نصائح ذهبية لتصميم غرفة الأطفال

نصائح ذهبية لتصميم غرفة الأطفال







هناك بعض الاشتراطات، التي يجب مراعاتها عند تصميم غرف الأطفال في المنزل، حيث يجب أن تكون هذه الغرف مكاناً للاسترخاء وجنة للألعاب والمرح، كما ينبغي خلق مساحات تخزين كثيرة في غرف الأطفال الصغيرة، بالإضافة إلى إمكانية توسيع مساخة الغرفة بصرياً بواسطة الإضاءة والألوان. وأوضحت ماريكا هيرمان، خبيرة الديكورات الداخلية بأكاديمية DIY في مدينة كولن الألمانية، أن …




alt


هناك بعض الاشتراطات، التي يجب مراعاتها عند تصميم غرف الأطفال في المنزل، حيث يجب أن تكون هذه الغرف مكاناً للاسترخاء وجنة للألعاب والمرح، كما ينبغي خلق مساحات تخزين كثيرة في غرف الأطفال الصغيرة، بالإضافة إلى إمكانية توسيع مساخة الغرفة بصرياً بواسطة الإضاءة والألوان.

وأوضحت ماريكا هيرمان، خبيرة الديكورات الداخلية بأكاديمية DIY في مدينة كولن الألمانية، أن اللون الأبيض يعتبر من الألوان التقليدية في طلاء الجدران، مشيرة إلى أنه يظهر بشكل رائع في غرف الأطفال.
وأضافت الخبيرة الألمانية قائلة: “من الأفضل استعمال درجات الألوان الفاتحة في غرف الأطفال مثل درجات ألوان الباستيل؛ حيث تعمل هذه الألوان على تفتيح الغرف الصغيرة وزيادة مساحتها بصرياً”.
ويمكن دعم هذا التأثير من خلال طلاء شريط بعرض 5 إلى 10 سم أسفل السقف باللون الأبيض، وعندئذ سيبدو سقف الغرفة أعلى، كما يمكن أيضاً طلاء إزار الحائط بنفس درجة اللون؛ حيث يعمل ذلك على إزالة الشعور بضيق مساحة الغرفة.

أكثر طولاً

وهناك بعض الأفكار لتمديد الغرفة بصرياً، حيث تبدو الغرفة أكثر طولاً عند طلاء الجدران الجانبية القصيرة بلون أغمق قليلاً من الجدران الأكثر طولاً، وبدلاً من ذلك تقترح الخبيرة الألمانية طلاء الثلث السفلي من الجدران الجانبية بألوان زاهية، علاوة على أن أنماط الخطوط الرأسية والأفقية تساعد في جعل الجدران أكثر عرضا وارتفاعاً.
وأضافت ماريكا هيرمان قائلة: “يمكن تصميم الغرف الصغيرة بحيث يتم تركيز الألوان على نطاق النوم واللعب والتعلم”. ويمكن استعمال سجادة لتحديد هذه النطاقات أو الاعتماد على مصادر الإضاءة المختلفة.

الإضاءة المناسبة

وعن الإضاءة المناسبة لغرفة الأطفال، أوضحت ماريكا هيرمان أنه لم يعد من الضروري إضاءة الغرفة بواسطة مصباح واحد يتدلى من سقف الغرفة، نظراً لأن ذلك يؤدي إلى تقليص مساحة الغرفة من المنتصف، ولكن يمكن تركيب إضاءة غير مباشرة فوق السرير أو ركن الاسترخاء في الغرفة.
ومن الأفضل أن تكون هذه الإضاءة مزودة بوظيفة إعتام، ومن المناسب هنا استعمال مصابيح السقف أو مصابيح الحوائط، التي تقوم بتوزيع الإضاءة بصورة جيدة، كما أنها تجعل الغرفة تبدو أكثر ارتفاعاً.
وأشارت الخبيرة الألمانية إلى أن ضوء النهار يعتبر أفضل مصدر إضاءة للغرف الصغيرة، ويمكن وضع المكتب أو تصميم نطاق اللعب بجانب النوافذ المشرقة، والتي ينساب منها ضوء النهار إلى داخل الغرفة.
ومن جانبها، أضافت كريستين شارينبروخ، المتحدثة الإعلامية باسم الرابطة الألمانية لشركات الأثاث، قائلة: “تعمل المرايا المركبة على الجدران أو خزانات الملابس في غرف الأطفال الصغيرة على توسيع مساحة الغرفة بصرياً”. وكلما كانت المرآة كبيرة، زاد تأثيرها. وهنا تنصح كريستين شارينبروخ باستعمال مرايا بعرض يتراوح من 50 إلى 100 سم وارتفاع 50ر1 متر.

موضع الأثاث

ويرتبط موضع أثاث غرفة الأطفال بشكل الغرفة، وأوضحت كريستين شارينبروخ ذلك بقولها: “في الغرف مربعة الشكل يجب وضع السرير خلف الباب، حتى لا تبدو الغرفة مزدحمة بالأثاث عند دخولها للوهلة الأولى”. علاوة على أن المساحة خلف الباب دائماً ما ينظر إليها بأنها نطاق هادئ ومريح ومحمي.
وتتناسب خزانات الزاوية بشكل مثالي مع مساحات الأرضيات المربعة. وتتمثل ميزة هذه الخزانات في أن مساحة الخزانة يمكن تقسيمها على جدارين بدلاً من نصبها بالكامل على جدار واحد.
علاوة على أنه لا ينبغي زيادة طول الغرف الأنبوبية الشكل دون داع من خلال استعمال قطع الأثاث العريضة، ولكن من الأفضل نصب السرير على أحد الجدارين القصيرين.
وإذا كان هناك سقف مائل في غرف الأطفال، فمن الأفضل استعمال خزانات يتم تصميمها خصيصا لغرفة الأطفال أو خزانات منخفضة الارتفاع حتى يتم الاستفادة من المساحة المتاحة بالكامل.
ويحظى الأطفال بمساحة أكبر في الغرفة عندما يتم نصب السرير في وضع مرتفع، وأوضحت كريستين شارينبروخ قائلة: “في هذه الحالة يمكن إضافة سطح مكتب أسفل السرير مع رف للكتب أو تصميم مساحة لتخزين الألعاب”.

الأسرّة العلوية

وأشارت الخبيرة الألمانية إلى توافر الأسرّة العلوية بارتفاعات مختلفة بدءا من متر واحد، وعند الرغبة في تصميم المكتب أسفل السرير، فلابد هنا أن يكون ارتفاع السرير 80ر1 متر.
وأضافت كريستين شارينبروخ أنه في حالة الأسرّة التقليدية أو الأسرة العلوية فإنه يمكن استعمال الأدراج المدمجة أو حاويات التخزين المزودة بعجلات، والتي يتم دفعها تحت السرير.
وأشارت الجمعية الألمانية “نحو المزيد من الأمان للأطفال” إلى أن الأسرة العلوية تناسب الأطفال بدءاً من عمر 5 أو 6 سنوات، نظراً لأنهم يدركون بدءاً من هذا السن ارتفاع السرير والمخاطر المرتبطة به.

حلول التخزين

وشددت الخبيرة الألمانية على أن غرف الأطفال الصغيرة يجب أن تكون مرتبة جيداً، وذلك من خلال الاعتماد على حلول التخزين المختلفة مثل أرفف الكتب أو الأرفف، التي تحتوي على صناديق لحفظ الألعاب أو الشبكات للألعاب والدمى المحشوة وخلافه.
ويمكن الحفاظ على ترتيب غرف الأطفال من خلال استخدام حاويات التخزين أو الصناديق، التي توضع على الأرفف أو المزودة بعجلات، والتي تشجع الصغار على تحريكها والمساعدة في ترتيب الغرف الخاصة بهم.

وفي النهاية، تنصح كريستين شارينبروخ الآباء عند اختيار أثاث غرف الأطفال بضرورة مراعاة وجود علامة السلامة GS، والتي تضمن للآباء أنه تم الالتزام بجميع المعايير المتعلقة بصحة وسلامة الأطفال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً