6 مؤسسات دولية وإماراتية تنضم إلى «حاضنات الجامعات»


6 مؤسسات دولية وإماراتية تنضم إلى «حاضنات الجامعات»







دبي:«الخليج» أكد عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، حرص حكومة الإمارات على ترسيخ ثقافة ريادة الأعمال لدى الشباب، إيماناً بأهمية دورهم المحوري ومساهمتهم الفاعلة في تنمية مختلف القطاعات الاقتصادية في الدولة، بتبني نماذج أعمال مبتكرة وتطوير مشاريع مستقبلية تسهم في خلق فرص اقتصادية جديدة غير تقليدية، ترفد الاقتصاد الوطني وتتيح لهم تطبيق أفكارهم الواعدة وتوظيف طاقاتهم بالشكل …

دبي:«الخليج»
أكد عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، حرص حكومة الإمارات على ترسيخ ثقافة ريادة الأعمال لدى الشباب، إيماناً بأهمية دورهم المحوري ومساهمتهم الفاعلة في تنمية مختلف القطاعات الاقتصادية في الدولة، بتبني نماذج أعمال مبتكرة وتطوير مشاريع مستقبلية تسهم في خلق فرص اقتصادية جديدة غير تقليدية، ترفد الاقتصاد الوطني وتتيح لهم تطبيق أفكارهم الواعدة وتوظيف طاقاتهم بالشكل الأمثل، في خدمة المجتمع والدولة، وذلك ما يتماشى مع أولويات الوزارة ومبادراتها ال 33 لدعم القطاعات الاقتصادية خلال المرحلة المقبلة.

قال عبدالله بن طوق: «توفر حكومة الإمارات منظومة متكاملة من المبادرات والمشروعات والبرامج الهادفة إلى تمكين الشباب في المراحل الدراسية والجامعية، بمهارات تأسيس الأعمال والأدوات المعرفية والعملية اللازمة لتأسيس مشروعات اقتصادية تلبي المتغيرات المتسارعة في مختلف المجالات».
جاء ذلك خلال مشاركته في اجتماع نظمته مؤسسة «دبي للمستقبل»، وحضره عمر العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، وخلفان بلهول، الرئيس التنفيذي للمؤسسة.
وشهد توقيع اتفاقيات انضمام 6 مؤسسات تعليمية دولية وإماراتية إلى برنامج حاضنات الجامعات الذي أطلقته المؤسسة، في إطار تنفيذ استراتيجية دبي للمناطق الجامعية الحرة، تفعيلاً لمخرجات البند السادس من وثيقة الخمسين التي أعلنها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
وتشمل القائمة: الجامعة البريطانية في دبي، ومعهد دبي للتصميم والابتكار، وجامعة هيريوت وات، وجامعة ولونغونغ، وجامعة أميتي- دبي، وجامعة روتشستر الأمريكية للتكنولوجيا في دبي، ليصل بذلك عدد الجامعات المحلية والعالمية المشاركة في «برنامج حاضنات الجامعات» إلى 12 مؤسسة تعليمية.
فيما أكد العلماء، أن حكومة دولة الإمارات، تدعم المبادرات الوطنية الهادفة إلى تمكين الشباب بمقومات النجاح ومهارات ريادة الأعمال، وتوظيف قدراتهم في الابتكار وتبني التكنولوجيا المتقدمة في تطوير أفكار إبداعية تدعم التنوع الاقتصاد.
وقال بلهول، إن وثيقة الخمسين، قدمت منهجية متكاملة لرسم ملامح مستقبل القطاعات الحيوية في دبي ودولة الإمارات، وحددت أطر العمل والخطط الاستراتيجية لمواكبة التغيرات الوطنية والعالمية، وركزت على التخطيط للمستقبل، بتبني رؤية استشرافية للارتقاء بدور المواهب الشابة.
وقال الدكتور عبدالله الشامسي، مدير الجامعة البريطانية في دبي: «تشارك الجامعة في البرنامج عبر تدريس مساقات لريادة الأعمال».
وقال يوسف العساف، رئيس جامعة روتشستر الأمريكية للتكنولوجيا في دبي: «ستسهم مشاركتنا في تعزيز التعاون بين طلابنا وشركائنا، لتطوير حلول ذكية ومستدامة في جميع مجالات العمل».
وقال البروفيسور محمد سالم، رئيس جامعة ولونغونغ دبي: «نتشرف بالتعاون مع المؤسسة لتأسيس بيئة تشجع الطلاب على الابتكار».
وقال محمد عبدالله، رئيس معهد دبي للتصميم والابتكار: «ما نقدمه لطلابنا أكثر من مجرد معلومات نظرية وعملية؛ حيث إننا نزودهم بمدى واسع من المعارف والخبرات ليكونوا قادرين على الدمج بين تخصصات التصميم التي نقدمها بما يدعم تفكيرهم ويجسده إبداعاً في التصاميم».
وقال البروفيسور عمار كاكا، عميد ونائب مدير جامعة هيريوت وات في دبي: «يمكن لطلاب جامعتنا الآن تطوير فكرة لمشروع أو إنشاء عمل تجاري، والحصول على درجة جامعية عالمية لتكون الجامعة نفسها حاضنة للأعمال. كما أننا حريصون على تقديم الدعم المطلوب عبر مرافق لحاضنات الأعمال في حرمنا الجامعي الجديد الذي ستديره كلية إدنبرة للأعمال».
إلهام أجيال المستقبل
وقال الدكتور فاجاهات حسين، الرئيس التنفيذي لمجموعة «أميتي»: «هدفنا توفير أفضل سبل النجاح والإبداع لطلابنا».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً