كلوديا شيفر.. 50 عاماً من الموضة والجمال

كلوديا شيفر.. 50 عاماً من الموضة والجمال







تعد كلوديا شيفر العارضة الأكثر انتشاراً على أغلفة المجلات، سطعت في سماء عالم الأزياء خلال تسعينيات القرن الماضي.. إنها الألمانية الشهيرة كلوديا شيفر التي تحتفل الثلاثاء بعيد ميلادها الـ50 بمعرض لصورها الفوتوغرافية. يقام المعرض في متحف كونستبالاست في مدينة دوسلدورف الألمانية التي اكتشفها فيها وكيل عارضات أزياء قبل 33 عاماً ويضم صورا تستعرض مشوار شيفر في التسعينيات، …




alt


تعد كلوديا شيفر العارضة الأكثر انتشاراً على أغلفة المجلات، سطعت في سماء عالم الأزياء خلال تسعينيات القرن الماضي.. إنها الألمانية الشهيرة كلوديا شيفر التي تحتفل الثلاثاء بعيد ميلادها الـ50 بمعرض لصورها الفوتوغرافية.

يقام المعرض في متحف كونستبالاست في مدينة دوسلدورف الألمانية التي اكتشفها فيها وكيل عارضات أزياء قبل 33 عاماً ويضم صورا تستعرض مشوار شيفر في التسعينيات، الفترة التي تعتبرها هي العصر الذهبي لعارضات الأزياء.

وأعلنت شيفر عن المعرض عبر حسابها على شبكة إنستغرام، حيث تحظى بـ1.3 مليون متابع قائلة “يسعدني أن أعلن أنني أرعى فنياً معرضاً فوتوغرافياً عن الموضة في عقد التسعينيات”.

مشوار مشرف
ولدت كلوديا شيفر في راينبيرج بولاية فيستفاليا شمال الراين الألمانية في 25 أغسطس (آب) 1970 وهي ابنة لأسرة ميسورة الحال ولديها شقيقة تدعى آن كارولين وشقيقان هما ستيفان وأندرياس.

شكل طول قامتها عقدة لها في الطفولة، حيث أن طولها وصل إلى 1.80 سم في سن مبكرة للغاية ولم تكن تتخيل أن هذه العقدة ستكون من صفاتها المميزة حين يكتشفها عام 1987 مدير وكالة “متروبوليتان” ميشيل ليفاتون بينما كانت شيفر تعمل في ملهى ليلي في دوسلدورف.

كانت هذه اللحظة بداية رحلة شيفر نحو النجومية والتي بدأتها وهي في الـ18 من عمرها من باريس حيث خضعت لجلسة تصوير تجريبية، ظهرت بعدها على غلاف مجلة (إل) ثم باتت الوجه الدعائي لدار “شانيل” واكتسبت شهرة عالمية بفضل طول قامتها وعينيها الزرقاويين وشعرها الأشقر وقياساتها المثالية 95-62-92 ، وهي مميزات جعلتها مختلفة عن باقي العارضات.

وفي مقابلة صحفية حديثة قالت “الشيء الوحيد الذي كنت أريده هو أن أكون الأفضل في عملي”.
وقالت “ربما كنت أبدو متعجرفة، ولكن كنت الأكثر اختلافا، الأقل حديثاً في جلسات التصوير..كنت العارضة التي تعود للمنزل بينما كان الجميع يذهب للسهر”.

ماركات عملت معها
“دولتشي آند جابانا” و”جيس” و”فيرساتشي” و”رالف لورين” و”مانجو” و”إيف سان لوران” و”لوريال” و”جورجو ارماني” و”إمبوريو أرماني” و”كريستيان ديور” و”بولجاري” و”كلوي” و”برادا” و”ريفلون” و”فالنتينو” و”لوي فيتون” وحتى “سيتروين” و”بيبسي” هي بعض الماركات التي عملت معها شيفر في عروض الأزياء والإعلانات والحملات الدعائية.

كما كانت أول عارضة تظهر على أغلفة “نيويورك تايمز” و”رولينج ستونز”، وظهرت على أغلفة أكثر من ألف مجلة، ما جعلها تحمل رقماً قياسياً في موسوعة غينيس.

وظهرت شيفر أيضاً على أغلفة “فوج” و”هابرز بازار” و”تايم” و”كوسموبوليتان” و”بيبول”.

شاركت شيفر أيضاً في عدة أفلام سينمائية مثل Richie Rich و?The Blackout وDesperate But Not Serious وMeeting Genevieve وZoolander وLife Without Dick وLove Actually.

كما ظهرت في عدة أعمال وثائقية وبعض المسلسلات والفيديو كليب مثل Say It Isn’t So لبون جوفي وUptown Girl لوستلايف.

ولم تكتف شيفر بالعمل أمام الأضواء فحسب، بل أيضا خلفها عندما بدأت مشوارها كمصممة أزياء محترفة عام 2011 في أسبوع الموضة بباريس بعد عامين من اعتزالها عروض الأزياء، ولكنها عادت لتعرض الملابس التي تحمل توقيعها.

وبالإضافة إلى نجاحها في العمل، تعيش شيفر منذ عام 2002 حياة زوجية سعيدة مع المخرج السينمائي ماثيو فون الذي أنجبت منه ثلاثة أبناء هم كاسبار ماثيو وكليمينتين بوبي وكوسيما فيوليت.

وقبل فون جمعت شيفر علاقة عاطفية مع الساحر ديفيد كوبرفيلد بين عامي 1994 و1999 وبعده ارتبطت لفترة قصيرة برجل الأعمال تيم جيفريز.

والآن تحتفل شيفر بعامها الـ50 في معرض الفوتوغرافيا الذي قالت عنه “سأشارككم مشواري الشخصي وكذلك الأعمال الرائعة لمجموعة من أفضل فناني هذه الصناعة..لا استطيع الانتظار حتى يرى كل العالم المعرض”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً