«نوابغ الفضاء» يجذب المواهب العربية بوظائف مستقبلية

«نوابغ الفضاء» يجذب المواهب العربية بوظائف مستقبلية







البرنامج خطوة نحو خلق مجتمع علمي عربي في مجال علوم الفضاء. أرشيفية أكدت وكالة الإمارات للفضاء أن برنامج «نوابغ الفضاء العرب»، الذي أطلق في الإمارات قبل شهرين تقريباً، لاحتضان ورعاية نخبة من النوابغ والمواهب العربية اللافتة، يوفر 13 تخصصاً علمياً، تعنى بعلوم الفضاء والتقنيات ذات الصلة، بجانب إمكان توفير فرص وظيفية مستقبلية لهم في قطاع…

يوفر 13 تخصصاً في العلوم والتقنيات الفضائية

alt

البرنامج خطوة نحو خلق مجتمع علمي عربي في مجال علوم الفضاء. أرشيفية

أكدت وكالة الإمارات للفضاء أن برنامج «نوابغ الفضاء العرب»، الذي أطلق في الإمارات قبل شهرين تقريباً، لاحتضان ورعاية نخبة من النوابغ والمواهب العربية اللافتة، يوفر 13 تخصصاً علمياً، تعنى بعلوم الفضاء والتقنيات ذات الصلة، بجانب إمكان توفير فرص وظيفية مستقبلية لهم في قطاع الفضاء.

وأوضحت أن البرنامج يوفر عدداً كبيراً من المزايا للمواهب الملتحقة به، ممن سيجتازون الاختبارات العلمية والعملية، تتضمن توفير تدريب متخصص لهم في علوم وتكنولوجيا الفضاء ضمن أعلى المعايير العلمية في العالم، ومنحهم إقامة مدتها ثلاث سنوات في الدولة، مغطاة التكاليف.

وكان أكثر من 37 ألفاً من الشباب العربي اشغوفين بعلوم الفضاء وذوي الكفاءات العلمية والمبدعين والمبتكرين والمخترعين والباحثين، تقدموا بطلبات التحاق بالدورة الأولى من البرنامج العلمي التدريبي المكثف، خلال أسبوعين من إطلاقه.

ويعد برنامج «نوابغ الفضاء العرب» أول برنامج علمي تدريبي تخصصي مكثَّف لاحتضان ورعاية النوابغ والمواهب العربية اللافتة، لتدريبهم في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء، وتأهيلهم للعمل في قطاع الصناعات الفضائية.

وأفادت الوكالة بأن البرنامج يستهدف الشباب العرب من الدارسين المختصين والباحثين والعلماء والمبتكرين أصحاب العقول الخلاقة، وكل من لديهم شغف كبير في ميدان علوم الفضاء وتطبيقاته، وأولئك الذين يستطيعون أن يحلموا بالمستحيل ويعانقوا طموحات لا تحدّها السماء.

وذكرت الوكالة، في رسائل إرشادية بثتها على صفحتها الرسمية بمنصة التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن البرنامج يسعى إلى احتضان أبرز المواهب والعقول العلمية العربية، لمساعدتهم على ترجمة شغفهم بعلوم الفضاء، وتطوير أفكارهم الخلاقة، وتوفير التدريب التخصصي المناسب لهم، وتأهيلهم للحصول على فرص مهنية مستقبلاً، بما يسهم في تعزيز ورفد قطاع الصناعات الفضائية في الوطن العربي من خلال الاستثمار الأمثل في الكوادر العربية الشابة، لافتة إلى أن البرنامج يعكس إيمان دولة الإمارات بأن أي إنجاز إماراتي هو إنجاز للعرب، وأي إنجاز عربي يشكل قوةً جمعيّةً تعود على المنطقة بالنفع. كما يشكل خطوة نحو خلق مجتمع علمي عربي في مجال علوم الفضاء يكون جزءاً مؤثراً ومسهماً بفاعلية في المجتمع العلمي الفضائي العالمي.

ووفقاً للموقع الرسمي للبرنامج، فهو يندرج تحت إشراف الوكالة، التي تشرف على الأنشطة والبرامج والمشروعات الخاصة بالقطاع الفضائي في الدولة، ليعزز أهمية الاستثمار في قطاع الصناعات الفضائية وتكنولوجيا الفضاء متعددة الاستخدامات والتطبيقات الحياتية، بوصف هذا القطاع عصباً رئيساً في دعم اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة.

وأوضح الموقع أن البرنامج يتضمن 13 تخصصاً علمياً، تعنى بعلوم الفضاء والتقنيات ذات الصلة، وتشمل «الهندسة الفضائية»، «الاتصالات الفضائية»، «البنية التحتية الفضائية»، «الفيزياء الفلكية»، «علوم الغلاف الجوي»، «مراقبة الملاحة الفضائية»، «تصميم وبناء الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية»، «روبوتات الفضاء»، «التعدين الفضائي»، «رصد النماذج المناخية الفضائية»، «تحليل البيانات الفضائية»، «الاختراعات والتطبيقات المرتبطة بعلوم الفضاء»، التي تشكل جزءاً من استخداماتنا اليومية، كأنظمة الاستشعار عن بعد وتحديد المواقع، إلى جانب تخصص «تطبيقات تقنيات الفضاء» للتصدي للتحديات الملحة كأزمة شح الموارد المائية في العالم، وإدارة النظم الإيكولوجية، وتعزيز الأمن البشري.


«البرنامج يساعد الشباب العرب على ترجمة شغفهم بعلوم الفضاء وتطوير أفكارهم الخلّاقة».

«البرنامج تلقى 37 ألف طلب من الشباب العرب الشغوفين بعلوم الفضاء خلال أسبوعين من إطلاقه».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً