برلمانيات : المرأة الإماراتية سند وشريكة للرجل في بناء الوطن

برلمانيات : المرأة الإماراتية سند وشريكة للرجل في بناء الوطن







أكدت عدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، أن تخصيص الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام تحت شعار “التخطيط للخمسين.. المرأة سند للوطن”، بناء على توجيهات رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك، يأتي تأكيداً على أن المرأة الإماراتية أهل للمسؤولية وأنها سند وشريك…




alt


أكدت عدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، أن تخصيص الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام تحت شعار “التخطيط للخمسين.. المرأة سند للوطن”، بناء على توجيهات رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك، يأتي تأكيداً على أن المرأة الإماراتية أهل للمسؤولية وأنها سند وشريك أساسي مع الرجل في بناء الوطن ودعم ومساندة مسيرة التنمية الشاملة في مختلف القطاعات والمحافل.

وقالت النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي ناعمة عبدالله الشرهان، في تصريح خاص : “تحتفل دولة الامارات “بيوم المرأه الإماراتية” والذي يصادف 28 اغسطس (آب) من كل عام، إيماناً من القيادة الحكيمة بأهمية مساهمة بنات الإمارات ودورهن في جهود التنميه ورفاهية وتقدم البلاد ودعم مسيرة الدوله في الداخل والخارج، وقد أصبحت الإمارات من الدول الرائدة على الصعيد العالمي في مجال دعم وتمكين المرأة ومنحها المكانة التي تستحقها في المجتمع، بفضل جهود القيادة الحكيمة ورائدة العمل النسائي الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي وجهت بأن يكون شعار الاحتفال لهذا العام ” التخطيط للخميسين.. المرأة سند للوطن” والذي أكدت فيه بهذه المناسبة بدور المرأة البارز خلال العقود الماضية.

زيادة التمثيل
ولفتت الشرهان إلى أن “دعم القيادة للمرأة وبتوجيهات رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني 50 % لتعزيز التوازن بين الجنسين وزيادة مساهمة المرأة في مواقع صنع القرار التي حرصت فيها القيادة من خلال تفعيل دبلوماسيتها البرلمانية على مواكبة توجهات الدولة واهتمامها عالمياً بالمرأة ودورها وتطلعاتها حيال مختلف القضايا.

وأضافت الشرهان “بهذه المناسبة أهنئ “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك لدورها الكبير وعطاءاتها ودعمها لمسيرة المرأة وتطورها في دولة الإمارات محلياً وعالمياً، كما أهنىء المرأة الإماراتية التي أثبتت قدرتها على تحمل المسؤولية الوطنية والمجتمعية والإنجازات التي حققتها في كافة المجالات، وأصبحت نموذجاً مشرفاً، وقدوة يُحتذى بها على مستوى المنطقة والعالم”.

أهل للمسؤولية
وأكدت عضو المجلس الوطني الاتحادي نضال الطنيجي، إن “المرأة الإماراتية أثبتت كفاءتها وتميزها وأنها أهل للمسؤولية في كل ما تولته من مهام وأوكل إليها من مسؤوليات، وأكدت حضورها القوي وعطاءها الفاعل والمتميز في خدمة وطنها في مختلف مجالات العمل بما في ذلك مشاركتها في صفوف القوات المسلحة والخدمة الوطنية والشرطة والأمن في الظروف كافة”.

وقالت: “كل ذلك تحقق بفضل دعم القيادة الحكيمة في مختلف مراحل مسيرة تقدمها مما اتاح لها الفرصة في ان تكون سباقة في الولاء للوطن والاستعداد للتضحية والفداء مما جعل منها نموذجا رياديا في المنطقة يستحق هذا الشرف الرفيع، ونوهت أن الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة لا بد من أن تكون ابنة الإمارات شريكاً استراتيجياً ومحورياً في عملية استشراف المستقبل كما وجهت “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك.”

وأضافت الطنيجي “بهذه المناسبة اتوجه بالشكر إلى المرأة الإماراتية العاملة في القطاع الصحي وتصدرها لصفوف خط الدفاع الأول في مواجهة جائحة كوفيد19 وهي في قمة اعتزازها وفخرها بتضحياتها وسهرها.”

رؤية استشرافية
ولفتت عضو المجلس الوطني الاتحادي سمية حـارب السويدي، أن “الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام جاء تحت شعار: “التخطيط للخمسين.. المرأة سند للوطن”، وبهذه المناسبة العطرة، أتقدم بأرق التهاني والتبريكات إلى الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي ساهمت بحكمتها ورؤيتها الاستشرافية في إبراز وتعزيز مكانة المرأة الإماراتية في كافة المجالات ولعطاءاتها ودعمها الكبير لمسيرة المرأة وتطورها وتمكينها من تحقيق إنجازات مميزة ونجاحات كبيرة وملحوظة على جميع المستويات.

وقالت: “في يوم “المرأة الإماراتية” نفتخر بقيادتنا الحكيمة التي جعلت المرأة الإماراتية نموذجاً مشرفاً وقدوةً يحتذى بها وهيأت لها أسباب التمكين والنجاح لتثبت قدرتها على تحمل المسؤولية، لتصل اليوم إلى أعلى المناصب القيادية والعسكرية بالإضافة لتمكينها في العمل السياسي، فالمرأة الإماراتية تشرفت بكونها أول امرأة عربية تتولى رئاسة برلمان بلادها، وبفضل حرص حكامنا وحكومتنا ستبقى المرأة الإماراتية شريكاً دائماً حقيقياً وفاعلاً إلى جانب الرجل في دفع مسيرة التنمية المستدامة ونموذجاً في البناء والتطوير والتشاركية”.

وأضافت السويدي “لا ننسى “أمهات الشهداء” اللواتي ضحين بفلذات أكبادهم في سبيل رفعة الوطن تحية إجلال وتقدير لهن ولكل أم أنشأت جيلا صالحاً، ولكل زوجة كانت سنداً لزوجها فـى الكفاح والعطاء، ولكل امرأة مخلصة أعطت بسخاء وساهمت في النهضة المستدامة، لأنها هي من أنارت طريق نهضتنا، ووحدتنا وصنعت مجد دولتنا.”

وأكدت أن “المرأة الإماراتية ستبقى تحتل مكانة كبيرة في فكر ونهج وقلب قيادتنا، فالمرأة هي قلب الوطن وروح المكان وشريكة المسيرة وصاحبة الإنجازات، وكل عام وأنتن بألف خير”.

شريك أساسي
وذكرت عضو المجلس الوطني الاتحادي سارة محمد امين فلكناز، أن “المرأة الإماراتية أثبتت أنها شريك أساسي جنباً إلى جنب الرجل بالمساهمة في مسيرة التنمية الشاملة وترسيخ المسؤولية المجتمعية”.

وقالت “تمكنت المرأة الإماراتية بفضل دعم وتوجيهات القيادة الاستثنائية للدولة من تحقيق العديد من الإنجازات والطموح والآمال، ليس على المستوى المحلي فقط بل إقليمياً ودولياً، حيث أصبحت المرأة الإماراتية حاضرة بقوة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، وشريكاً أساسياً في المجتمع وصنع مستقبل الوطن”.

دولة رائدة
بدورها، قالت عضو المجلس الوطني الاتحادي هند حميد بن هندي العليلي “أثبتنا في الإمارات أن وراء كل امرأة إماراتية ناجحة قيادة حكيمة، واليوم نفخر بأن الإمارات من الدول الرائدة على الصعيد العالمي في مجال دعم وتمكين المرأة بفضل جهود ومتابعة الشيخة فاطمة بنت مبارك، وامتداد للنهج الحكيم الذي أرساه الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي قال إن المرأة لها الأهمية الكبرى في بناء المجتمع، وبدونها لا يمكن لأمة أن تنجح في مسيرتها”.

وقالت “خصصت الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” يوم 28 أغسطس (آب) يوماً وطنياً لتكريم المرأة الإماراتية، وجاء هذا العام تحت شعار “التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن” للتأكيد على حجم المسؤولية الملقاة عليها وأنها شريك وسند في دعم ومساندة الجهود التنموية للدولة في كافة المجالات”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً