قلق أممي من زيادة إصابات كورونا في غزة

قلق أممي من زيادة إصابات كورونا في غزة

سجلت غزة مئات الإصابات بفيروس كورونا منذ ظهور الحالة الأولى وسط سكانها الأسبوع الماضي، وحذرت منظمة إغاثة تابعة للأمم المتحدة من أن نقص المواد الطبية الأساسية بما في ذلك أجهزة التنفس الصناعي قد يجعل من الصعب علاج المرض بشكل فعال. وفرض الجيب الفلسطيني المكتظ بالسكان والخاضع لحكم الإسلاميين والذي يعاني من الفقر على نطاق واسع إجراءات عزل عام شاملة…




فلسطيني يعقم حياً بغزة (أرشيف)


سجلت غزة مئات الإصابات بفيروس كورونا منذ ظهور الحالة الأولى وسط سكانها الأسبوع الماضي، وحذرت منظمة إغاثة تابعة للأمم المتحدة من أن نقص المواد الطبية الأساسية بما في ذلك أجهزة التنفس الصناعي قد يجعل من الصعب علاج المرض بشكل فعال.

وفرض الجيب الفلسطيني المكتظ بالسكان والخاضع لحكم الإسلاميين والذي يعاني من الفقر على نطاق واسع إجراءات عزل عام شاملة منذ تأكيد السلطات أربع إصابات من عائلة واحدة في 24 أغسطس (آب). وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف الفيروس خارج مناطق الحجر الصحي المخصصة للأشخاص العائدين من الخارج.

ومنذ ذلك الحين، تم تسجيل 603 حالات جديدة جميعها تقريبا من عموم السكان فضلاً عن تسجيل أربع وفيات، بحسب وزارة الصحة في غزة.

ويعيش في قطاع غزة مليونا فلسطيني في مدن وبلدات ومخيمات اللاجئين في مساحة 360 كيلومتراً مربعاً وتغلق إسرائيل ومصر المجاورتان حدودهما مع القطاع.

وقالت المتحدثة باسم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) تمارا الرفاعي، “ربما تكون غزة أكثر الأماكن كثافة سكانية على وجه الأرض، لذلك من الصعب للغاية اتخاذ إجراءات لاحتواء فيروس عنيف مثل كوفيد-19”.

وتقيد إسرائيل ومصر الحركة عبر حدود غزة، بسبب مخاوف أمنية تتعلق بحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تحكم القطاع.

وقالت تمارا الرفاعي في إفادة افتراضية للصحفيين من جنيف إن إسرائيل لم تعرقل المساعدات الإنسانية لغزة منذ بدء أزمة فيروس كورونا وإن كل ما هو مطلوب لمكافحة كوفيد-19 “تم تسهيله بشكل جيد”.

وأضافت، “التحدي الحقيقي في غزة هو عدم توفر المواد اللازمة مثل أجهزة التنفس الصناعي وغيرها من المواد الطبية”.

وأطلقت الأونروا مناشدة لجمع 94 مليون دولار مساهمات من الدول حتى تتمكن من مواصلة جهود احتواء فيروس كورونا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً