ترامب يتجه إلى كينوشا وسط معارضة لزيارته

ترامب يتجه إلى كينوشا وسط معارضة لزيارته







توجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء إلى مدينة كينوشا في ولاية ويسكونسن وهي محل جدل وطني عاصف حول العنصرية والأمن العام، رغم معارضة قادة محليين لزيارته واتهام خصمه الديموقراطي جو بايدن له بـ”تأجيج” الاضطرابات العرقية والاجتماعية. وتأتي زيارة ترامب للولاية المحورية في حملته للانتخابات المقررة في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) بعد ساعات من مقتل رجل أسود على…




الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في طريقه إلى كينوشا (أ ف ب)


توجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء إلى مدينة كينوشا في ولاية ويسكونسن وهي محل جدل وطني عاصف حول العنصرية والأمن العام، رغم معارضة قادة محليين لزيارته واتهام خصمه الديموقراطي جو بايدن له بـ”تأجيج” الاضطرابات العرقية والاجتماعية.

وتأتي زيارة ترامب للولاية المحورية في حملته للانتخابات المقررة في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) بعد ساعات من مقتل رجل أسود على يد الشرطة في لوس أنجليس.

ويأمل ترامب منذ أشهر بتحويل الانتخابات من حكم على سوء إدارته لأزمة كورونا لما يعتبره خطاباً سياسياً حول شعار “القانون والنظام” الذي يتبناه.

وفي مدينة كينوشا التي تشهد موجة احتجاجات جديدة ضد العنصرية وعنف الشرطة، بعد أن أطلق شرطي النار على جايكوب بليك سبع مرات عن قرب في ظهره أمام أنظار ابنائه الصغار الثلاثة، وجد القيادي الجمهوري ضالته.

أوضح ترامب أنه لن يلتقي عائلة جايكوب بليك، كما رفض التواصل مع محاميها.

عوضاً عن ذلك، سيجتمع مع قوات إنفاذ القانون ويعاين الدمار الناجم عن الاحتجاجات بعد حادث إطلاق النار في 23 أغسطس (آب)، مكرساً رسالته بأنّ المحتجين مجرمين بمعظمهم وأن الشرطة تحتاج دعماً أكبر.

وقال خلال مؤتمر صحافي الإثنين “علينا أن نعيد الكرامة والاحترام إلى شرطيينا. … هناك أحياناً شرطيون سيئون (…) لكنهم أحيانا أخرى يتخذون قرارات سيئة فحسب”، في تصريحات بدت وكأنها تخفف من خطورة تجاوزات الشرطة لا بل تبررها.

وتشكل كينوشا صورة مصغرة للتوترات العرقية والإيديولوجية في حقبة ترامب، بوقوع احتجاجات وأعمال شغب ووصول متطوعين مسلحين من البيض لحفظ النظام. وبلغت التوترات ذروتها بعد مقتل شخصين وجرح ثالث بإطلاق نار. واتُهم وفق التقارير شاب يبلغ 17 عاماً يدعى كايلي ريتنهاوس بإطلاق النار بعد انضمامه إلى مجموعة مسلحين يريدون “حماية” المدينة.

ويرى الديمقراطيون ودعاة إصلاح الشرطة في كينوشا رمزاً للعنصرية المؤسسية التي تؤدي إلى مواجهات قاتلة بين الضباط والمشتبه بهم السود.

ويعد الديموقراطيون أشخاصاًً مثل ريتنهاوس، أحد مؤيدي ترامب، رمزاً للميلشيات اليمينية التي تزداد جرأة بشأن التلويح بالأسلحة خلال الفعاليات السياسية ومحاولة العمل كجهات لإنفاذ القانون من الهواة.

ورغم هذا الوضع المتفجر على الأرض، أوضح ترامب أنه يأتي مع أولوية مختلفة: مواجهة ما وصفه مرارًا بـ “الفوضى” في المدن التي يقودها الديمقراطيون.

وقال ترامب الإثنين إنه سيذهب “لرؤية الأشخاص الذين قاموا بعمل جيد من أجلي”، في إشارة إلى وحدات إنفاذ القانون التي قمعت الاحتجاجات العنيفة.

والأكثر إثارة للجدل هو أن ترامب رفض أيضاً إدانة الوجود المتزايد للحراس والميلشيات المسلحة في الشوارع، واصفًا عمليات القتل المزعومة مثل تلك التي اتهم ريتنهاوس بارتكابها بأنها “موقف مثير للاهتمام”.

يتهم ترامب بايدن بالضعف في موجة الاحتجاجات العنيفة في مدن مثل كينوشا وبورتلاند، في محاولة لتصوير المرشح الديمقراطي على أنه غير قادر على السيطرة على الجناح اليساري للحزب.

وفي ظل اشتعال الأوضاع، يتقاذف جو بايدن ودونالد ترامب المسؤولية مع اقتراب الانتخابات في الثالث من نوفمبر (تشرين الأول).

وتعرض جميع الشبكات التلفزيونية الأمريكية بشكل متواصل مشاهد الحراك التاريخي ضد العنصرية وعنف الشرطة تجاه السود والذي تتخلله أحياناً أعمال شغب، ومشاهد الفتى المسلح المناصر لترامب والمتهم بقتل الشخصين في ويسكنسن، وصور قافلة من مئات السيارات تقل مؤيدين لترامب تعبر السبت في مدينة بورتلاند المعقل التقدمي حيث قتل أحد أنصار الرئيس بالرصاص.

وقال بايدن الإثنين خلال تجمع في بيتسبورغ في ولاية بنسيلفانيا الأساسية في الانتخابات إن ترامب “يعتقد ربما أن اطلاق كلمتي قانون ونظام يجعله قوياً، لكن فشله في دعوة مناصريه الى الكف عن التصرف كميليشيا مسلحة في البلاد يظهر لكم الى أي حد هو ضعيف”.

وتابع نائب الرئيس السابق في عهد باراك أوباما “النيران تشتعل ولدينا رئيس يؤجج النيران عوضاً عن التصدي لها”.

واتهم بايدن ترامب بـ”حضور سام في بلادنا منذ أربعة أعوام”، متهماً إياه بـ”تسميم قيم” الولايات المتحدة.

وأكد “لا يستطيع وقف العنف لأنه تسبب به طوال أعوام”.

وفيما تحدث بايدن مع أسرة بليك، قال ترامب إن الأسرة طالبت بتواجد محامي على الخط وهو ما اعتبره تصرفاً “غير مناسب”.

واكتفى ترامب بالقول “تحدثت إلى قس العائلة” ووصفه بأنه “رجل رائع”.

ونفى والد جاكوب بليك كلام الرئيس مؤكداً لشبكة سي إن إن “ليس لدينا قسّ للعائلة، لا أدري من الذي تحدث إليه، وهذا لا يهمني”.

وقال إن عائلته تلقت تهديدات واضطرت للانتقال إلى فندق آخر.

وقال محامي العائلة بن كرامب “لا نريد أن يُعرف مكان سكنهم … إنهم يتلقون اتصالات تهديد في غرفة الفندق، علينا أن نحميهم من ذلك، لأن هذا غير مقبول”.

من جهته، طلب حاكم ولاية ويسكنسن توني إيفرز من ترامب عدم زيارة كينوشا، مشيراً إلى الخوف من التوترات المتزايدة.

وقال عمدة كينوشا الديمقراطي جون أنتاراميان خلال عطلة نهاية الأسبوع إنه ليس الوقت المناسب لزيارة المدينة.

وقال للإذاعة الوطنية “إن بي آر” إنّه “من الناحية الواقعية، من وجهة نظرنا، كنا نفضل ألا يأتي في هذا الوقت”.

ورد على الذين يعتبرون أنه يصب الزيت على النار بزيارته، قال ترامب الاثنين إنها “قد تثير أيضاً الحماسة (…) والحب والاحترام لبلدنا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً