المنتجات النباتية القابلة للدَهنْ “غنية بالدهون”

المنتجات النباتية القابلة للدَهنْ “غنية بالدهون”







توصلت دراسة أجرتها مجلة “أوكو تيست” الألمانية المعنية بالحياة الصحية أن المنتجات النباتية القابلة للدهن تحظى بسمعة سيئة، خاصة لأن قائمة مكوناتها غنية بالدهون أكثر من الخضروات. وفحص متخصصو التذوق التابعون للمجلة أنواعاً مختلفة من منتجات الطماطم والفلفل الحلو القابلة للدهن، وووجدوا فجوات كبيرة. على سبيل المثال، كانت نسبة الخضروات فيها بين 17 إلى 84% من إجمالي المنتج، بحسب جهة …




alt


توصلت دراسة أجرتها مجلة “أوكو تيست” الألمانية المعنية بالحياة الصحية أن المنتجات النباتية القابلة للدهن تحظى بسمعة سيئة، خاصة لأن قائمة مكوناتها غنية بالدهون أكثر من الخضروات.

وفحص متخصصو التذوق التابعون للمجلة أنواعاً مختلفة من منتجات الطماطم والفلفل الحلو القابلة للدهن، وووجدوا فجوات كبيرة. على سبيل المثال، كانت نسبة الخضروات فيها بين 17 إلى 84% من إجمالي المنتج، بحسب جهة التصنيع.
ومن بين 22 منتجاً قابلاً للدهن جرى فحصها، تم تصنيف ثمانية فقط على أنها “جيدة للغاية” وعشرة “جيدة” وثلاثة “مُرضية”. في حين تم اعتبار منتج واحد “مقبول” لوجود كثير من النيكل به.
وخفض خبراء الفحص قيمة منتجات كان محتوى الدهون فيها أكثر من 30 غراماً لكل 100 غرام، أو كانت مستويات الأملاح فيها أكثر من 5ر1 غرام لكل 100 غرام.

ولم يدم كثير من المنتجات القابلة للدهن، بعد فتحها، لأكثر من أيام قليلة داخل الثلاجة، وبالتالي تنصح المجلة بتحويلها إلى معجون أو غموس أو صلصلة قبل أن يصيبها العفن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً