الرئيس التونسي: البعض فتح دار افتاء خاصة به ولا يستحق الاحترام

الرئيس التونسي: البعض فتح دار افتاء خاصة به ولا يستحق الاحترام







قال الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الأربعاء، إنه يحترم النظام والمقامات على الرغم من أن البعض لا يستحقه. وجاء في الكلمة التي ألقاها أمام أعضاء الحكومة الجديد إثر تأديتهم اليمن الدستورية في قصر قرطاج “أنا أحترم النظام والدستور والمقامات على الرغم من أن البعض لا يستحق هذا الإحترام ولا يستحق إلا الاحتقار والازدراء”.وكانت الحكومة الجديدة برئاسة …




الرئيس التونسي قيس سعيد (أرشيف)


قال الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الأربعاء، إنه يحترم النظام والمقامات على الرغم من أن البعض لا يستحقه.

وجاء في الكلمة التي ألقاها أمام أعضاء الحكومة الجديد إثر تأديتهم اليمن الدستورية في قصر قرطاج “أنا أحترم النظام والدستور والمقامات على الرغم من أن البعض لا يستحق هذا الإحترام ولا يستحق إلا الاحتقار والازدراء”.

وكانت الحكومة الجديدة برئاسة هشام المشيشي أدت اليمين الدستورية بعد ساعات من نيلها ثقة البرلمان فجراً، فيما اعترضت أحزاب أساسية في مقدمتها حزب الأغلبية حركة النهضة الاسلامية على حكومة “تكنوقراط” لكن أغلبها برر منحه الثقة لها بتفادي السقوط في المجهول.

وتابع سعيّد بحسب ما أورده موقع إذاعة “شمس أف أم”: “سيأتي يوم، بعيد كان أو قريب، لكنه سيأتي ليكون القانون مطابقاً لإرادة الأغلبية”.

ولفت إلى أن “من يعتقد أنه فوق القانون فهو واهم، ومن يعتقد أنه قادر على شراء الذمم فهو واهم”، مشدداً أنه لن يتسامح مع أي كان افترى وكذب وادعى … وفتح دار للفتوى ليفتي في الدستور ويتحدث عن تركيبة جديدة للحكومة”، مضيفاً “البعض يفتي ويكذب بناء على فتوى لانه فتح دار إفتاء ويعلن ما يهيئ له خياله المريض”.

وأكد سعيّد “ليسجل التاريخ بيننا الله والأيام… وسيأتي اليوم الذي تعرفون فيه الحقائق كلها من دون إستثناء إلا إذا كان هناك ما يتعلق بواجب التحفظ والاحتزار”.

وكشف رئيس البلاد في كلمته أنه ”يعلم دقائق الأمور بتفاصيلها ويعلم من تسلل إلى القصر ويتحدث عن التفاصيل في حين يعلم أكثر من ما يعلمون”، وأنه ”لن يرد عليهم بعباراتهم” وفق تعبيره.

وبعد أن تمنى التوفيق والنجاح لحكومة هشام المشيشي، دعاها إلى الوقوف جبهة واحدة في مواجهة الكثيرين من الذين وصفهم بـ”الخونة وأذيال الاستعمار الذين باعوا ضمائرهم ووطنهم”.

وشدد قيس سعيد ”سأتحدث بكل صراحة عن الخيانات والإندساسات وعن الغدر والوعود الكاذبة والإرتماء في أحضان الصهيونية والاستعمار”.

وقال ”البعض بالأمس فضل كذب والافتراء، يدعي في العلم معرفة.. لقد احترمت النظام، واحترمت المؤسسات والمقامات بالرغم من أن البعض لا يستحق هذا الاحترام”، وتابع ”من يعتقد أنه فوق القانون فهو واهم، ومن يعتقد أنه قادر على شراء الذمم فهو واهم.”.

وأضاف ”تابعت أمس أعمال جلسة منح الثقة، من أصدح بالحق وتابعت أيضاً من كذب وادّعى وافترى.. وما أكثر المفترين”. وتابع ”لكن هناك دائماً رجال صادقون إذا أؤتُمِنُوا لم يخونوا، بعضهم يكذب بناء على الفتوى ويفتعل ما يبتدعه خياله المريض.. أقول للجميع، بيننا الله والأيام”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً