كولومبيا تعتقل 4 فنزويليين يشتبه بتورطهم في مؤامرة لاختطاف مادورو

كولومبيا تعتقل 4 فنزويليين يشتبه بتورطهم في مؤامرة لاختطاف مادورو







ذكرت تقارير إعلامية في كولومبيا اليوم الخميس إن سلطات البلاد اعتقلت أربعة مواطنين من فنزويلا يشتبه بتورطهم في مؤامرة لاختطاف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. وألقي القبض على الأربعة، وبينهم امرأة، في العاصمة بوجوتا، وفي مدينة “بارانكويا” الساحلية شمالي كولومبيا.وجرى إخطار رئيس كولومبيا إيفان دوكو بعملية الاعتقال في وقت متأخر أمس الأربعاء بالتوقيت المحلي، بحسب ما ذكرته صحيفة “إل…




 نيكولاس مادورو (أرشيف)


ذكرت تقارير إعلامية في كولومبيا اليوم الخميس إن سلطات البلاد اعتقلت أربعة مواطنين من فنزويلا يشتبه بتورطهم في مؤامرة لاختطاف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وألقي القبض على الأربعة، وبينهم امرأة، في العاصمة بوجوتا، وفي مدينة “بارانكويا” الساحلية شمالي كولومبيا.

وجرى إخطار رئيس كولومبيا إيفان دوكو بعملية الاعتقال في وقت متأخر أمس الأربعاء بالتوقيت المحلي، بحسب ما ذكرته صحيفة “إل تيمبو”.

وتردد أن الاتهامات المنسوبة للأربعة تشمل تدريب أفراد شاركوا في “عملية جيدون” ضد الرئيس مادورو، والتي هدفت إلى الإطاحة بالحكومة الفنزويلية، في شهر مايو (آيار) الماضي

وأصدرت فنزويلا أحكاماً طويلة بالسجن بحق 17 شخصاً الشهر الماضي على خلفية اتهامات بالتورط في خطة لاختطاف مادورو إلى الولايات المتحدة، ليواجه اتهامات بتهريب المخدرات، وتنصيب حكومة جديدة في فنزويلا. وكان بين من صدرت الأحكام بحقهم مواطنان أمريكيان.

وتمكنت جماعات مسلحة عدة من دخول فنزويلا عبر أراضي كولومبيا، بحسب مصادر رسمية.

وقتل 8 من مسلحي هذه الجماعات، على الأقل، في اشتباكات مع قوات الأمن الفنزويلية، وألقي القبض على العشرات.

وتحدثت تقارير إعلامية في الولايات المتحدة عن وثائق تفيد بأن “عملية جيدون” أعدتها شركة الأمن الأمريكية “سيلفر كورب” التي يديرها جندي قوات النخبة السابق جوردان جودريو، بالتعاون مع المعارضة في فنزويلا.

ورغم ذلك، نفت الحكومتان الأمريكية والكولومبية ما رددته فنزويلا من تورطهما في محاولة الإطاحة بالحكومة.

وقالت صحيفة “إل تيمبو” إن عمليات الاعتقال التي تمت في بوجوتا و”بارانكويا”، استندت إلى معلومات جمعها مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (اف بي آي).

كما يشتبه في أن أحد المعتقلين ساعد في التخطيط لهجوم يعود لعام 2018، عندما حلقت طائرتان مسيرتان باتجاه مادورو والقيتا كمية من المتفجرات خلال عرض عسكري. ولم يصب الرئيس الفنزويلي بأذى في الهجوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً