الأمم المتحدة تحث على تعزيز الجهود لمنع “الاختفاء القسري”

الأمم المتحدة تحث على تعزيز الجهود لمنع “الاختفاء القسري”







أكدت الأمم المتحدة اليوم الأحد على خطورة الاختفاء القسري، وشددت على أنه أصبح أكثر من مجرد انتهاك لحقوق الإنسان ضد فرد، إذ يتم استخدامه في كثير من الأحيان كاستراتيجية لنشر الرعب في المجتمع بأسره. وقال أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في رسالته بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، إن “جريمة الاختفاء القسري منتشرة في جميع أنحاء العالم. نرى …




قريبات ضحايا الاختفاء القسري (أرشيف)


أكدت الأمم المتحدة اليوم الأحد على خطورة الاختفاء القسري، وشددت على أنه أصبح أكثر من مجرد انتهاك لحقوق الإنسان ضد فرد، إذ يتم استخدامه في كثير من الأحيان كاستراتيجية لنشر الرعب في المجتمع بأسره.

وقال أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في رسالته بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، إن “جريمة الاختفاء القسري منتشرة في جميع أنحاء العالم. نرى حالات جديدة بشكل شبه يومي وفي الوقت نفسه، ما زال الألم المبرح للحالات القديمة حاداً، حيث لا يزال مصير الآلاف من المختفين مجهولاً”.

وأضاف “الاختفاء القسري أصبح مشكلة عالمية ولم يعد حكراً على منطقة بعينها من العالم، فبعدما كانت هذه الظاهرة في وقت مضى نتاج دكتاتوريات عسكرية أساساً، يمكن اليوم أن يحدث الاختفاء القسري في ظروف معقدة لنزاع داخلي، أو يُستخدم بالأخص وسيلة للضغط السياسي على الخصوم”.

ولفت إلى أن “ما يثير القلق أيضاً هو استخدام الدول للاختفاء القسري في أنشطة مكافحة الإرهاب كذريعة لخرق التزاماتها، إلى جانب الإعفاء الواسع من العقوبة على الجريمة”، موضحاً أن “الإفلات من العقاب يأتي ليضاعف قسوة المعاناة ولوعة الألم”.

وبحسب الأمم المتحدة، فقد اختفى مئات الآلاف من الأشخاص خلال النزاعات أو فترات القمع في 85 دولة على الأقل حول العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً