كيفية التعامل مع الطفل العدواني

كيفية التعامل مع الطفل العدواني

الجديد من موقع موسوعة نصائح هامة في تربية الأطفال ، حيث يرغب الكثير في معرفة كيفية التعامل مع الطفل العدواني. وتنتاب الأهالي حيرة شديدة عن ملاحظة تكرار تصرف طفلهم بعُنف وعدوانية مع الآخرين سواء كبار أو أطفال، مما يعجزهم عن التعامل معه بطريقة طبيعية.وهناك منهم من يدرك أن الطفل بحاجة إلى طريقة خاصة في التعامل ولكنهم لا …

الجديد من موقع موسوعة نصائح هامة في تربية الأطفال ، حيث يرغب الكثير في معرفة كيفية التعامل مع الطفل العدواني. وتنتاب الأهالي حيرة شديدة عن ملاحظة تكرار تصرف طفلهم بعُنف وعدوانية مع الآخرين سواء كبار أو أطفال، مما يعجزهم عن التعامل معه بطريقة طبيعية.

وهناك منهم من يدرك أن الطفل بحاجة إلى طريقة خاصة في التعامل ولكنهم لا يدركون ما هي الطريقة الصحيحة لعلاج تلك المشكلة، فبعضهم يستخدم القوة والبعض الآخر يتعامل بهدوء مع الطفل، إلا أن استمرارية هذا السلوك تدفع الكثير للبحث عن أفضل وسيلة للتخلص من عدوانية الطفل..

الطفل العدواني

كيفية التعامل مع الطفل العدواني

هناك العديد من الأطفال ممن تظهر عليهم بعض السلوكيات العدوانية منذ بلوغهم عامهم الثاني، وتتمثل تلك السلوكيات في الضرب والركل والعض والصراخ وتحطيم اللعب والأشياء وعدم الامتثال لتعليمات الوالدين وغيرها.

وعلى الأهالي إدراك أن هناك أسباب تؤدي لظهور تلك السلوكيات مثل عدم قدرة الطفل على التعبير عن نفسه لفظيًا فيضطر إلى اللجوء إلى لغة الجسد العنيفة، أو تعرضه لمواقف تؤدي لتضارب مشاعره فيلجأ للسلوك العنيف، أو لجوءه لتلك السلوكيات للاستجابة لمطالبه خاصة إذا أدرك فاعلية تلك الطريقة.

وللتعامل مع الطفل ذو السلوكيات العدوانية هناك عدة نصائح لا بد من اتباعها نوضحها لكم في الفقرة التالية.

كيفية التعامل مع الطفل العنيف والعصبي

alt

سرعة رد الفعل:

عند تعامل الطفل بعُنف يجب أن يكون الرد على فعلته سريعًا، حيث يتم تهدئته لعدة دقائق وتوضيح الخطأ في سلوكه لإدراكه بأنه غير مقبول، مع التوعد بالعقاب إذا تكرر هذا التصرف مرة أخرى.

التقرب إلى الطفل:

باحتوائه والتحدث معه وإظهار تفهم مشاعره واستخدام كل الطرق لإحداث القُرب النفسي معه، فحينها سيتخلى الطفل عن عنفه لاقتناعه بخطورة هذا السلوك وليس لخوفه من العقاب.

احتواء المشاعر السلبية للطفل:

من خلال اقتناء الحيوانات الأليفة وتوليه مسؤولية تربيتها، وقراءة القصص والحكايات وممارسة الرياضة، وغيرها من الوسائل التي تساعد الطفل على تخلصه من مشاعره السلبية التي تضطره إلى العُنف.

تعليم الطفل كيف يسيطر على نفسه:

يجب تعليم الطفل كيف يسيطر على غضبه ويتحكم في ردود أفعاله وكيف يفكر جيدًا قبل إبداءها.

مكافأة الطفل:

يجب على الوالدين الثناء على الطفل إذا استجاب للنصائح وتعامل بشكل إيجابي مع غضبه، فهذا سيشجعه على تكرار رد فعله هذا عند غضبه.

تجنب الأوصاف السيئة:

إذا لاحظت الأم أن طفلها مشاغب، يجب عليها تجنب نعته بأوصاف مثل الشقي أو العنيف، فتلك الأوصاف تُشعر الطفل بسوء أخلاقه وتقتل لديه الرغبة في تغييرها.

القدوة:

يجب أن يكون الوالدين قدوة لطفلهم، فالطفل لن يستجيب لأوامرهم بعدم استخدام العنف إذا رآهم يستخدمونه سواء معه أو مع غيره.

العقاب:

إذا تكرر سلوك الطفل العنيف فيتم عقابه بأكثر من وسيلة مثل حرمانه من التنزه أو اللعب أو ممارسة أي نشاط مُفضل له.

كيفية التعامل مع الطفل العدواني والمشاغب

  • عدم الصراخ بوجه الطفل لأنه يؤدي إلى زيادة العِند لدى الطفل وبالتالي لا يمتثل للتعليمات.
  • تجنب التصرف بعنف مع الطفل العدواني، لأن ذلك سيزيد من تمرده أو سيجعله ضعيف الشخصية.
  • زرع حب المشاركة في نفس الطفل وتبادله للعب مع أشقاءه وأصدقاءه، وبالتالي يتخلص من الأنانية.
  • تقديم الاحترام للطفل والتحدث معه بطريقة جيدة سواء كان بمفرده أو أمام الآخرين.
  • تعليم الطفل كيف يعبر عن مشاعره بطريقة إيجابية بدلًا من العُنف.

إذ لم تجدي تلك الطرق نفعًا فيجب استشارة أخصائي في العلاج الوظيفي للأطفال

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً