واشنطن تستحوذ على مواقع إلكترونية تابعة لشركات إيرانية

واشنطن تستحوذ على مواقع إلكترونية تابعة لشركات إيرانية







قالت وزارة العدل الأمريكية إن الولايات المتحدة صادرت 3 مواقع إلكترونية تابعة لشركات إيرانية متورطة في عملية شحن وقود صادرتها واشنطن في وقت سابق من هذا الشهر، وكانت متوجهة إلى فنزويلا. وذكرت وزارة العدل في بيان نشر على موقعها الرسمي، أن المواقع الإلكترونية الثلاثة تعود لشركات مبين إنترناشيونال، وصحار فيول، وعمان فيول، التي قامت بتنظيم شحنة بملايين الدولارات لصالح …




الصفحة الرئيسية للمواقع المصادر تظهر حاليا أن الحكومة الأمريكية سيطرت عليها (الحرة)


قالت وزارة العدل الأمريكية إن الولايات المتحدة صادرت 3 مواقع إلكترونية تابعة لشركات إيرانية متورطة في عملية شحن وقود صادرتها واشنطن في وقت سابق من هذا الشهر، وكانت متوجهة إلى فنزويلا.

وذكرت وزارة العدل في بيان نشر على موقعها الرسمي، أن المواقع الإلكترونية الثلاثة تعود لشركات مبين إنترناشيونال، وصحار فيول، وعمان فيول، التي قامت بتنظيم شحنة بملايين الدولارات لصالح الحرس الثوري الإيراني كانت متوجه لفنزويلا، وفقاً لما نقله موثع “الحرة”، اليوم السبت.

وأضافت أن “الصفحة الرئيسية للمواقع الثلاثة المصادرة تظهر حالياً أن الحكومة الأمريكية سيطرت عليها”.

وكانت وزارة العدل الأمريكية أعلنت في 14 من هذا الشهر، أنها ضبطت شحنات نفطية كانت على متن 4 سفن أرسلتها إيران إلى فنزويلا التي تشهد أزمة اقتصادية خانقة، مؤكدة أن الشحنات على صلة بالحرس الثوري الإيراني.

وقالت في حينه إن “إجمالي حمولة الشحنات بلغ نحو 1.12 مليون برميل”، ووصفت الأمر بأنه أكبر عملية ضبط للشحنات النفطية المنطلقة من إيران.

وأشارت واشنطن إلى وجود رابط بين هذه العملية وحادثة سجلت في بحر عمان دانها الجيش الأمريكي، اعترضت خلالها قوات إيرانية ناقلة نفط ترفع علم ليبيريا في المياه الدولية، واستعملت مروحية وسفينتين للسيطرة عليها.

وأورد بيان أمريكي أنه “بعد تنفيذ أمر المصادرة، صعدت البحرية الإيرانية على متن سفينة لا علاقة لها بالقضية، في محاولة واضحة لاستعادة النفط المحتجز، لكنها لم تنجح”، وذكر أن القيادة الوسطى للجيش الأمريكي نشرت فيديو للحادثة.

وأضاف أن الأرباح التي تنوي الحكومة الأمريكية جنيها من بيع شحنات البترول الإيراني ستوجه إلى صندوق لدعم ضحايا الإرهاب “عوض أن تذهب إلى أولئك الذين يرتكبون أعمالا إرهابية، على غرار الحرس الثوري”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً