محمد بن راشد يطلق برنامج «التقاعد في دبي»


محمد بن راشد يطلق برنامج «التقاعد في دبي»







بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أطلقت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» برنامج «التقاعد في دبي»، الموجه إلى المتقاعدين، ويمتاز بتنافسيته العالمية، في إطار تعزيز مكانة دبي وجهةً مفضلة للجميع للزيارة والعيش، بمن فيهم المتقاعدون، المقيمون في الدولة أو المقبلون على التقاعد في …

بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أطلقت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» برنامج «التقاعد في دبي»، الموجه إلى المتقاعدين، ويمتاز بتنافسيته العالمية، في إطار تعزيز مكانة دبي وجهةً مفضلة للجميع للزيارة والعيش، بمن فيهم المتقاعدون، المقيمون في الدولة أو المقبلون على التقاعد في العالم.

ويعد هذا البرنامج الأول من نوعه في المنطقة للأجانب الذين تزيد أعمارهم على 55، حيث يوفر للمقيمين في الدولة ممن بلغوا سن التقاعد، والمسنين في جميع أنحاء العالم، فرصة الاستمتاع بأسلوب حياة فريد في دبي، بتعاون بين «دبي للسياحة» والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب.
وعملت «دبي للسياحة» ضمن إطار التشجيع على الاستفادة من البرنامج مع شركائها لتطوير مقومات رئيسية، للتسهيل على المتقاعدين اتخاذ مثل هذا القرار المهم في حياتهم، ضمن قطاعات الرعاية الصحية، والعقارات، والتأمين، والبنوك، حيث ستتاح كل هذه العروض التنافسية للمتقاعدين لمساعدتهم على تحقيق أحلامهم والعيش براحة بال، إذ يمكن الاطلاع على تفاصيل برنامج التقاعد في دبي عبر الموقع الإلكتروني www.retireindubai.com.
وسوف يحصل الذين يستوفون المعايير والمتطلبات الخاصة بهذا البرنامج على تأشيرة تقاعد قابلة للتجديد كل خمس سنوات، عند توفر أحد المتطلبات التالية: أن يكون لديه دخل شهري قدره 20 ألف درهم ( 5500 دولار) يكتسبه من الاستثمارات أو المعاشات التقاعدية، أو يمتلك بحسابه مليون درهم (275 ألف دولار)، أو لديه عقارات في دبي بقيمة مليوني درهم (550 ألف دولار).

ويستهدف البرنامج في مرحلته الأولى المقيمين في الدولة ممن عملوا في دبي لأكثر من عشر سنوات وبلغوا سن التقاعد، وأصبحوا على دراية كافية بطبيعة الحياة فيها وتوجهها العالمي مركزاً للابتكار ومدينة حاضنة للإبداع ووجهة متعددة الثقافات تتميز بالأمن والأمان، وتتمتع ببنية تحتية عالمية المستوى توفر لهم خياراً سهلاً للتقاعد، فضلا عن موقعها الجغرافي المتميز.
وقال هلال المري، المدير العام للدائرة: «يرتكز برنامج «التقاعد في دبي» على رؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، الرامية إلى تعزيز مكانة دبي وجهةً عالميةً مفضلة للزيارة والإقامة والعيش بها. فيما ستمهد استراتيجية جاهزية دبي لاستقبال المتقاعدين الطريق أمام المقيمين في داخل الدولة وخارجها للاستفادة من نهج دبي في الانفتاح على العالم وسعيها الدائم لترسيخ قيم التعايش والتعاون وتوفير نوعية الحياة المميزة، ما يوسع فرص اختيارها لتكون وجهتهم لقضاء أجمل أوقاتهم في مرحلة ما بعد التقاعد في واحدة من أسرع مدن العالم نمواً وتعدداً للثقافات، فضلاً عن حرصها على إتاحة المجال أمام الجميع من مختلف الجنسيات ليكونوا جزءاً من نسيج مجتمعها».
وأضاف قائلا: «سيسهم البرنامج الذي يحظى بدعم متواصل من شركائنا، لاسيما الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، في نمو القطاع السياحي، بالزيارات المتكررة لأقارب المتقاعدين وأصدقائهم، وزيادة عدد الزيارات والرحلات من الأسواق التي يأتي منها المتقاعدون للإقامة في دبي».
وأكد اللواء محمد أحمد المري، المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، أن هذه المبادرة تأتي ضمن جهود حكومة دبي، ممثلة في الإدارة، ودائرة السياحة، لتعزيز مكانة الإمارة وجهة مفضلة للزيارة والعيش الكريم، الى جانب تسهيل حياة المتقاعدين، وقال «إننا نعمل بشكل وثيق مع دائرة السياحة، لإطلاق مبادرات تتناغم مع ما تستهدفه الدولة من توجهات في جذب المستثمرين من شتى بقاع العالم».

ويتمحور برنامج التقاعد حول سبعة عوامل:
أسلوب الحياة الفريد، والراحة، والاستجمام، والمجتمع النشط واللائق صحياً، والموقع الاستراتيجي وسهولة التواصل، والنظام المميز للرعاية الصحية، وإدارة الميراث.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً