رئيس منتدى تعزيز السلم يلتقي سفير الحريات الدينية في وزارة الخارجية الأمريكية

رئيس منتدى تعزيز السلم يلتقي سفير الحريات الدينية في وزارة الخارجية الأمريكية







عقد رئيس منتدى تعزيز السلم الشيخ عبدالله بن بيه، اجتماعاً تشاورياً وتنسيقياً افتراضياً اليوم الأربعاء مع سفير الحريات الدينية في وزارة الخارجية الأمريكية سام براون باك. يأتي اللقاء في إطار العلاقة المتميزة بين منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة ووزارة الخارجية الأمريكية، ممثلة في مكتب السفير المفوض للحريات الدينية في العالم.وتطرق الاجتماع إلى التنسيق حول مجموعة …




alt


عقد رئيس منتدى تعزيز السلم الشيخ عبدالله بن بيه، اجتماعاً تشاورياً وتنسيقياً افتراضياً اليوم الأربعاء مع سفير الحريات الدينية في وزارة الخارجية الأمريكية سام براون باك.

يأتي اللقاء في إطار العلاقة المتميزة بين منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة ووزارة الخارجية الأمريكية، ممثلة في مكتب السفير المفوض للحريات الدينية في العالم.
وتطرق الاجتماع إلى التنسيق حول مجموعة من المشاريع المشتركة في مجالات الحريات الدينية وحماية حقوق الأقليات الدينية، ومبادرة الديانات الإبراهيمية، ودور علماء أفريقيا في تعزيز السلم خاصة فى منطقة الساحل الأفريقي، وفي هذا الإطار عرض سام براون على الشيخ عبدالله بن بيه رؤية وزارة الخارجية للحريات الدينية في أفريقيا للاستفادة منه قبل تسويق هذه الرؤية للمؤسسات الإقليمية كالاتحاد الأفريقي وغيرها.
كما تم الاتفاق على مواصلة العمل والتنسيق المشترك في دعم برامج مبادرة قادة الديانات الإبراهيمية التي شارك فيها المنتدى منذ تأسيسها، والتي تهدف إلى دفع عجلة التفاهم بين أديان العائلة الإبراهيمية والثقافات المختلفة بما يعزز روح السلم و الحوار.
‎وأكد السفير باك على أهمية مبادرة حلف الفضول الجديد كمنصة جديدة لإبراز الدور الإيجابى للقيادات الدينية في تعزيز القيم المشتركة، واتفق الطرفان على إقامة فعاليات مشتركة في هذا الإطار.
وفيما يتعلق بأفريقيا ومنطقة الساحل، اتفق الطرفان على مواصلة التعاون والتنسيق في هذه المنطقة من خلال مؤتمرات وورش عمل مشتركة تجمع القيادات الدينية في المنطقة.
وخلص الاجتماع إلى تعزيز العمل المشترك، والتنسيق الدائم بين مؤسسة حلف الفضول الجديد ووزارة الخارجية الأمريكية عبر مكتب السفير المفوض للحريات الدينية بوزارة الخارجية الأمريكية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً