كورونا لم يحدّ من قتل الشرطة للبرازيليين

كورونا لم يحدّ من قتل الشرطة للبرازيليين







قتل 3148 شخصا على الأقل على أيدي الشرطة في البرازيل في النصف الأول من هذا العام، بزيادة 7 بالمئة عن الفترة نفسها من العام 2019، حسبما ذكر موقع “جي 1” الإخباري المحلي على الأنترنت أمس الخميس.

قتل 3148 شخصا على الأقل على أيدي الشرطة في البرازيل في النصف الأول من هذا العام، بزيادة 7 بالمئة عن الفترة نفسها من العام 2019، حسبما ذكر موقع “جي 1” الإخباري المحلي على الأنترنت أمس الخميس.

وارتفع عدد القتلى من عناصر الشرطة من 83 إلى 103 عناصر.

وبعد الانخفاض لعدة أعوام، ارتفع عدد عمليات القتل في البلاد بنسبة 6 بالمئة ليصل إلى 22 ألفا و680 جريمة في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، وفقا لتقرير سابق صادر عن منظمة مراقبة العنف، التي تديرها شركة جلوبو الإعلامية، وجامعة ساو باولو، والمنتدى البرازيلي للأمن العام.

ويشمل العدد جرائم القتل وحالات القتل خلال عمليات السطو والإصابات المؤدية إلى الوفاة.

ولم تحد القيود المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا من أعمال العنف بالبلاد، حيث تقتل الشرطة أشخاصا أكثر من أي مكان آخر في العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً