7 آثار نفسية تُصيب المرأة بسبب كورونا.. كيف تتغلب عليها؟

7 آثار نفسية تُصيب المرأة بسبب كورونا.. كيف تتغلب عليها؟

تملك المرأة القدرة على مواجهة الآثار الآنية لسبب يسمى في علم النفس بـ«غريزة الحماية»، وهي تتضح أكثر من حيث غريزة حماية الأولاد، وهذه الغريزة موجودة في عالم الإنسان والحيوان على حد سواء. تكون هذه الغريزة قوية أثناء حدوث الواقعة، أي أن الأنثى تندفع من أجل حماية صغارها عندما تحس باقتراب أي خطر منهم. ولكن أنثى الحيوان …

تملك المرأة القدرة على مواجهة الآثار الآنية لسبب يسمى في علم النفس بـ«غريزة الحماية»، وهي تتضح أكثر من حيث غريزة حماية الأولاد، وهذه الغريزة موجودة في عالم الإنسان والحيوان على حد سواء. تكون هذه الغريزة قوية أثناء حدوث الواقعة، أي أن الأنثى تندفع من أجل حماية صغارها عندما تحس باقتراب أي خطر منهم. ولكن أنثى الحيوان تنسى الواقعة وتعود الحياة إلى طبيعتها بالنسبة لها، إلا أن المرأة كبشر تنتصر على الواقعة وتحمي صغارها حتى لو كلفها الكثير من الناحية النفسية، وعلى المدى الطويل إذا كانت الواقعة التي انتصرت عليها قوية بشكل غير عادي.

جاء في دراسة لمركز «جيتوليو فارغاس»، البرازيلي للدراسات الاجتماعية والاستراتيجية بأن لكل سلبية تلحق بنا آثاراً آنية وأخرى قصيرة المدى، ولكن الأخطر هي الآثار طويلة الأجل التي ربما تلازمنا طوال حياتنا إن لم نحاول التعامل معها بذكاء، إن الوصف المذكور أعلاه حول «غريزة الحماية» لدى الأنثى يعطينا فكرة عن المرأة التي تتأثر نفسياً على المدى الطويل بسبب وصولها إلى حد الإرهاق للتغلب على واقعة ثقيلة، وبحسب الدراسة، فإن المرأة تجد نفسها مجبرة على التصدي للواقعة الآنية من أجل حماية المقربين منها، وخاصة أولادها وزوجها وأقاربها بشكل عام، هذا الشعور يجعلها عُرضة لدفع ثمن باهظ لاحقاً بسبب تصديها الغريزي لواقعة شديدة الخطورة. وهذا الثمن الباهظ يأتي من خلال ما أسمته الدراسة بـ«العقوبة النفسية» التي تكون آثارها طويلة الأجل ولا تزول سريعاً حتى بزوال المسببات.

alt

قالت الدراسة البرازيلية إن الآثار النفسية للكورونا على المرأة لا تنحصر على مجتمع معين، بل يتوقع علماء النفس بأن تكون ظاهرة عالمية. فمن خلال متابعة خبراء الدراسة الذين ركزوا على التأثيرات النفسية طويلة الأجل على نساء العالم أجمع، وُجد أن الآثار النفسية طويلة الأجل للكورونا ستصيب نسبة 45% من جميع نساء العالم، ولا فرق هنا بين المجتمعات المتقدمة والمجتمعات المتخلفة طالما أن العالم النفسي للأنثى والغرائز المرتبطة بها متشابهة بين نساء العالم أجمع.

ما أهم هذه الآثار النفسية ونصائح المختصين لمواجهتها؟

alt

1 – احتمالات حدوث خلل في التوازن العاطفي

إن الخلل العاطفي يمكن أن يتمثل في عدم الاهتمام كثيراً بالجنس الآخر، وكذلك فقدان الإحساس بالحب والرومانسية والأحلام المرتبطة بها والتي تدور في فلك التوازن العاطفي للمرأة. أو ربما تكون الآثار عكسية بحيث إنها تصبح أكثر حساسية تجاه الحياة والميل للتعلق بالآخرين من أجل الحماية الذاتية والحاجة للشعور بالأمان أكثر من أي وقت مضى.

النصيحة

حاولي نسيان سلبيات الماضي وحصر الدماغ في الذكريات الطيبة فقط خلال أزمة الكورونا. فمن المؤكد أن الجميع يمر بمواقف لا تنسى من الألفة خلال فترة الحجر المنزلي.

2 – احتمال حدوث تحولات سلبية في علاقة المرأة مع المجتمع

إن ما مرت بها المرأة خلال أزمة الكورونا ربما يخلق لديها شيئاً من المرارة تجاه المجتمع وخاصة إذا لم تكن تشعر باهتمام المجتمع بها خلال محنتها. فالمحن تجعل الناس يتلاحمون فيما بينهم أو يتفرقون.

النصيحة

فكري أن المحن تؤثر في أحيان كثيرة على القدرة على التفكير في أمور الآخرين. هذه ربما لا تكون أنانية بل ردة فعل تجاه الخطر المحدق.

3 – احتمال ازدياد الرغبة في التباعد عن الآخرين

يقال في كثير من الأحيان إن الإنسان أسير بيئته، أي أن البيئة التي يعيش فيها تحدد سلوكه. وقد يكون الخوف من انتقال الكورونا قد أوجد في نفس المرأة ذلك الخوف من الاختلاط مع الآخرين. الخوف من الاختلاط بالآخرين قد يتمثل في عقدة عندها تجعلها ترغب في الابتعاد وتفضيل بيئة ضيقة على البيئة الواسعة التي يمثلها المجتمع.

النصيحة

عندما يزول الخطر من الواجب أن تعود الأمور إلى طبيعتها. كما ينبغي عليك أن تضعي نصب عينيك بأن لا ذنب للآخرين فيما حدث.

4 – اهتزاز درجة التفاعل مع مشاعر الفرح والحزن

إن ما سببه فيروس الكورونا قد أثر على كثير من قدرات الناس على التفاعل مع الفرح أو الحزن أو اليأس.

النصيحة

كوني متفائلة ومتجاوبة مع المواقف الإيجابية، أي أن زوال الخطر أو تقلص حدته يجب أن يكون مصدر فرح.

5 – القلق من احتمال قدوم فيروسات أخرى خطيرة

إن فيروس الكورونا الذي أثقل كاهل الناس اقتصادياً واجتماعياً كان كافياً لدق ناقوس الخطر حول ضرورة استعداد البشر في حال قدوم فيروسات أخرى ممائلة أو أخطر. وهذا أمر يعتبر مقلقاً بالنسبة للمرأة التي عانت كثيراً بسبب الكورونا.

النصيحة

ينبغي أن تفكري أن الطبيعة تخفي مفاجآت كثيرة لا نعرفها، ولذلك من الأفضل عدم شغل الدماغ بهذا الأمر؛ لأن القلق سيدوم في حال الاستسلام للمجهول القادم.

6 – الإصابة باضطرابات النوم (الإنسونيا)

سرقت الكورونا النوم من أعين الكثيرين وخاصة من أعين تلك النساء اللواتي كنّ قلقات على صغارهن. وهذا قد يؤدي مع طول الفترة إلى الإصابة بالإنسونيا أي فقدان القدرة على النوم.

النصيحة

إذا لم يكن اضطراب النوم إنسونيا، فإنه باستطاعتك تناول بعض المهدئات العشبية إلى أن يتحسن نومك. أما الإنسونيا فهي بحاجة إلى معالجة طبية.

7 – ازدياد تدفق الأفكار السلبية على الدماغ

إن الأوضاع الحرجة التي مرت بها المرأة خلال أزمة الكورونا (المستمرة حتى الآن) تسلب الدماغ التفكير الإيجابي، أي أن معظم الأفكار التي تمر في رأسها ستميل إلى السلبية، ومن أهمها الخوف.

النصيحة

في الحقيقة أنه من الصعب التحكم بهذا التدفق للأفكار السلبية إلا أنك بحاجة إلى التفكير إيجابياً من حيث إن كل شيء سيتحسن مع زوال الأزمة. وربما تكون الأزمة بمثابة نقطة تتوقفين عندها لتغير حياتك باتجاه الأفضل؛ لأن الأزمات تعلمنا الكثير من الدروس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً