غوايدو يعوّل على الدعم الأمريكي.. وإن لم يفز ترامب

غوايدو يعوّل على الدعم الأمريكي.. وإن لم يفز ترامب







أكد زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الجمعة أنه يعوّل على الولايات المتحدة في مواصلة الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو بغض النظر عن الفائز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر (تشرين الثاني). والرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أقرب حلفاء غوايدو وكثف الضغوط على نظام مادورو بعقوبات جديدة.وقال غوايدو إن مادورو يأمل في “خداع” المحيطين به لاعتقاده…




 زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو (أرشيف / رويترز)


أكد زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الجمعة أنه يعوّل على الولايات المتحدة في مواصلة الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو بغض النظر عن الفائز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر (تشرين الثاني).

والرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أقرب حلفاء غوايدو وكثف الضغوط على نظام مادورو بعقوبات جديدة.

وقال غوايدو إن مادورو يأمل في “خداع” المحيطين به لاعتقاده أن الأمور “يمكن أن تتحسن قليلاً” بالنسبة للنظام الفنزويلي بعد حسم نتيجة انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) بين الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديموقراطي جو بايدن.

وأضاف في مقابلة مع منظمة الشفافية الدولية مخاطباً مادورو “مشكلتك ليس مع البيت الأبيض، مشكلتك مع وزارة العدل (…) فأنت متهم بتهريب المخدرات والإرهاب”.

وكان غوايدو الذي يرأس الجمعية الوطنية، المؤسسة الوحيدة في البلاد التي تسيطر عليها المعارضة، يرد على سؤال حول ما إذا كان يخشى خسارة الدعم الأمريكي في حال انتخاب بايدن.

وكانت إدارة ترامب أول حكومة تقدم الدعم لغوايدو بعدما أعلن نفسه في يناير (كانون الثاني) 2019 رئيساً انتقالياً لفنزويلا، في تحد لسلطة مادورو.

واعتبرت الجمعية الوطنية أن مادورو “اغتصب” السلطة بعد فوزه بولاية ثانية في 2018، في انتخابات اعتبرت على نطاق واسع بأنها مزورة.

وتدعم أكثر من خمسين دولة، في مقدّمها الولايات المتّحدة، غوايدو.

وتتهم الولايات المتحدة مادورو أيضاً بـ”الارهاب المرتبط بالمخدرات” وعرضت مكافأة بقيمة 15 مليون دولار لتسليمه.

وقال غوايدو “أعبر عن شكري الجزيل لإدارة الرئيس ترامب” على “دعم القضية الفنزويلية”.
وتستعد فنزويلا لاجراء انتخابات تشريعية في ديسمبر (كانون الأول).

لكن غوايدو دعا أحزاب المعارضة الكبرى لمقاطعتها، بعدما عينت المحكمة العليا الموالية للنظام، مجلسا للانتخابات بينما تعود صلاحية هذه الخطوة للبرلمان.

غير أن المحكمة أقالت قيادة حزب “الإرادة الشعبية” الذي يقوده غوايدو وسلمتها إلى خصم لزعيم المعارضة. وواجه حزبان كبيران آخران قرارات مماثلة.

وقد أعلنت الولايات المتحدة أنها لن تعترف بنتائج الانتخابات البرلمانية، فيما دعا الاتحاد الأوروبي إلى إرجائها بانتظار تنظيم عملية “شفافة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً