بعد المكوث في المنزل.. كيف تحمي زواجك من كورونا؟

بعد المكوث في المنزل.. كيف تحمي زواجك من كورونا؟

كيف تحمي زواجك من كورونا؟ يس من الضروري أن تقومان بكل شيء معًا لأنكما متواجدين في المنزل طوال الوقت، من الضروري أن يحصل كل منكما على فترة راحة خاصة به غير فيروس كورونا شكل الحياة، وبات الناس جميعا متأثرين به بشكل أو بآخر، حتى الأزواج الذين يستمتعون بأكثر العلاقات استقرار وهدوءًا قد يجدون صعوبة في التعامل مع بعضهم، وإذا أردت…

كيف تحمي زواجك من كورونا؟

كيف تحمي زواجك من كورونا؟

يس من الضروري أن تقومان بكل شيء معًا لأنكما متواجدين في المنزل طوال الوقت، من الضروري أن يحصل كل منكما على فترة راحة خاصة به

يس من الضروري أن تقومان بكل شيء معًا لأنكما متواجدين في المنزل طوال الوقت، من الضروري أن يحصل كل منكما على فترة راحة خاصة به

غير فيروس كورونا شكل الحياة، وبات الناس جميعا متأثرين به بشكل أو بآخر، حتى الأزواج الذين يستمتعون بأكثر العلاقات استقرار وهدوءًا قد يجدون صعوبة في التعامل مع بعضهم، وإذا أردت حماية زواجك من تأثير كورونا، نُقدم لك مجموعة من النصائح التي تساعدك على النجاة والحفاظ على علاقتك، والتي نستعرضها فيما يلي:

التواصل المستمر

التواصل المستمر والتعبير عن المشاعر والعواطف من أهم عوامل الزواج الناجح والعلاقات الجيدة، ويصبح للتواصل أهمية أكبر خلال فترات الأزمات وفي الظروف غير الطبيعية التي نمر بها الآن، لهذا السبب من الضروري أن يتحدث كل منكما إلى الآخر، ويحكي له عن مشاعره وأفكاره، وكيف يرى الأمور، وفي الوقت نفسه من الضروري أن يعمل كل طرف على طمأنة الآخر، وصرف ذهنه عن التوتر والإجهاد النفسي اللذين يشعر بهما بسبب الأزمة العالمية التي يمر بها العالم.

كيف نواجه فيروس كورونا ؟ كل ما تريد معرفته عن الوباء اللعين

حافظ على المساحة الشخصية

بعد اضطرار كثيرين للعمل في المنزل أصبح الزوجان يمكثان في المنزل لوقت أطول، لذلك من الضروري أن يحترم كل منهما مساحة الآخر الشخصية، ويترك له فرصة كي يتنفس ويتحرك كما يحلو له، إذ ليس من الضروري أن تقومان بكل شيء معًا لأنكما متواجدان في المنزل مع بعضكما.

من الضروري أن يحصل كل منكما على فترة راحة خاصة به، كي يبعد ذهنه عن كل شيء وينظم عواطفه وأفكاره، حتى لا يشعر بالملل.

alt

لا تحول زوجك إلى كبش فداء

نصحت مولي تولسكي، الكاتبة والمحررة، في تغريدات عبر تويتر، الأزواج من تجنب المشاحنات والمشاكل عندما يضطرون إلى العمل من المنزل، لأنهم سيصبحون زملاء في العمل فجأة، ويجدون أنفسهم في موقف جديد عليهم تمامًا، لذلك قد يلقون بالاتهامات إلى بعضهم البعض، ويلوم كل منهما الآخر. لذلك على الاثنين تجنب تحويل الآخر إلى كبش فداء، أو صب الغضب عليه.

أسس الروتين

لم يعتد أحد على النظام الجديد المتمثل في العمل عن بعد والتباعد الاجتماعي، ومتابعة الأخبار العاجلة التي لا تتوقف عن تطورات الفيروس، وسط كل هذه الاضطرابات عليكم وضع روتين يومي ثابت يعطي حياتكم معنى.

يؤكد لي ميللر المُعالج الزوجي والخبير في الشؤون الأسرية أن الروتين اليومي يساعد الزوجين على الشعور بأهمية حياتهم، وبأنهما لا يزالان لديهما الكثير ليقوما به.

ويتمثل ذلك في تحديد الأدوار التي يقوم بها كل طرف، مثل التنظيف، والطبخ، والرد على المكالمات الهاتفية وما إلى ذلك.

وكذلك من الضروري أن يتمكن الطرفان من العثور على توازن بين حياتهما المهنية والشخصية أثناء العمل عن بعد والتواجد في المنزل طوال الوقت، ووضع جدول مُعد بعناية لتقسيم الوقت، والسماح لكليهما بالانتهاء من المهام، وإجراء المكالمات الضرورية المتعلقة بالعمل، والقيام بالواجبات المنزلية، وفي الوقت نفسه يجب على الزوجين الاستمرار في تشجيع الآخر، وحثهم على مواصلة العمل وعدم فقدان الأمل.

أدوات العمل عن بعد التي أصبحت مجانية بسبب فيروس كورونا

لا تكن لحوحًا في طلب العلاقات الحميمية

تأكد من أن ممارسة العلاقات الحميمية مع شريك حياتك لن يزيد من احتمالات إصابتك بالفيروس المتحور، لكن مع ذلك يُحذر الأطباء والمعالجون النفسيون من أن الرغبة الجنسية خلال هذه الفترة ربما لا ترقى إلى ما هي عليه عادة، لأن الشعور بالإجهاد والتوتر العصبي والجسدي يتسبب في تخفيض الرغبة الجنسية بنسبة تصل إلى حوالي 85 %.

من الطبيعي أن يصبح البشر أقل اهتمامًا بممارسة العلاقات الحميمية في هذه الأوقات خلال الأزمة، لأنك تشعر بالتوتر الشديد، وتفقد السيطرة على زمام الأمور، وهذه من أكبر المشاكل التي قد يواجهها الانسان، ولها العديد من التبعات النفسية الصعبة والمُعقدة.

في هذه الحالة، يُحذر المعالجون النفسيون من الابتعاد عن الإلحاح من أجل العلاقات الحميمية، ويؤكدون أن هذا الأمر قد يؤثر سلبًا على العلاقات الزوجية، عوضًا عن ذلك على الاثنين العمل على خلق بيئة آمنة ومريحة بدون قيود أو ضغوطات.

التركيز على التفاصيل الصغيرة

من السهل أن يُسيطر عليك الشعور بالخوف خلال مواجهة هذا الفيروس الذي يتغير بصورة يومية، ومن الطبيعي أن تُعقد هذه المشاعر علاقتك بشريك حياتك. لكن عوضًا عن تركها تُثير أعصابك حاول السيطرة على نفسك من خلال التنفس بانتظام وبعمق، والتركيز على الأشياء الصغيرة، خاصة تلك التي تقدّرها كثيرًا في زوجتك.

قال روب بات، كاتب أمريكي في سياتل، عن زوجته التي تعمل مستشارة للصحة العقلية، إنهما الآن يحاولان استغلال الوقت الذي يقضيانه معًا في الحجر الصحي وحظر التجول في التحدث مع بعضهما، وإعداد الطعام اللذيذ، ولا يشاهدان التليفزيون ويتابعان الأخبار طوال الوقت.

يؤكد بات أن الإعراب عن الامتنان وتقدير الطرف الآخر، والتفكير في مميزاته وتقبل عيوبه من الأمور الرئيسية التي تساعد على المُضي قدمًا، في إبقاء العلاقات قوية في هذا الوقت الصعب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً