واشنطن تحقق بمحاولة تركيا اغتيال القس برنسون

واشنطن تحقق بمحاولة تركيا اغتيال القس برنسون







أفادت معلومات أمنية أن الحكومة الأمريكية فتحت تحقيقاً في مخطط تركي لاغتيال القس الذي أفرج عنه في تركيا، بضغوط من الرئيس دونالد ترامب في 2018. وزعم موقع “كريستيان توداي” الإلكتروني، أن مكتب التحقيقات الفدرالية (أف بي آي) فتح تحقيقاً بإمكانية أن تكون الحكومة التركية تواصلت مع مجموعة إجرامية للتخطيط من أجل اغتيال القس أندرو برونسون، الذي سبق…




العصابة التي ينتمي إليها سركان كورتولوس (أرشيف)


أفادت معلومات أمنية أن الحكومة الأمريكية فتحت تحقيقاً في مخطط تركي لاغتيال القس الذي أفرج عنه في تركيا، بضغوط من الرئيس دونالد ترامب في 2018.

وزعم موقع “كريستيان توداي” الإلكتروني، أن مكتب التحقيقات الفدرالية (أف بي آي) فتح تحقيقاً بإمكانية أن تكون الحكومة التركية تواصلت مع مجموعة إجرامية للتخطيط من أجل اغتيال القس أندرو برونسون، الذي سبق أن سُجن في تركيا لمدة عامين بتهم إرهابية ملفقة.

وبرونسون الذي كان يعمل راعياً لكنيسة القيامة في إزمير وقت اعتقاله، سمح له بالعودة إلى الولايات المتحدة في أكتوبر (تشرين الأول) 2018، بعد أن تعرضت تركيا لضغوط دبلوماسية مكثفة من إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وكانت الصحف التركية نقلت تصاريح زعيم إحدى العصابات عندما تقدم بمعلومات أمنية أن الحكومة التركية طلبت منه قتل برونسون.

وكان سركان كورتولوس، عنصراً مهماً في عصابة تتخذ من إقليم إزمير مقراً لها، وكانت تنشط أيضاً في إسطنبول وأنقرة وبورصة ومولغا وترابزون.

وأطلق كورتولوس تصريحه المثير بعد شهر من اعتقاله في الأرجنتين في يونيو (حزيران) الماضي.

وذكر زعيم العصابة أن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا طلب منه قتل برونسون ولوم زعيم حركة “خدمة” فتح الله غولن، وقال “لم يقدموا لي المال. لقد أرادوا فقط استخدام أشخاص مثلي”.

وبحسب الاتهامات التي سيقت ضد برونسون، أشار الجهاز الأمني التركي إلى أن برونسون مرتبط بحركة غولن المصنفة إرهابياً من أنقرة.

ومع تواجد كورتولوس في الأرجنتين، طالب مكتب التحقيقات الفدرالي بالحصول على أجوبة من الأجهزة الأمنية في العاصمة بيونس آيرس، ولا يزال بانتظار الحصول على أجوبة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً