مفاوضات حول النووي الإيراني بين الدول الكبرى وطهران تحت الضغط الأمريكي

مفاوضات حول النووي الإيراني بين الدول الكبرى وطهران تحت الضغط الأمريكي







يجتمع دبلوماسيون بارزون من إيران والدول الخمس الكبرى المتبقية في الاتفاق النووي في فيينا اليوم الثلاثاء لبحث آخر التطورات في ظل تزايد الضغوط من الولايات المتحدة. وقال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، للإذاعة الإيرانية، من فيينا: “العالم بأسره يراقب الآن ما الذي ستفعله الدول الأعضاء في خطة العمل المشتركة الشاملة، العنوان الرسمي للاتفاق النووي، في المرحلة المقبلة ضد …




نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي (أرشيف)


يجتمع دبلوماسيون بارزون من إيران والدول الخمس الكبرى المتبقية في الاتفاق النووي في فيينا اليوم الثلاثاء لبحث آخر التطورات في ظل تزايد الضغوط من الولايات المتحدة.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، للإذاعة الإيرانية، من فيينا: “العالم بأسره يراقب الآن ما الذي ستفعله الدول الأعضاء في خطة العمل المشتركة الشاملة، العنوان الرسمي للاتفاق النووي، في المرحلة المقبلة ضد الجهود الأمريكية، وهذا مهم للغاية لتوضيح المسار المستقبلي للتعاون”.

ورغم أن الدول الخمس تؤكد أنها تريد إنقاذ الاتفاق النووي، إلا أنها أعربت عن قلقها من توسيع إيران تخصيب اليورانيوم بما يتجاوز الحدود المتفق عليها، الخطوة التي اتخذتها إيران رداً على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.

وتعمل الولايات المتحدة جاهدة منذ فترة للضغط لإعادة فرض العقوبات التي كانت مفروضة على إيران والتي رُفعت بعد الاتفاق النووي في 2015، بما في ذلك تمديد حظر الأسلحة الذي سينتهي في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

وتقدمت إدارة ترامب في الشهر الماضي بطلب لتفعيل آلية “سناب باك” العودة التلقائية للعقوبات، التي تتيح لأي دولة وقعت الاتفاق النووي إعادة تفعيل العقوبات إذا لم تمتثل طهران للاتفاق.

إلا أن الطلب لم يلق دعماً.

وانسحبت إدارة ترامب في 2018 بصورة أحادية من الاتفاق النووي، بينما لم تنسحب منه إيران، ولا الدول الكبرى الأخرى منه وهي روسيا، والصين، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً