كيف تتعاملين مع فرط استخدام التكنولوجيا عند الأطفال؟

كيف تتعاملين مع فرط استخدام التكنولوجيا عند الأطفال؟

يقضي الكبار والصغار الكثير من الوقت في المنزل في كل أنحاء العالم التزاما بالحجر الصحي بسبب جائحة كورونا، لذلك قد يميل الأطفال على اختلاف أعمارهم للراحة مع استخدام الشاشات الذكية من هواتف أو ألواح أو حتى تلفزيون. وفي هذا السياق نقدم للأمهات بعض النصائح التي تساعدهن في حماية الأولاد من الاستعمال المفرط لهذه الوسائل التكنولويجة.استخدام…

يقضي الكبار والصغار الكثير من الوقت في المنزل في كل أنحاء العالم التزاما بالحجر الصحي بسبب جائحة كورونا، لذلك قد يميل الأطفال على اختلاف أعمارهم للراحة مع استخدام الشاشات الذكية من هواتف أو ألواح أو حتى تلفزيون. وفي هذا السياق نقدم للأمهات بعض النصائح التي تساعدهن في حماية الأولاد من الاستعمال المفرط لهذه الوسائل التكنولويجة.

استخدام مقنن

المكوث في المنزل طيلة اليوم لا يعني ترك الأطفال يجلسون أمام شاشة التلفزيون أو يستخدمون الهواتف الذكية حسب رغبتهم، بل عليك تحديد مدة زمنية معينة للاستعمال.

إذا كنت ستواجهين مشكلة حيال الالتزام اجعليهم يستخدمون الشاشات بشكل يومي لكن لمدة زمنية قصيرة مثل ساعة في اليوم مقسمة على حصتين.

فرط استخدام التكنولوجيا عند الأطفال

وقت مستقطع

حتى لا يعتاد الأطفال على وقت استخدام الهواتف الذكية أو التلفزيون كثيرا، تأكدي من منع استخدامها خلال وقت اجتماع العائلة لتناول الوجبات الرئيسة حتى تزيدي من تعزيز الروابط الأسرية ويحصل الأطفال على وقت دافئ رفقة العائلة حتى تزرعي في نفوسهم أهمية العلاقة الأسرية والاجتماعية بشكل عام.

جدول يومي

سيشعر الأطفال بالفراغ بدون الخروج للمدرسة طيلة اليوم، غياب الواجبات واللعب مع الأصدقاء مما يجعلهم يميلون للركود والكسل واستخدام الشاشات الذكية، لذلك تحتاج كل أم لوضع جدول بسيط من الأعمال اليومية قبل الحصول على ما يرغبون. يمكنك منح بعض المهام البسيطة للأطفال مثل ترتيب السرير، تنظيف الغرفة، تنظيم الألعاب والمكتب أو الاهتمام بالحديقة.

الحفاظ على مواعيد النوم

بسبب البقاء في المنزل تصبح الأشياء الروتينة خارجة عن السيطرة، فقد يرغب الأطفال في البقاء لوقت متأخر أو الاستيقاظ مما يجعل الأمور غارقة في الفوضى. يمكنك الحفاظ على مواعيد النوم والوجبات مع السماح لهم بالبقاء حتى وقت متأخر في نهاية الأسبوع.

لا تهملي الرقابة

إذا كان الأطفال يستخدمون الهواتف الذكية أو الألواح فعليك حتما تحدي رقابة حتى لا يتعرض الأطفال لأي محتوى غير مناسب خاصة مع الاستعمال المكثف للشبكة العنكبوتية في كل أنحاء العالم بسبب الحجر الصحي. يمكنك تفعيل خاصية الرقابة الأبوية في الأجهزة الذكية التي تتيح لك تحديد نشاط طفلك على النت.

بدائل مفيدة

تأكدي من التحضير لبعض الأنشطة البديلة التي تشد الأطفال وتضمن لهم المتعة في غياب وسائل التكنولوجيا مثل الرسم، التلوين، عزف الموسيقى، الأنشطة الرياضية وغيرها من الأنشطة التي يسهل القيام داخل المنزل في حال كنت لا تملكين مساحة خارجية.

وقت يومي للدارسة

لا يجب إهمال القيام ببعض الواجبات سواء مع وجود الدراسة عن بعد أو لا، يمكنك أيضا فرض وقت روتيني للمطالعة حتى لا ينسى الأطفال ما تعلموه من برامج مدرسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً