مسؤول أفغاني: لا تغيير في خطة إطلاق سراح سجناء طالبان

مسؤول أفغاني: لا تغيير في خطة إطلاق سراح سجناء طالبان







ذكر مسؤول أفغاني اليوم السبت أن الحكومة الأفغانية تصر على أن حركة طالبان يجب أن تطلق سراح أفراد الكوماندوز، التي تحتجزهم قبل أن تستأنف الحكومة إطلاق سراح سجناء طالبان المحتجزين، التي وافقت على إطلاق سراحهم بموجب اتفاق لبدء محادثات سلام. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، جاويد فيصل إن هناك حالياً 22 من أفراد الكوماندوز الأفغان المحتجزين لدى…




سجناء في أفغانستان (أرشيف)


ذكر مسؤول أفغاني اليوم السبت أن الحكومة الأفغانية تصر على أن حركة طالبان يجب أن تطلق سراح أفراد الكوماندوز، التي تحتجزهم قبل أن تستأنف الحكومة إطلاق سراح سجناء طالبان المحتجزين، التي وافقت على إطلاق سراحهم بموجب اتفاق لبدء محادثات سلام.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، جاويد فيصل إن هناك حالياً 22 من أفراد الكوماندوز الأفغان المحتجزين لدى طالبان.

وكانت الحكومة الأفغانية قد قدمت الطلب في وقت سابق من هذا الشهر وقال فيصل “ليس هناك أي تغييرات في الخطة”.

ويمثل تأخر إطلاق سراح السجناء من الجانبين، العقبة الرئيسية لاستئناف محادثات السلام الأفغانية التي طال انتظارها، التي كانت مقررة في بادئ الأمر في العاشر من مارس (آذار) الماضي، بموجب اتفاق سلام بين طالبان والولايات المتحدة.

وأطلقت كابول سراح 80 من مجموعة متبقية تضم 400 من سجناء طالبان المتشددين بعد الحصول على موافقة المجلس الأعلى للقبائل في أفغانستان في التاسع من أغسطس (آب) الجاري.

ويقضي أعضاء من الجماعة عقوبات بالسجن بسبب جرائم خطيرة تشمل القتل والخطف وتهريب مخدرات.

وفي الوقت نفسه، ذكرت طالبان مراراً أنها لن تدخل في محادثات سلام مع الحكومة الافغانية، حتى إطلاق سراح سجنائها الـ320 الباقين.

وأطلقت الحكومة بالفعل سراح 4680 سجيناً من طالبان، فيما يقول المسلحون إنهم أوفوا بتعهدهم في الاتفاق مع الولايات المتحدة بإطلاق سراح ألف من السجناء الموالين للحكومة.

ووسط هذا الجمود، قتلت طالبان اثنين من أفراد قوات الأمن وأصابت اثنين آخرين في منطقة خوجياني بإقليم ننكارهار، طبقاً لما ذكره متحدث باسم الحاكم الإقليمي.

ويؤدي العنف المستمر إلى مقتل عشرات المدنيين وأفراد من قوات الأمن في مختلف أنحاء البلاد، بشكل شبه يومي، ولا توجد أي مؤشرات لمحادثات سلام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً