دول البلطيق تعلن رئيس بيلاروس شخصاً غير مرغوب فيه

دول البلطيق تعلن رئيس بيلاروس شخصاً غير مرغوب فيه







أعلنت كل من إستونيا ولاتفيا وليتوانيا الإثنين الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشنكو و29 مسؤولاً كبيراً أشخاصاً غير مرغوب فيهم، وذلك على خلفية شبهات بتزوير لنتائج الانتخابات وقمع المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية. وأعلنت دول البلطيق عقوباتها تلك في جهد منسق لدعم التظاهرات في بيلاروس، التي دخلت أسبوعها الرابع منذ الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في 9 أغسطس (آب).وقال وزير خارجية …




(أرشيف)


أعلنت كل من إستونيا ولاتفيا وليتوانيا الإثنين الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشنكو و29 مسؤولاً كبيراً أشخاصاً غير مرغوب فيهم، وذلك على خلفية شبهات بتزوير لنتائج الانتخابات وقمع المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية.

وأعلنت دول البلطيق عقوباتها تلك في جهد منسق لدعم التظاهرات في بيلاروس، التي دخلت أسبوعها الرابع منذ الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في 9 أغسطس (آب).

وقال وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكيفيشيوس لوكالة فرانس برس “نوجه رسالة مفادها أننا بحاجة للقيام بما هو أكثر من إصدار بيانات. علينا أيضاً القيام بتحرك ملموس”.

وإلى جانب لوكاشنكو طاولت الاجراءات 29 مسؤولاً من لجنة الانتخابات ووزارات وهيئات تطبيق القانون. وقال لينكيفيشيوس إن القائمة يمكن أن يتم توسيعها في المستقبل القريب.

وقال نظيره الاستوني اورماس راينسالو، إن دول البلطيق “تظهر أننا نتصدى لانتهاكات حقوق الإنسان في بيلاروس بأقصى درجة من الجدية”.

ويدرس الاتحاد الأوروبي بدوره فرض حظر سفر وتجميد أصول نحو 20 مسؤولاً بيلاروسيا، لكن القائمة تتطلب موافقة جميع الدول 27 الأعضاء في التكتل.

وتقول بعض الدول في غرب الاتحاد إن فرض عقوبات على لوكاشنكو يمكن أن يعوق جهود التوصل لحوار بين السلطات والمعارضة، ويدفع به إلى أحضان روسيا.

ودول البلطيق التي كانت جزءاً من الاتحاد السوفياتي السابق، كلها الآن في منطقة اليورو. ولكل من لاتفيا وليتوانيا حدود مع بيلاروس.

وليتوانيا التي تقود الجهود الدبلوماسية الأوروبية بشأن بيلاروس، فتحت أبوابها للمعارضة البيلاروسية زفيتلانا تيخانوفسكايا التي تطعن بفوز لوكاشنكو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً