حمدان بن محمد يوجه بسياسة عمل مرنة للأمهات من موظفات حكومة دبي

حمدان بن محمد يوجه بسياسة عمل مرنة للأمهات من موظفات حكومة دبي







دبي: «الخليج» وجّه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بتطبيق سياسة عمل مرنة في دوائر وهيئات ومؤسسات حكومة دبي بخصوص الموظفات الأمهات اللاتي يقمن بمتابعة أبنائهن أثناء تلقيهم التعليم عن بُعد، اعتباراً من بداية الأسبوع المقبل وتزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد، وذلك حرصاً على توفير الأجواء …

emaratyah

دبي: «الخليج»

وجّه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بتطبيق سياسة عمل مرنة في دوائر وهيئات ومؤسسات حكومة دبي بخصوص الموظفات الأمهات اللاتي يقمن بمتابعة أبنائهن أثناء تلقيهم التعليم عن بُعد، اعتباراً من بداية الأسبوع المقبل وتزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد، وذلك حرصاً على توفير الأجواء الداعمة للأسرة في هذه المرحلة في ظل الأوضاع الاستثنائية المواكبة لبداية العام الدراسي، ولتمكين المرأة العاملة من توفير الرعاية والدعم اللازمين لأبنائها لمواصلة التعليم عن بُعد بأسلوب سلس وسهل يضمن لهم أعلى مستويات التحصيل العلمي.
ووفقاً لتوجيهات سمو ولي عهد دبي، سيجوز لكل جهة حكومية السماح لهذه الفئة من الموظفات بممارسة العمل عن بُعد من المنزل، وفقاً لمجموعة من الضوابط والاشتراطات الواضحة، وتشمل: أن تكون الوظيفة من الوظائف التي يمكن تأدية مهامها عن بُعد، وبما لا يؤثر في حسن سير العمل لدى الجهة الحكومية، وأن تكون المرحلة الدراسية التي يدرس فيها الابن أو الابنة من مرحلة الروضة الأولى حتى الصف التاسع، وأن يكون السماح للموظفات بالعمل عن بُعد بناءً على جدول دراسي معتمد من المدرسة، أي فقط خلال الأيام التي يتلقى فيها الأبناء التعليم عن بُعد.
كما وجّه سمو ولي عهد دبي، ومراعاة للحالات الخاصة بالنسبة للموظفين الذين لا يوجد لديهم من يتابع دراسة أبنائهم خلال أيام التعليم عن بعد، بالسماح لهؤلاء الموظفين بالعمل عن بُعد لمتابعة أبنائهم في دراستهم وخلال تلقيهم دروسهم عبر التعلُّم عن بُعد وفقاً للمعايير المُشار إليها.
وقد أكد عبدالله علي بن زايد الفلاسي، المدير العام لدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن توجيهات سمو ولي عهد دبي ترسّخ النهج الدائم لحكومة دبي في مراعاة كافة الظروف الاجتماعية لموظفيها في جميع الأوقات وضمن مختلف الظروف، وتعكس حرص سموه على إيجاد مقومات الاستقرار الأُسري والنفسي لموظفي وموظفات حكومة دبي، بما يكفل لهم حياة سعيدة وهانئة، ويمكنهم من الموازنة بين متطلبات العمل والواجبات الوظيفية وكذلك الالتزامات الأسرية دون إخلال بأي منها على حساب الآخر، وذلك انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة لإمارة دبي على أن تكون السعادة دائماً هي الحافز لمزيد من العمل المثمر والإنتاج والعطاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً