه خطراً شديداً على حياتها حالياً- بحسب معلوماته.يشار إلى أن الناشطة الحقوقية 57 عاماً في حالة إضراب عن الطعام …




نسرين ستوده (أرشيف)


دعا مسؤول بارز بوزارة الخارجية الألمانية لإطلاق سراح الناشطة الحقوقية الإيرانية المحتجزة في بلادها نسرين ستوده.

وقال نيلس أنين، وكيل وزارة الخارجية الاتحادية، لصحيفة “فيلت أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد إن ستوده تواجه خطراً شديداً على حياتها حالياً- بحسب معلوماته.

يشار إلى أن الناشطة الحقوقية 57 عاماً في حالة إضراب عن الطعام منذ أسابيع طويلة.

وطالب أنين قائلاً: “يجب إطلاق سراحها. العمل لأجل حقوق الإنسان وحقوق المواطنين ليس جرماً”.

وبحسب تقارير إعلامية إيرانية، فإنه تم الحكم على المحامية ستوده بالسجن لمدة سبعة أعوام في عام 2018 بتهمة الدعاية المعادية للدولة.

وقال زوجها إن محكمة ثورية حكمت عليها بالسجن لمدة 33 عاماً وستة أشهر ، إلا أنه لم يتم تأكيد هذا الحكم أو نفيه في طهران. وتنفي ستوده جميع الاتهامات المنسوبة إليها.

وبناء على توجيهات القضاء الإيراني، حصل آلاف السجناء في إيران على فترة إخلاء سبيل بشكل مؤقت في منتصف مارس (آذار) الماضي بسبب أزمة كورونا- ولكن ليس من بينهم ستوده وكثير من الحقوقيين الآخرين.

وانتقد أنين قائلاً: “سيتم تقبل موتها نتيجة الاهمال في ظل زيادة أعداد الإصابة بكورونا”، وشدد على ضرورة أن تنصت الحكومة في طهران لطلبات الناشطة الحقوقية وتحسن حماية أي سجناء سياسيين من فيروس كورونا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً