نصائح لنسيان الحبيب

نصائح لنسيان الحبيب

–>

أسهل طريقة لنسيان الحبيب نذكر فيما يأتي بعض الطرق التي تساهم في نسيان الحبيب:البكاء: الدموع تغسل النفس وتجدد الروح وتريح القلب، خاصّة إن كان الشّخص هو المتخَلّى عنه، إذ يعد البكاء هنا ظاهرة صحية وأولى خطوات التعافي من الحبيب، ويزيل قسم …

–>


أسهل طريقة لنسيان الحبيب نذكر فيما يأتي بعض الطرق التي تساهم في نسيان الحبيب:

البكاء: الدموع تغسل النفس وتجدد الروح وتريح القلب، خاصّة إن كان الشّخص هو المتخَلّى عنه، إذ يعد البكاء هنا ظاهرة صحية وأولى خطوات التعافي من الحبيب، ويزيل قسم كبير من التوتّر والكبت ويجعل الشخص يفكّر بطريقة سليمة، ويقي من الانفجار نتيجة الكبت.

alt
صورة توضيحية

التخلّص من متعلّقات الحبيب: من أهم الخطوات في نسيان الحبيب هو التخلّص من كل ما يذكّر المحب به، سواء هدايا، أو ملابس، أو لوحات، أو صور أو حتى مجرد خربشات على الورق، وهذه الخطوة تُعطي العقل الباطن رسالة مفادها أنّ العلاقة انتهت بلا رجعة.

عدم الانفراد بالنفس: نجد التفكير تلقائيًّا يتجه نحو الأمور التي تشغله سواء كانت إيجابيةً أو سلبيةً، والسبيل الوحيد لعدم التفكير فيما مضى هي بملء الجدول اليومي وشغله بالكثير من الأمور من الصّباح الباكر وحتى وقت النّوم، مثل الاختلاط مع العائلة والخروج مع الأصدقاء في نزهة، أو السفر لخارج البلاد فهي وسيلة فعّالة للنسيان وتجديد النفسيّة، أو الاندماج بعمل خيري تطوّعي لأنّ الأعمال التطوعية تشفي النفس وتريح الجسد، وتجعل الشخص ينظر لل حياة من منظور مختلف، أو البحث عن وظيفة إضافيّة، أو حتى العمل لساعات إضافيّة في نفس الوظيفة، فلا يكون أمام الشّخص فرصة للتفكير بالحبيب السّابق.

تغيير المظهر الخارجي: من الأمور التي تساعد على نسيان الحبيب هو التغيير الجذري في الشكل، مثل تصفيفة الشّعر، وطريقة اللّبس، فتغيير المظهر الخارجي يعيد الثّقة والتّوازن للنّفس، فهي فرصة لعمل كل التغييرات في المظهر التي كان الحبيب السّابق يقف حجر عثرة في حدوثها.

عدم الوقوع بشرك الصداقة بعد الحب: يمكن أن تتحوّل الصداقة إلى حب ولكن من الصعب الرجوع من الحب إلى الصداقة، ويُنصح بالابتعاد عن الحبيب السّابق تمامًا، وعدم محاولة الاتصال به مجددًا من باب العودة كأصدقاء، وهي أكذوبة يصعب معها التعايش لا سيما إذا كانت العلاقة منطوية على الكثير من المشاعر السلبيّة السّامّة، وانكسار القلب، وأذى المشاعر، فالبقاء على مسافة من الحبيب السّابق بحجّة الصّداقة تمنعك من الانخراط في علاقة جديدة، فقد أثبتت دراسة أُجريت على مجموعة من الأشخاص أنّ أكثر من 57% منهم يجدون صعوبة في إيجاد حب جديد إذا ما كانوا على علاقة صداقة مع أحبّائهم السّابقين الذين انفصلوا عنهم إلاّ في حالات نادرة وقليلة؛ إذ يكون الانفصال بموافقة الطرفين عندها يكون الانفصال صحّيًا وبقناعة الطرفين ولا ضير من الرجوع كأصدقاء.

البعد نهائيًّا عن التّفكير بالانتقام: من يحاول الانتقام من حبيب سابق ينتقم من نفسه دون أن يدري، فهو يزيد ويعظّم من مشاعر الكراهية والبغضاء التي تعميه عن التفكير السليم والواعي، وقد تُعطي نتائج عكسيّة، فكثرة التفكير بطرق للانتقام من الحبيب السّابق ترسّخه أكثر في العقل الباطن، ما يصعّب عمليّة نسيانه، وقد يوقع الشّخص بأفعال يندم عليها بشدّة عندما يستعيد تفكيره العقلاني السّليم، وقد يُعطي إيحاء للحبيب السّابق أنّه ما زال مهمًّا، وأنّ الحبيب لا يستطيع التخلّي عنه.

إقرا ايضا في هذا السياق:

رابط المصدر للخبر