شرطة دبي تطلق برنامجاً لرصد وتحليل الإجازات المرضية وأثرها

شرطة دبي تطلق برنامجاً لرصد وتحليل الإجازات المرضية وأثرها







أطلق العميد صالح عبدالله مراد عبدالله مدير الإدارة العامة للموارد البشرية في شرطة دبي، برنامج «عدسة الموارد البشرية» لرصد وتحليل حالات الانقطاع عن العمل بسبب الإجازات المرضية الممنوحة للموظفين، وقياس تأثيرها على كفاءة وفعالية الأداء المؤسسي وإنتاجية الموظفين. جاء ذلك خلال حفل نظمته الإدارة العامة للموارد البشرية في القيادة العامة لشرطة دبي.

أطلق العميد صالح عبدالله مراد عبدالله مدير الإدارة العامة للموارد البشرية في شرطة دبي، برنامج «عدسة الموارد البشرية» لرصد وتحليل حالات الانقطاع عن العمل بسبب الإجازات المرضية الممنوحة للموظفين، وقياس تأثيرها على كفاءة وفعالية الأداء المؤسسي وإنتاجية الموظفين. جاء ذلك خلال حفل نظمته الإدارة العامة للموارد البشرية في القيادة العامة لشرطة دبي.

وأكد العميد صالح عبدالله: «أن مشروع «عدسة الموارد البشرية» يعتبر إحدى مبادرات عدة تنفذها الإدارة العامة للموارد البشرية الهادفة إلى الاستغلال الأمثل للموارد البشرية عبر تحليل ورصد مستوى تأثير إجازات الموظفين المرضية على مستويات الإنتاجية، مؤكداً أن البرنامج يقدم لمُتخذي القرار صورة كاملة حول الموظفين الأكثر غياباً بسبب الإجازات المرضية، وأثر تلك الإجازات على العمل، وحتمية اتخاذ إجراءات سريعة تحقق استمرار مسيرة العمل وفق أعلى المعايير وهو ما ينعكس على رفع المؤشرات المرتبطة بالإنتاجية».

وأوضح العميد صالح عبدالله: «أن برنامج «عدسة الموارد البشرية» هو برنامج إلكتروني مختص لرصد وتحليل حالات الانقطاع عن العمل بسبب الإجازات المرضية الممنوحة للموظفين، والتي تُصنّف ضمن «الإجازات غير المخطط لها مسبقاً»، وذلك خلال فترة زمنية محددة، وقياس تأثيرها على كفاءة وفعالية الأداء المؤسسي وإنتاجية الموظفين».

وأضاف العميد صالح عبدالله أن البرنامج النوعي يحقق هدفين رئيسيين تسعى القيادة العامة لشرطة دبي إلى تحقيقهما، الأول يتمثل في خفض معدل أيام الإجازات المرضية، والثاني ضمان زيادة الإنتاجية، مشيراً إلى أن البرنامج يواكب متطلبات قانون إدارة الموارد البشرية لحكومة دبي رقم «8» لسنة 2018، وقانون إدارة الموارد البشرية للعسكريين المحليين العاملين في إمارة دبي رقم «6» لسنة 2012، والخاصة بالإجازات المرضية.

مسيرة

ومن جانبها، أكدت الرائد منى سلطان، مدير المشروع، أن برنامج «عدسة الموارد البشرية» يعتمد آلية قياس «برادفورد»، الذي يحلل أثر الإجازات المرضية على الإنتاجية العامة للمؤسسات من خلال رصد ومتابعة وتحليل تكرار الغياب المرضي لدى الموظف طيلة العام، ومن ثم جمعها مع مجموعة أيام الغياب ليخرج بنتيجة تضح أمام صانع القرار صورة واضحة حول أثر الغياب على الإنتاجية ومسيرة العمل.

وبينت: «إن نتائج البرنامج تقدم لمتخذ القرار في القيادة العامة لشرطة دبي 5 مستويات من النتائج، المستوى الأول يتمثل في أنه لا توجد ملاحظات على الإجازات المرضية، والمستوى الثاني وجود مستوى منخفض لدى الموظف في الحصول على إجازات مرضية، وهي غير مؤثرة على الإنتاجية ولا يستدعي الأمر اتخاذ أية إجراءات».

وأضافت: «إن المستوى الثالث، وهو المستوى المتوسط، والذي يؤكد وجود إجازات مرضية لدى الموظف ولها تأثير محدود على الإنتاجية وهو ما يتطلب الأمر القيام بإجراءات أولية تتمثل في تقديم النصح والإرشاد للموظف لضمان عدم ارتفاع إجازاته المرضية، وفيما يتمثل المستوى الرابع في وجود إجازات مرضية متزايدة لدى الموظف ولها تأثير ملحوظ على الإنتاجية وتستدعي إجراءات للحد من استغلالها، وأما المستوى الخامس والأخير فيؤكد أن لدى الموظف إجازات مرضية ولها تأثير عالٍ على الإنتاجية وتستدعي إجراءات سريعة بشأن الموظف».

وأشارت الرائد منى سلطان إلى أن كل المستويات الـ 5 تحددها نتائج مؤشر «برادفورد» من خلال حساب يعتمد على النقاط، حيث إن النقاط من صفر إلى 125 تعتبر عن المستوى الأول ثم تتدرج النقاط وصولاً إلى ما يزيد على 2000 نقطة عند المستوى الخامس، وهو ما يتطلب اتخاذ إجراءات سريعة لمنع تأثير الإجازات المرضية على سير العمل.

استثناءات البرنامج

وأكدت الرائد منى سلطان أن برنامج «عدسة الموارد البشرية» يستثني في نتائجه قياس أثر غياب الموظفين الحاصلين على الإجازات المرضية الناتجة عن الأمراض المزمنة، والمستعصية وإصابات العمل، وإنما يقتصر فقط على الإجازات المرضية الناجمة عن الأمراض غير المزمنة واليومية، مؤكدة أنه سيتم مراجعة نتائج البرنامج بشكل دوري، وسيتم تقييم مدى تحقيق البرنامج لأهدافه من خلال قياس نسبة التحسن في نتائج مؤشر معدل الإجازات المرضية لكل موظف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً