إطلاق أكاديمية الشارقة صديقة للطفل

إطلاق أكاديمية الشارقة صديقة للطفل







أطلق مكتب الشارقة صديقة للطفل، التابع للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة «أكاديمية الشارقة صديقة للطفل»، وهي منصة معلوماتية، تهدف لدعم القطاعات المؤسسية والمجتمعية، ونشر المصادر التوعوية والمعرفيّة للكوادر المختصّة، والمجتمع بشكل عام، حول كل ما يتعلق برعاية وتطوّر الطفولة والشباب.

أطلق مكتب الشارقة صديقة للطفل، التابع للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة «أكاديمية الشارقة صديقة للطفل»، وهي منصة معلوماتية، تهدف لدعم القطاعات المؤسسية والمجتمعية، ونشر المصادر التوعوية والمعرفيّة للكوادر المختصّة، والمجتمع بشكل عام، حول كل ما يتعلق برعاية وتطوّر الطفولة والشباب.

وجاء إنشاء الأكاديمية، بهدف جمع البرامج والورش التدريبية التي يقدمّها المكتب بشكل مستمر، منذ تأسيسه عام 2016، بالتنسيق والتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، إذ ستسهم في إنشاء قاعدة بيانات متكاملة، تجمع ورش وبرامج المكتب التدريبية والمشاركين فيها تحت مظلة واحدة، ما سيفيد في تنظيم وتبسيط الإجراءات المتبعة عند تقديم الورش والتدريبات للمؤسسات المعنيّة.

وستقدّم الأكاديمية منصة شاملة لجميع إصدارات المكتب التوعوية، والحقائب المعرفيّة المتخصصة، والمواد العلميّة للحملات التثقيفية المجتمعية في مكان واحد، على منصات التواصل الاجتماعي «يوتيوب»، و«إنستغرام»، و«فيسبوك»، و«تويتر» و«واتس آب»، و«تيليغرام» (@SCFOAcademy).

كما سيتم نشر تسجيلات الورش والدورات التدريبية على تطبيقات «يوتيوب» و«تيليغرام» بشكل مجانيّ، لجميع المهتمّين بحضور الورش والاستفادة منها.

وحول إطلاق الأكاديمية، قالت الدكتورة حصة خلفان الغزال، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل: «يجسّد تأسيس الأكاديمية، خطوةً هامة، نرسّخ من خلالها استراتيجية المكتب، الرامية لدعم وتعزيز واقع الأطفال واليافعين في الشارقة بشكل مستدام.

كما حرصنا على أن يكون لها تأثير ملموس في أفراد المجتمع جميعاً، من أولياء أمور ومقدمي رعاية، والكوادر المتخصصة في كافة المؤسسات المعنيّة، منطلقين بذلك من رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة».

وأضافت: «نسعى لرفع الوعي المجتمعي في الشارقة، ومأسسة شؤون وحقوق الأطفال على كافة المستويات، وفي مختلف المجالات والتخصصات، ما سيسهم في الارتقاء بمعايير جودة الحياة للأطفال والأسر بشكل عام في الإمارة، إلى جانب ذلك، لن تقتصر الورش والبرامج التدريبية التي ستطرحها الأكاديمية على أولياء الأمور والكوادر التعليمية والصحيّة فحسب، بل حرصنا على أن تتاح بشكل مفتوح ومجاني، لكل من يرغب بالاستفادة من محتواها في كافة أنحاء الدولة والمنطقة العربيّة».

وتستهدف أولى برامج الأكاديمية الكوادر الطبية وغير الطبيّة العاملة في المجال الصحّي، في دورات متخصصة للمستشفيات والمراكز الصحية الصديقة للطفل، كما يصاحبها إطلاق حقيبة معرفية، تعنى بتعزيز ثقافة الرضاعة الطبيعية لدى الأمهات، وتعريفهن بفوائدها، وكيفية تقديم الدعم والإرشاد لهن قبل وبعد الولادة.

كما ستقدّم الأكاديمية برنامجاً تدريبياً متخصصاً للكوادر التعليميّة والمدرسيّة، بالتعاون مع مجلس الشارقة للتعليم، وهيئة الشارقة للتعليم الخاص، ومنظمة «اليونيسف»، يتضمن ورشاً متعددة حول آليات لوضع خطط عمل وأهداف قابلة للقياس، في المدارس والحضانات المسجّلة ضمن مشروع «مدارس وحضانات صديقة للطفل»، وكيفية تعزيز جودة الحياة ورفاه البيئة التعليمية للأطفال، وحماية الطفل، وآليات التبليغ وإدارة الحالة، وآليات مبتكرة في تعزيز ثقافة حقوق الطفل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً