تفسير حلم الذهب

تفسير حلم الذهب

إنَّ رؤية الذهب في المنام قد تدل على الأفراح والأرزاق، ويوضح محمود علي، مفسر الأحلام أن الذهب هو زينة الإنسان، هو المعدن النفيس الذي يرغبه ويسعى للحصول عليه، وهو العملة التي أرادها الله للبشرية. تفسير حلم الذهب في المنام والذهب للنساء محمودٌ في التأويل أكثر من رؤية الذهب للرجال، على أن يكون مما يستطعن لبسه من حلي…

إنَّ رؤية الذهب في المنام قد تدل على الأفراح والأرزاق، ويوضح محمود علي، مفسر الأحلام أن الذهب هو زينة الإنسان، هو المعدن النفيس الذي يرغبه ويسعى للحصول عليه، وهو العملة التي أرادها الله للبشرية.

تفسير حلم الذهب في المنام

تفسير حلم الذهب

والذهب للنساء محمودٌ في التأويل أكثر من رؤية الذهب للرجال، على أن يكون مما يستطعن لبسه من حلي مصاغ، وأما أكل الذهب في المنام فقد يدل على الاكتناز والادخار، وكذلك إن كان الذهب في كيس أو محفظة على أن يكون الرائي صالحاً، وكما يوضح ابن سيرين في تفسير لبس الذهب في المنام أنَّ من رأى كأنه يلبس شيئاً من الذهب في المنام فهو يصاهر رجالاً غير أكفاء، ولبس سوار الذهب في المنام قد يدل على الميراث، ولبس القلادة من الذهب في المنام تدل على تولي المناصب وحمل الأمانة.

والسوار في المنام لا خير فيه عموماً، والفضة خيرٌ من الذهب، فرؤية سوارين من الذهب أو الفضة تدل على وقوع مكروه للرائي مما تملكه يداه، وكذلك رؤية الدملج وهو سوار عريض يحيض بالعضد.

وقد فسَّر رسول الله ﷺ السوار الذهبي في المنام بأكذب الرجال وأكثرهم خبثاً، حيث قال ﷺ «رأيتُ في يدي سوارين مِن ذَهَب؛ فنفختهما، فأوَّلتهما هذين الكذَّابين مسيلمة والعنسي».

وخلخال الذهب في المنام يدل على القيد والسجن.

أما رؤية الحلي للرجال جميعها لا خير فيها ما عدا الخاتم والقلادة والقرط والعقد في المنام، أمّا للنساء فالحلي كلها زينة للنساء ولبس الذهب والفضة في المنام للمرأة خيرٌ على كل حال.

ورؤية الحلي الذهبية والفضية للنساء في المنام قد تدل على أولادهن، والذهب في المنام للمرأة ابنها الذكر، أمَّا الفضة في المنام للمرأة فبنتها، وقد يدل المذكر من الذهب على الذكر والمؤنث على الأنثى.

ورؤية خلخال الذهب للمرأة قد تدل على الزوج ومثله تأويل سوار الذهب للمرأة، وخاتم الذهب في المنام للمرأة يدل على الزوج ويدل على أنَّها ترى سروراً في حياتها الزوجية، وقد يدل خاتم الذهب في المنام على الولد العزيز.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً