لسيارات المستقبل.. هيونداي تطور أنظمة متقدمة للرعاية الصحية

لسيارات المستقبل.. هيونداي تطور أنظمة متقدمة للرعاية الصحية

عندما نفكر في مستقبل السيارات فإن المركبات المجهزة بأنظمة الرعاية الصحية ليست أول ما يخطر ببالنا، فقد أصبح الحديث عن السيارات ذاتية القيادة والتنقل المشترك والسيارات الكهربائية واسع الانتشار في الآونة الأخيرة، كونها ستغير أسلوب تنقلنا في السنوات القليلة القادمة. فالثورة التكنولوجية، التي نشهدها حالياً، تُحدث تغييراً جذرياً في كيفية تصنيع السيارات وطريقة قيادتها، فضلاً عن كيفية عملها …




alt


عندما نفكر في مستقبل السيارات فإن المركبات المجهزة بأنظمة الرعاية الصحية ليست أول ما يخطر ببالنا، فقد أصبح الحديث عن السيارات ذاتية القيادة والتنقل المشترك والسيارات الكهربائية واسع الانتشار في الآونة الأخيرة، كونها ستغير أسلوب تنقلنا في السنوات القليلة القادمة.

فالثورة التكنولوجية، التي نشهدها حالياً، تُحدث تغييراً جذرياً في كيفية تصنيع السيارات وطريقة قيادتها، فضلاً عن كيفية عملها وما تقدمه من خدمات جديدة. ولكن ماذا لو تم تزويد هذه المركبات أيضاً بالأدوات اللازمة، التي تمكنها من قراءة عقل السائق ورصد التنبيهات الصحية مثل النعاس؟ أي بمعنى آخر أن تكون السيارة قادرة على تتبع حالة السائق والاستجابة لحالات الطوارئ.
وأشار بانغ سون جيونغ، نائب رئيس هيونداي للشرق الأوسط وأفريقيا، إلى أن السيارات، التي نقودها في الوقت الحالي، ليست قادرة على معرفة حالتك الطبية أو إذا كنت تشعر بالنعاس أو تعاني من الإجهاد على سبيل المثال، ولكن ذلك سيتغير بالتأكيد ليصبح واقعا حقيقيا بفضل تسارع تقدم التكنولوجيا.
وسيسهم الاستثمار في تطوير تقنيات مراقبة صحة السائق بتعزيز قطاعات صناعة السيارات والرعاية الصحية. ويمكن لأنظمة الرعاية الصحية المدمجة في السيارة، ومن خلال التخطيط والتعاون الدقيق مع المؤسسات والجهات الأخرى، أن تساعد في تقليل عدد الوفيات على الطرق بفضل قدرتها على التعرف على الحالة الصحية للسائق وربط بياناتها بنظام السيارة للحفاظ على أعلى مستويات القيادة الآمنة.
وتعمل مجموعة هيونداي للسيارات على مواكبة هذه التغيرات المتسارعة في قطاع تصنيع السيارات وتَبَني هذه التقنيات المبتكرة وتوظيفها للارتقاء بفعالية أداء المركبات، التي تقوم بتصنيعها.

التعرف على الوجوه

وتعمل هيونداي مع العديد من الشركات العالمية المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية من خلال الاستثمار في الشركات الناشئة لتعزيز تطوير التكنولوجيات والابتكارات في هذا المجال، بما في ذلك تقنية التعرف على الوجوه باستخدام الذكاء الاصطناعي (AI Deep Glint) لتحديد حالة السائق ورسم صورة ثلاثية الأبعاد لتحليل حالته خلال قيادة السيارة.
كما تعمل هيونداي أيضاً على تطوير جوانب أخرى مثل جمع المعلومات الحيوية من خلال أجهزة استشعار عن بعد بدون اتصال وتلامس، والتي يمكن أن تساعد في الكشف عن حركات السائق ووجود أي مستويات من التعب أو الحركات غير الطبيعية.

مراقبة حالة السائق

وطورت هيونداي نظام مراقبة حالة السائق (DSM)، الذي سيكون قادراً على المساعدة في منع وفيات الطرق من خلال إصدار تنبيهات فيما إذا كان السائق يشعر بالنعاس. كما تخطط هيونداي لتطوير مركبة مصممة خصيصاً يمكن أن تكون بمثابة سيارة ذاتية القيادة ويمكن استخدامها كعيادة متنقلة.
وقد طرحت شركة هيونداي أيضاً مفهوماً جديداً للتنقل يمكن تطبيقه في الرعاية الصحية خلال مشاركتها في معرض (CES) لهذا العام، وهو مركبة (Purpose built vehicle) المصممة خصيصاً ومركز التنقل (Mobility transfer hub) . ويمثل مشروع (PBV) حلاً متطوراً للتنقل ذاتي القيادة يمكن توظيفه في أشكال مختلفة ويمكن أن يكون بمثابة “عيادة متنقلة”. وقد نتمكن في المستقبل من تلقي العلاجات الطارئة في عيادة متنقلة، وليس في سيارة إسعاف مع الحد الأدنى من المعدات.

مركز التنقل

ويمثل مركز التنقل (Mobility transfer hub) المحور الرئيسي لهذا المشروع، حيث يتضمن محطة إرساء يمكن توصيلها بالسيارات ويمكن استخدامها بعدة طرق. وبما أنها لا تأتي بنموذج واحد، فمن الممكن استخدامها أيضا لتقديم الخدمات الصحية حسب الحاجة، وهذا ما يسهم بالتالي في فتح آفاق جديدة لعلاج المرضى في سيارة متنقلة في أي زمان ومكان.
ولا يزال الوقت مبكراً قبل أن نرى المركبات ذات أنظمة الرعاية الصحية المتصلة على الطرق، وعلينا القيام بالكثير من العمل والتطوير، لكنها خطوة أخرى إلى الأمام وهي فرصة تستمتع بها هيونداي.

ولم تعد هذه المركبات المزودة بالأنظمة الصحية خياراً في ظل الحاجة الملحة للتركيز على تعزيز صحة الأشخاص ورفاهيتهم، بل هي ضرورة ماسة يمكن أن تساعد في حماية صحتنا وتحسين نوعية حياتنا. والأهم من ذلك، أنها ستحدث تحولا كبيرا في هذا القطاع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً