“أبوظبي للطفولة” تدشن الدفعة الأولى من برنامج تدريب اختصاصي حماية الطفل

“أبوظبي للطفولة” تدشن الدفعة الأولى من برنامج تدريب اختصاصي حماية الطفل







بمتابعة رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، دشنت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة أمس الإثنين، الدفعة الأولى من البرنامج التدريبي لاختصاصي لحماية الطفل في إمارة أبوظبي، الذي تنظمه الهيئة بشراكة مع جامعة جورجتاون الأمريكية إحدى أبرز المؤسسات العالمية في مجال علوم ودراسات تنمية الطفولة المبكرة. ووفقاً لبيان…




alt


بمتابعة رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، دشنت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة أمس الإثنين، الدفعة الأولى من البرنامج التدريبي لاختصاصي لحماية الطفل في إمارة أبوظبي، الذي تنظمه الهيئة بشراكة مع جامعة جورجتاون الأمريكية إحدى أبرز المؤسسات العالمية في مجال علوم ودراسات تنمية الطفولة المبكرة.

ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، يهدف البرنامج إلى إعداد وتأهيل 100 مواطن من العاملين في قطاعات الدعم المجتمعي بإمارة أبوظبي وتطوير خبراتهم في مجالات حماية الطفل واعتمادهم كأخصائيين، ومنحهم صفة الضبطية القضائية بالتعاون مع دائرة القضاء بأبوظبي، وصولاً لتطوير نظام موحد لحماية الطفل في أبوظبي يوفر استراتيجيات متكاملة لمنع الإساءة والإهمال، ورفع كفاءة الإبلاغ عن الحالات والتعامل معها بفعالية، وإرساء بيئة داعمة لنماء وازدهار الأطفال.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية للبرنامج والتي انعقدت عن بعد باستخدام تقنية الاتصال المرئي بحضور عضو مجلس الأمناء ورئيسة اللجنة العليا في الهيئة الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، ووزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد.

تطوير المنظومة
وقال رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان: “نسعى في إمارة أبوظبي لوضع أسس متينة وراسخة لتطوير منظومة حماية وتنمية الطفل وتوفير أرقى سبل الاهتمام والرعاية له، وتعزيز خبرات المواطنين في هذه المجال للنهوض بدورهم في دفع عجلة تنمية قطاع الطفولة المبكرة باعتباره أحد أهم القطاعات الحيوية التي ترتكز عليها التنمية في مختلف القطاعات الأخرى، وتعزيز الشراكة والتعاون بين المؤسسات الوطنية المعنية بقطاع الدعم المجتمعي من جهة وأفراد المجتمع من جهة أخرى، لاستثمار الموارد والجهود وترسيخها لدعم مسيرة نمو وازدهار الإمارة وجعلها من بين أفضل المدن على مستوى العالم في توفير بيئة داعمة ومحفزة لتطور ونمو الطفل”.

وأكد الشيخ ذياب بن محمد أن “البرنامج التدريبي الذي دشنته الهيئة بالشراكة مع وزارة تنمية المجتمع ودائرة تنمية المجتمع بأبوظبي، وبالتعاون مع جامعة جورجتاون المتخصصة في مجال حماية الطفل، سيتيح للمتدربين فهماً معمقاً للقانون الاتحادي رقم 3 لسنة 2016 بشأن حقوق الطفل “وديمة” واللائحة التنفيذية الخاصة به، وأفضل الممارسات والأنظمة العالمية في هذا المجال، والتي تتسق مع تشريعات وأنظمة دولة الإمارات العربية المتحدة وتتواءم مع منظومة القيم المجتمعية فيها، بهدف توطين أفضل الخبرات والممارسات المتصلة بمجال حماية الطفل، وتأهيل نخبة من أبناء وبنات الوطن لريادة هذا القطاع المهم وقيادة البرنامج مستقبلاً لإعداد الكفاءات الوطنية اللازمة في هذا المجال”.

متطلبات القانون
وصرحت وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد حصة بنت عيسى بوحميد أن “البرنامج التدريبي لاختصاصيي حماية الطفل في إمارة أبوظبي، يأتي تنفيذاً لمتطلبات القانون الاتحادي رقم (3) لسنة 2016، في شأن حقوق الطفل “وديمة”، كمرحلة أولى لتمكين 25 متدرباً من مجموع 100 اختصاصي يستهدفهم البرنامج التدريبي ممن تنطبق عليهم الشروط الواردة بالمادة (9) من قرار مجلس الوزراء رقم (52) لسنة 2018 بشأن اللائحة التنفيذية لقانون “وديمة”، مشيرة معاليها إلى أن البرنامج يؤهل الاختصاصيين الاجتماعيين والنفسيين لممارسة مهامهم كاختصاصيي حماية الطفل بما يقع عليه بالمخالفة لأحكام القانون واللوائح والقرارات الصادرة تنفيذًا له، سواء من حيث التدخل الوقائي في الحالات التي يتبين فيها تعرض صحة أو سلامة الطفل للخطر، وكذا التدخل العلاجي في حالات الاعتداء، أو الاستغلال، أو الإهمال”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً