السويدي : تشغيل “براكة” خلال هذه الفترة يحمل في طياته رسائل تميز وتفرد

السويدي : تشغيل “براكة” خلال هذه الفترة يحمل في طياته رسائل تميز وتفرد

أكد مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي، سيف السويدي، أن محطات براكة للطاقة النووية السلمية، واحدة من المشاريع الإماراتية التي سيكون لها دور رئيس في تحقيق رؤية الإمارات، بأن تتصدر مؤشرات العالمية بحلول العام 2021، وصولا للمئوية 2071. ولفت السويدي في تصريح خاص ، إلى أن “بدء تشغيل براكة في هذا الوقت بالذات يحمل في…




سيف السويدي


أكد مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي، سيف السويدي، أن محطات براكة للطاقة النووية السلمية، واحدة من المشاريع الإماراتية التي سيكون لها دور رئيس في تحقيق رؤية الإمارات، بأن تتصدر مؤشرات العالمية بحلول العام 2021، وصولا للمئوية 2071.

ولفت السويدي في تصريح خاص ، إلى أن “بدء تشغيل براكة في هذا الوقت بالذات يحمل في طياته رسائل تميز وتفرد، أبرزها مواصلة دولة الإمارات مسيرة الانجازات بالرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها العالم جراء جائحة كورونا، كما أنها تمثل نقطة فاصلة بين خمسين عام مضت من الانجازات، وخميس عام قادمة تحمل طموحات وأمال كبيرة ومواصلة الانجاز بوتيرة متسارعة”.

وأشار إلى أن الإنجاز التاريخي يضاف إلى سلسلة الانجازات التي حققتها الدولة بفضل الرؤية الاستشرافية للقيادة الحكيمة، وكان أخرها اطلاق مسبار الأمل لاستكشاف الكوكب الأحمر (المريخ).

وقال السويدي:”استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، وخاصةً في مجال توليد الكهرباء، هي من مُستهدفات دولة الإمارات العربية المتحدة، لمستقبل أفضل وحياة ملؤها الرفاهية والجودة”.

وأشار مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، إلى أن “البرنامج النووي السلمي الإماراتي يعد محركاً للنمو الاقتصادي والاجتماعي والعلمي في دولة الإمارات، من خلال استدامة المصادر والحفاظ على البيئة. معربا في الوقت ذاته، عن فخره بوجود كفاءات إماراتية متخصصة في مجال الطاقة النووية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً