الشيخة جواهر لمنتدى «نحن»: نهضة المجتمعات تحتاج إلى عمل مؤسسي


الشيخة جواهر لمنتدى «نحن»: نهضة المجتمعات تحتاج إلى عمل مؤسسي







أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أن التنمية الاجتماعية التي تشهدها إمارة الشارقة وما لها من آثار إيجابية في مختلف نواحي الحياة وأفراد المجتمع، جاءت نتيجة لعمل مؤسساتي مشترك بدأ منذ ما يزيد على 40 عاماً بدعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد …

أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أن التنمية الاجتماعية التي تشهدها إمارة الشارقة وما لها من آثار إيجابية في مختلف نواحي الحياة وأفراد المجتمع، جاءت نتيجة لعمل مؤسساتي مشترك بدأ منذ ما يزيد على 40 عاماً بدعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي وجه بضرورة قيام مؤسسات تحتضن طموحات أبناء المجتمع في الإمارة وتعبر عنها في مختلف المجالات.
جاءت تصريحات سموها خلال حوار أدارته صالحة غابش، رئيس المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة في منتدى «نحن» الذي نظمه «عن بعد» المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، بالتعاون مع مركز ريادة- الذراع التعليمية للمؤسسات التي تعمل تحت قيادة سموها.
وجمع المنتدى القوى العاملة في المؤسسات البالغ عددها 33 مؤسسة تخدم أربعة قطاعات مجتمعية تقوم بتنمية مواهب وقدرات الأطفال واليافعين والشباب والارتقاء بالمجتمع وتقديم الإرشاد الأسري وخلق بيئة جاذبة وداعمة للمرأة، إضافة إلى تعزيز العمل الخيري والإحسان، إلى جانب مشاركة خبراء ومختصين سلطوا الضوء على جوانب مختلفة من منهجية تطوير العمل المؤسسي بما يشمله من قيم وأدوات ومناهج وغايات إلى جانب وضع خارطة طريق عملية لتعزيز جهوزية المؤسسات لتبني هذا النهج وتطبيقه في استراتيجياتها وخططها وممارساتها اليومية.
وقالت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي: «منذ بداية مسيرة إمارة الشارقة، أدركت أهمية وجود مؤسسات تحتضن النساء والفتيات والأطفال في الإمارة وتمهد لهن الطريق نحو الشراكة في نهضتها وازدهارها فكانت البداية بتأسيس نادي المنتزه في الشارقة بدعم وتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة؛ حيث اجتذب النساء والفتيات من مختلف الأعمار ووضع برنامجاً ثقافياً و رياضياً وترفيهياً؛ حيث شهد إقبالاً كبيراً وكان نواة تأسيس نادي سيدات الشارقة وهو ما عزز الحضور المتميز للمرأة في مشهد الشارقة التنموي».
وحول تنوع تخصصات المؤسسات في إمارة الشارقة، أشارت سموها إلى أن نهضة المجتمعات تحتاج إلى وجود مؤسسات تعنى بمختلف الفئات الاجتماعية من جميع الأعمار لترعى شؤونهم واحتياجاتهم وتمهد الطريق لهم نحو المساهمة في الارتقاء بمجتمعاتهم وبشكل خاص الأطفال، لافتة إلى أن صاحب السمو حاكم الشارقة، يهتم بهم وبسبل توفير مصادر المعرفة والتعلم المستمر خارج إطار المؤسسة الأكاديمية ويوجه نحو إشراكهم مبكراً في صنع القرارات التي تحدد مساراتهم المستقبلية.
وعبرت سموها عن أملها بأن ترى المزيد من أبناء وفتيات الشارقة في مواقع الريادة الفكرية والعلمية على المستويين المحلي والإقليمي في المستقبل القريب، موجهة سموها دعوة إلى كل مواطن ومقيم بأن يسهم في رقي وازدهار الشارقة عبر توجيه ممارساتهم الاستهلاكية نحو دعم المنتج المحلي ورواد الأعمال والمشاريع الناشئة والمحال التجارية ومراكز التسوق في الإمارة.
وأضافت سموها: «كل مواطن ومقيم في الشارقة يتمنى المزيد من الارتقاء والتقدم لهذه الإمارة التي تحتضنه، لكن النتائج لا تتحقق بالأمنيات؛ بل بتكامل الأدوار بين الجميع، وبشغف كل فرد في أن يترك بصمته في مسيرتنا نحو مستقبل نرى فيه المزيد من ثمار الجهود المبذولة من قبل المؤسسات الرسمية والخاصة».
وجمع منتدى «نحن» كافة كوادر المؤسسات التي تعمل تحت قيادة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، ويستضيف من خلاله خبراء ومختصين من أجل تسليط الضوء على تعزيز أدوات تطوير العمل من قيم ومناهج في ثقافة عمل المؤسسات عبر مناقشة أربعة محاور رئيسية، وهي: محور «مبادئنا» ويبحث مفهوم القيادة بالتراحم، ومحور «غاياتنا» وهي العائد الاجتماعي للاستثمار ومحور «بياناتنا» وتبحث أهمية البيانات والإحصاءات في رسم الخطط وبيان الأثر، ومحور «أدواتنا» وهي تكنولوجيا المعلومات والبيانات وكيفية توظيفها لوضع خطط المؤسسات وبرامجها.
وقدمت جلسات المنتدى حنان المحمود، المدير التنفيذي لمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، التي أشارت إلى أهمية أن تكون المؤسسات ذات العلاقة المباشرة بالجمهور والمعبرة عن طموحاته وتطلعاته سباقة لتبني مناهج وأدوات التطور سواء كانت قيماً ومبادئ إدارية أو أدوات وتقنيات حديثة، موضحة أن هذه الغايات النبيلة التي تسعى إليها المؤسسات يجب أن تستدعي أفضل الوسائل وأكثرها فاعلية وقدرة على تحقيقها بهدف الارتقاء المتناغم بالعمل والمبادئ والقيم والنتائج في آن واحد.
وبدأ المنتدى بعرض مرئي بلغة الأرقام حول إنجازات ومبادرات مؤسسات سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، خلال سنوات عملها الممتدة، مسلطاً الضوء على دور كل مؤسسة وأدواتها وآليات عملها في خدمة البيئة الاجتماعية والمهنية في إمارة الشارقة.
وتحدث في الجلسة الأولى من المنتدى، تحت عنوان «مبادئنا..القيادة بالتراحم» جاسم محمد البلوشي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين ورئيس التميز المؤسسي في مصرف الشارقة الإسلامي، وأكد أن التراحم قدرة قيادية جديرة بالتنمية وتؤدي إلى نتائج ملموسة على مستوى كافة العلاقات «بين الأب وأبنائه والقائد وشعبه، والمدرب وفريقه لأنها قيادة مبنية على التواصل والاستماع والارتباط بالناس بهدف إلهامهم و تمكينهم، مشيراً إلى أن القائد الأكثر فاعلية ونفوذاً هو الذي يتراحم مع فريقه.
وسلطت الجلسة الثانية من المنتدى، الضوء على محور «غاياتنا» والتي حملت عنوان «العائد الاجتماعي من الاستثمار» قدمتها فرزانة ماجد الشريك في معهد «ريترن أون إنفستمنت» والشريك الاستراتيجي وعضو مجلس إدارة استشاري لمعهد «بالانسد سكوركارد» لتقييم الأداء المؤسسي والرئيس التنفيذي لشركة «ترانسفورم آلاينس» وتحدثت عن كيفية تقليص الفجوة بين العمل وأثره المرجو في المجتمع ومؤشرات قياس هذا الأثر.
وركزت الجلسة الثالثة على محور «بياناتنا» تحت عنوان «أهمية البيانات والإحصاءات في رسم خططنا وقياس الأثر»، وقدمها أمين الزرعوني المدير التنفيذي لشركة سحاب للحلول الذكية، الذي أشار إلى مدى حاجة المؤسسات للبيانات وكيفية ترجمة هذه البيانات إلى قرارات تقلص الفجوة بين أهداف المؤسسة وتحقيقها، مؤكداً أن دولة الإمارات العربية المتحدة من بين أهم الدول حول العالم التي تستثمر بقوة في خدمات وتقنيات البيانات الضخمة فكانت سباقة في الدخول إلى هذا المجال على مستوى دول المنطقة.
بدورها استعرضت فاطمة المرزوقي، رئيس قسم الجودة والتميز المؤسسي بالمكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، خارطة طريق 2021 التي ترسم توجهات المؤسسات نحو تحقيق رؤية سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المتمثلة في «أسرة واعية مجتمع متكافل»، مركزة على الخطط والغايات التي تستهدف ترسيخ قيم ومبادئ العمل المؤسسي وتعزيز الآثار الاجتماعية لأعمالها؛ بحيث تشمل كافة أفراد المجتمع.
وفي ختام المنتدى تم الإعلان عن المؤسسات التي أظهرت نماذج مميزة للتكامل وقيم الشراكة المؤسسية ترجمة لتوجيهات سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وهي: مؤسسة الفن الإعلامي للأطفال والناشئة- فن وناشئة الشارقة وسجايا فتيات الشارقة؛ حيث تعاونت المؤسسات الفائزة في تنظيم «مخيم فنتاستيك الربيعي» وخضع التقييم لمعايير عدة أهمها ترشيد النفقات وتجنب الازدواجية وتسهيل الإجراءات، إضافة إلى رضا المتعاملين والتطبيق الإبداعي للبرامج والخطط.
واستكمالاً لمنتدى «نحن»، سيتم تنظيم جلسة للعاملين المتخصصين في مجال تقنية المعلومات في المؤسسات المنضوية تحت قيادة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، سيقدمها أحمد غانم مدير التحول الرقمي في شركة سحاب للحلول الذكية تحت عنوان «أدواتنا: تقنية المعلومات» سيتناول خلالها تعزيز استخدام التقنية الحديثة ومنصات التواصل الرقمية وأدوات قراءة المعطيات والتحليل والقياس في مناهج العمل المؤسسي.
(وام )

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً