تركيا: تغريم نتفليكس وحظر بث فيلم “كوتيز”

تركيا: تغريم نتفليكس وحظر بث فيلم “كوتيز”







يدرس جهاز تنظيم الإعلام في تركيا “آر.تي.يو.كيه”، تغريم شركة بث الأفلام عبر الإنترنت الأمريكية نتفليكس بسبب فيلم “كوتيز” الذي تعتزم الشركة بثه. ويقول الجهاز التركي إن الفيلم يروج لاستغلال الأطفال القصر. وحسب تقرير لجهاز تنظيم الإعلام التركي واطلعت وكالة بلومبرغ للأنباء على نسخة منه، يرى الجهاز أن الفيلم المنتظر بثه في مختلف…




 نتفلكس (تعبيرية)


يدرس جهاز تنظيم الإعلام في تركيا “آر.تي.يو.كيه”، تغريم شركة بث الأفلام عبر الإنترنت الأمريكية نتفليكس بسبب فيلم “كوتيز” الذي تعتزم الشركة بثه. ويقول الجهاز التركي إن الفيلم يروج لاستغلال الأطفال القصر.

وحسب تقرير لجهاز تنظيم الإعلام التركي واطلعت وكالة بلومبرغ للأنباء على نسخة منه، يرى الجهاز أن الفيلم المنتظر بثه في مختلف أنحاء العالم في 9 سبتمبر(أيلول) الجاري “مسيء”. وأوصى التقرير بتغريم نتفليكس وحظر بث الفيلم في تركيا، حسب ما أورد موقع أحوال تركية.

من ناحيتها، تقول نتفليكس إن فيلم “كوتيز” يحكي قصة بنت عمرها 11 عاماَ “بدأت تتمرد على تقاليد أسرتها المحافظة عندما أصبحت مفتونة بفريق رقص حر”. ويثير الفيلم انتقادات جماعات محافظة في دول أخرى بما فيها الولايات المتحدة.

وإذا غُرمت نتفليكس فستكون هذه هي المرة الأولى التي يمارس فيها جهاز تنظيم الإعلام التركي سلطة على الشركة الأمريكية. ومن المتوقع أن يناقش مجلس جهاز تنظيم الإعلام التقرير خلال اجتماع اليوم الخميس.

ويسيطر حزب العدالة والتنمية الحاكم برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان وحليفة حزب الحركة القومية على أغلبية مقاعد المجلس الذي يضم 9 أعضاء.

وفي يوليو (تموز) الماضي، ألغت مجموعة نتفليكس العملاقة إنتاج مسلسل في تركيا عن شخصية مثلية جنسياً، بعد رفض الحكومة الإذن بالتصوير، على ما أعلنت كاتبة سيناريو العمل.

وأكدت كاتبة السيناريو ايس يورنش لوكالة فرانس برس معلومات صحافية عن إلغاء تصوير مسلسل “إيف أونلي”.

وكانت يونش قالت الأحد لمجلة “ألتيازي فاسيكول” الثقافية، إن السلطات “لم تعط الإذن بتصوير المسلسل لأنه يصوّر شخصية مثلية وهذا الأمر يثير خوفاً كبيراً على المستقبل”.

ولفتت المجلة إلى أن نتفليكس رفضت الانصياع لطلب المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع في تركيا الاستغناء عن الشخصية المثلية من السيناريو، وآثرت إلغاء المشروع بدل الخضوع للرقابة.

ورداً على أسئلة وكالة فرانس برس الثلاثاء، لم تؤكد نتفليكس ولم تنف محاولات وجود محاولات رقابة على المسلسل الملغى.

وقالت منصة البث التدفقي في بيان “نبقى متمسكين بشدة بمشتركينا وبمجتمع المبدعين في تركيا”.

ويأتي الجدل في ظل تزايد التصريحات المناوئة للمثليين من مسؤولين ووسائل إعلامية مقربة من الحكومة التركية.

وأقرّ البرلمان التركي قانوناً لتعزيز الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي. ويرى مراقبون أن القانون يتيح للحكومة أيضاً الحد من قدرة الناشطين المثليين على التعبير عن آرائهم عبر الإنترنت.

وتركيا هي من البلدان المسلمة القليلة التي لا تجرم قوانينها المثلية الجنسية، غير أن مظاهر معاداة المثليين والمتحولين جنسياً منتشرة على نطاق واسع فيها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً