“صحة” تكمل برنامج مسرعات الاستجابة لجائحة كورونا

“صحة” تكمل برنامج مسرعات الاستجابة لجائحة كورونا







نظمت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” بالتعاون مع منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار، ومختبر مستقبل العمل، ورشة مسرعات الاستجابة لجائحة “كوفيد -19”. وكانت ورشة المتخصصين والمبتكرين في مجال الرعاية الصحية مكنت من التعرف على التحديات التي تواجه القطاع الصحي في جهوده لمكافحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، واستكشاف الحلول المبتكرة له من أجل تقديم رعاية صحية متميزة وفعالة خاصة …




alt


نظمت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” بالتعاون مع منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار، ومختبر مستقبل العمل، ورشة مسرعات الاستجابة لجائحة “كوفيد -19”.

وكانت ورشة المتخصصين والمبتكرين في مجال الرعاية الصحية مكنت من التعرف على التحديات التي تواجه القطاع الصحي في جهوده لمكافحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، واستكشاف الحلول المبتكرة له من أجل تقديم رعاية صحية متميزة وفعالة خاصة خلال انتشار الأوبئة.
وشارك فى الورشة التي نظمت عن بعد خمس فرق من متخصصي الرعاية الصحية في شركة “صحة”، ومبتكري التكنولوجيا، والطلاب والباحثين من جامعة الإمارات، لإيجاد الحلول وتحسين فرص استجابة دولة الإمارات للتعامل مع الأوبئة، مثل فيروس “كوفيد- 19”.
وتضمنت جلسات إرشادية وموضوعية مفتوحة ومنتديات تم تصميمها لدعم تطوير المبادرات، وتهيئة الظروف المواتية لسرعة التنفيذ إذ إن منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار يوفر للطلبة فرصاً لطرح أفكار ونماذج ومعرفة ومهارات جديدة، وتشجيعهم على خوض مجال ريادة الأعمال للمساهمة في تحقيق النمو للاقتصاد المعرفي لأبوظبي.
وأكد المدير التنفيذي للشؤون الأكاديمية في شركة “صحة” الدكتور علي العبيدلي، أن شركة “صحة” تولي أهمية كبيرة للأبحاث والدراسات إلى جانب البرامج التعليمية والتدريبية، وذلك إنطلاقاً من حرصها على توفير أعلى مستويات الجودة في الرعاية الصحية لأفراد مجتمع دولة الإمارات.
ومن جانبها، أكدت المدير التنفيذي لمنتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار الدكتورة نهال شبراك، على أهمية التعاون بين جامعة الإمارات وشركة “صحة” في مجال الأبحاث والدراسات التي تهم مجتمع الإمارات، خاصة في مجال الصحة العامة إذ حرص الجانبان على الاستفادة من الخبرات والكفاءات لدى كل منهما في إنجاز العديد من الأبحاث.
وقال مؤسس مختبر مستقبل العمل أوغو بوت: “أتاحت لنا شراكتنا مع كلٍ من “صحة” ومنتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار، سرعة التوصل إلى خمسة حلول للتعامل مع انتشار وباء كوفيد-19، فيما يعد جهداً تنسيقياً بمشاركة المتخصصين بالرعاية الصحية وطلبة الجامعات ومزودي التكنولوجيا، فضلاً عن أن الشراكة مكنت من دعم نمو منظومة تقنيات الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وساعدت المشاركين في بناء مهارات مبتكرة تتمحور حول العنصر البشري”.
كما عقدت “صحة” شراكة مع مختبر مستقبل العمل الذي يعد أحد مسرعات المواهب بالاتحاد الأوروبي، وتنتشر أنشطته على الصعيد العالمي مع التركيز على الرعاية الصحية والتعليم العالي، وفي إطار حرص المختبر على دعم المتخصصين وطلبة الجامعات لاستكشاف التقنيات الناشئة وتوجهات المستقبل، والإلمام بمحفزات التغير المحتمل وتعلم المهارات المطلوبة في المستقبل، وتم تصميم تجارب متعددة التخصصات للتدريب بشكل عملي على هذه الجوانب.
وقالت شركة “صحة” ومنتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار إنه من خلال المتابعة اليومية لجميع المعطيات خلال أزمة انتشار فيروس “كوفيد 19″، تمت ملاحظة 5 تحديات كانت تواجه العاملين في قطاع الرعاية الصحية، سواء الكوادر الطبية والتمريضية أو الفنية والإدارية وتتلخص في: ضمان استمرارية تقديم الرعاية الصحية للمصابين بالفيروس من أصحاب الأمراض المزمنة، وتتبع وإدارة حالات “كوفيد 19″، وتحسين تقديم الرعاية للمصابين بالفيروس من خلال خطة علاج موثوقة، وزيادة قدرة المستشفيات على استيعاب حالات مرضى “كوفيد 19” بأمان، مع المحافظة على صحة الطواقم الطبية، وحماية الصحة النفسية لمرضى “كوفيد 19″والعاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً