استعداداً للعام الدراسي الجديد.. “النقل المتكامل” يعلن مجموعة من إجراءات السلامة في قطاع النقل المدرسي

استعداداً للعام الدراسي الجديد.. “النقل المتكامل” يعلن مجموعة من إجراءات السلامة في قطاع النقل المدرسي







أعلن مركز النقل المتكامل التابع لدائرة البلديات والنقل، عن الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية والمسؤوليات الإضافية الواجب اتباعها من قبل الجهات أصحاب العلاقة لاستئناف خدمات النقل المدرسي بالإمارة في ظل الأوقات الاستثنائية الراهنة. وتشمل تلك الجهات الشركات المشغلة لحافلات النقل المدرسي والسائقين والمشرفات والمشرفين والطلاب الذين يستخدمون تلك الحافلات والمدارس، وذلك للحفاظ على أمن وسلامة الجميع ولا سيما الطلاب أثناء تنقلهم…




alt


أعلن مركز النقل المتكامل التابع لدائرة البلديات والنقل، عن الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية والمسؤوليات الإضافية الواجب اتباعها من قبل الجهات أصحاب العلاقة لاستئناف خدمات النقل المدرسي بالإمارة في ظل الأوقات الاستثنائية الراهنة.

وتشمل تلك الجهات الشركات المشغلة لحافلات النقل المدرسي والسائقين والمشرفات والمشرفين والطلاب الذين يستخدمون تلك الحافلات والمدارس، وذلك للحفاظ على أمن وسلامة الجميع ولا سيما الطلاب أثناء تنقلهم من وإلى المدرسة.

وكان فريق النقل المدرسي بمركز النقل المتكامل وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، قد عمل خلال الأشهر السابقة وبالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين أصحاب العلاقة، على إعداد تلك الإجراءات الهادفة إلى ضمان الوقاية الكاملة من الأمراض المعدية والحد من انتشار فيروس كورونا “كوفيد – 19″، وتعزيز وعي الجهات المشغلة للحافلات المدرسية وجميع الأطراف المعنية، بالتدابير الاحترازية والوقائية الواجب اتخاذها للحد من تفشي الأمراض المعدية، وذلك من خلال اتباع أعلى الممارسات الصحية والتدابير الوقائية أثناء التنقل في الحافلات المدرسية حرصاً على ضمان صحة وسلامة الطلاب وموظفي النقل المدرسي والكوادر التعليمية والإدارية.

كما وتهدف الممارسات التوجيهية الجديدة إلى ضمان تطبيق الجهات المشغلة للنقل المدرسي جميع اشتراطات وإجراءات السلامة التي حددها مركز النقل المتكامل على أسطولها من الحافلات المدرسية، وخاصة فيما يتعلق بتعقيم الحافلات وضمان جاهزيتها لنقل الطلبة قبيل بدء العام الدراسي الجديد.

واجبات السائقين ومشرفين
وحدد مركز النقل المتكامل ضمن التوجيهات الجديدة، المسؤوليات والواجبات الإضافية اللازم تطبيقها من قبل سائق الحافلة المدرسية ومشرف/ مشرفة الحافلة، والتي تشمل إلزامية الحصول على شهادة خلو من مرض “كوفيد – 19” لم تتعدَ مدة 14 يوماً كشرط أساسي للبدء في العمل وإجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري، وارتداء الكمامات والقفازات داخل الحافلة وتغييرها باستمرار، مع إبلاغ المسؤول المباشر في حال الشعور بأي أعراض مرضية والتوجه الى أقرب مركز صحي. هذا إضافة إلى تطبيق إرشادات وإجراءات التباعد الجسدي داخل الحافلة من خلال فصل الطلاب بمقعد فارغ واحد وعلى الأقل بمسافة 6 أقدام بين كل طالب وآخر، وضرورة وضع علامات واضحة على المقاعد للتنبيه على هذا التباعد.

كما تتضمن مسؤوليات سائقي ومشرفي الحافلات المدرسية فحص درجات حرارة الطلاب قبل الصعود إلى الحافلة، بالإضافة إلى فتح نوافذ الحافلة للتهوية بشكل مستمر بعد كل رحلة، وتجنب تقديم أي علب ماء أو أطعمة للطلاب والتأكد من تعقيم الأسطح كثيرة اللمس في الحافلة، إلى جانب إجراءات التعامل مع الطلبة الذين تظهر عليهم أي أعراض مرضية فضلاً عن تقديم مشرفي الحافلة النصائح الإرشادية والتوعوية للطلاب أثناء الرحلة.

واجبات مشغلي الحافلات المدرسية
وتتضمن التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية التي يتوجب على مشغلي الحافلات المدرسية تطبيقها، تزويد الحافلة بمعدات الحماية الكاملة للطلاب أثناء تواجدهم في الحافلة كجهاز قياس الحرارة ومعقم اليدين والكمامات والقفازات، وتكثيف برامج التدريب والتوعية لجميع الموظفين في النقل المدرسي، والتأكد من إجراء الفحص اليومي لدرجة حرارة السائقين ومشرفي الحافلات وذلك قبل بدء العمل، وتزويد أسطول الحافلات بفواصل عزل بلاستيكية لعزل سائقي الحافلات المدرسية عن الطلاب الموجودين داخل الحافلة، واستخدام الحافلات المدرسية بنصف طاقتها الاستيعابية بحد أقصى، مع ضرورة وضع علامات إرشادية على المقاعد التي يُسمح باستخدامها، والتأكد من أن جميع أبواب الحافلة تُفتح بشكل تلقائي ويتم التحكم فيها عن طريق سائق الحافلة لتجنب التلامس، وإلزامية إعادة تعقيم الحافلات المدرسية بشكل دوري ومستمر خلال وبعد ساعات العمل بمواد التنظيف والتعقيم المعتمدة وخاصة الأسطح الي يتم لمسها بشكل متكرر.

كما تشمل مسؤوليات مشغلي الحافلات، استخدام ووضع الملصقات التوعوية والرموز الإرشادية داخل الحافلة لتوعية مستخدمي الحافلات المدرسية بأفضل السبل للحفاظ على سلامتهم، مع اعتماد آلية محددة لتبليغ المدرسة ومركز النقل المتكامل والجهات الأخرى ذات الصلة بوجود أي إصابات بين الطلاب أو المشرفات والمشرفين والسائقين. هذا فضلاً عن التأكد من تطبيق التباعد الجسدي للطلاب في نقاط التجمع في حال تعذر استقبال وإنزال الطلاب أمام منازلهم، والالتزام بزيادة عدد رحلات نقل الطلاب من وإلى المدرسة وتوزيعها على أوقات مختلفة بحسب التعليمات الصادرة من وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة.

واجبات الطلاب

ومن المسؤوليات التي يجب على الطلاب اتباعها داخل الحافلة، ارتداء كمامة قابلة للتغيير أثناء التواجد في الحافلة باستثناء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات، والالتزام بالتعليمات الصادرة من إدارة المدرسة وكذلك المشرفة في الحافلة المدرسية، مع الابتعاد عن مصافحة الطلاب الآخرين، أو لمس الممتلكات أو الأدوات الخاصة بهم، فضلاً عن الالتزام بالجلوس بالمكان المخصص لكل طالب منهم بحسب العلامات الإرشادية أو تعليمات المشرفة او السائق، وإبلاغ المشرفة أو السائق في حال الشعور بأي تعب أو أعراض تنفسية، مع تعقيم اليدين قبل الصعود إلى الحافلة وبعد النزول منها.

مسؤوليات وواجبات المدارس
ويتوجب على المدارس التأكد من الحصول على شهادة خلو من “كوفيد – 19” حديثة لكل من المشرفة/ المشرف وسائق الحافلة، وتجديدها بشكل مستمر كلما دعت الحاجة لذلك. كما يتحتم على المدارس التأكد من توفير العدد الكافي من الحافلات المدرسية وجلوس الطلاب وفقاً لاشتراطات التباعد الجسدي داخل الحافلة بما يضمن تحقيق متطلبات وشروط أمن وسلامة الطلاب، وكذلك التأكد من توافر معدات السلامة اللازمة مثل جهاز قياس الحرارة لمعرفة درجة حرارة الطلاب قبل الصعود إلى الحافلة، والكمامات والقفازات ومعقم اليدين، ومعقمات الجو.

وبالإضافة إلى ذلك تتولى المدارس مسؤولية تنظيم الورش التوعوية للطلاب بمخاطر “كوفيد – 19” وأفضل السبل والإجراءات الاحترازية لمنع انتقال العدوى، فضلاً عن الحصول على تعهد من أولياء الأمور بتوعية أبنائهم واتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية اللازمة لحماية أبنائهم بما يحد من انتشار العدوى. كما يُمنع صعود أي طالب إلى الحافلة في حال بدت عليه أي أعراض مرضية. وعلى المدارس أيضاً أن تتأكد من تطبيق متطلبات التباعد الجسدي داخل الحافلة مع وجود مقعد فارغ بين كل طالب وآخر، ومسافة لا تقل على 6 أقدام بينهما أثناء الصعود إلى الحافلة، هذا فضلاً عن ضمان إجراء الفحص الدوري لدرجة حرارة السائقين والمشرفات يومياً قبل بدء العمل، والتأكد أيضاً من أن جميع المفتشين والسائقين قد قاموا بالتسجيل في تطبيق الحصن، المنصة الرقمية الرسمية الخاصة باختبارات فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” في دولة الإمارات، والذي يتيح الفرصة لمعرفة الأشخاص المخالطين للحالات المصابة بفيروس كورونا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً