فوائد الثوم المعمر الصحية

فوائد الثوم المعمر الصحية

لا شك في ان الثوم هو واحد من ابرز العناصر الغذائية التي تضاف لاطباق الطعام على اختلافها، كون الثوم يوفر مذاقاً مميزاً للطعام ويمنحه طعماً لذيذا وقوياً. والثوم المعروف الاكثر هو الثوم الابيض، لكن هناك ايضاً الثوم المعمر الذي لا يقل أهمية وفائدة عن الثوم الابيض ويمكن استخدامه كذلك في اعداد الطعام. وفضلاً عن الطعم المميز للثوم المعمر، فإنه …

لا شك في ان الثوم هو واحد من ابرز العناصر الغذائية التي تضاف لاطباق الطعام على اختلافها، كون الثوم يوفر مذاقاً مميزاً للطعام ويمنحه طعماً لذيذا وقوياً.

والثوم المعروف الاكثر هو الثوم الابيض، لكن هناك ايضاً الثوم المعمر الذي لا يقل أهمية وفائدة عن الثوم الابيض ويمكن استخدامه كذلك في اعداد الطعام. وفضلاً عن الطعم المميز للثوم المعمر، فإنه يوفر فوائد صحية عدة للجسم نستعرضها سوياً في موضوعنا اليوم.

فوائد الثوم المعمر الصحية

يشير موقع “ستاندرد ميديا”، تنتمي نبتة الثوم المعمر إلى عائلة البصل على غرار الكراث، ويتم تناولها دون طبخ في كثير من دول العالم.

ويمتاز الثوم المعمر باحتوائه على نسبة عالية من الألياف الغذائية والكالسيوم، كما أنه منخفض بالدهون وهو خبز سار للساعين وراء خسارة الوزن.

كما يزخر الثوم المعمر بفيتامينات سي وب1 وب2، وبالتالي ينصح الاطباء والخبراء باضافة الثوم المعمر الى الوجبات اليومية للاستفادة من هذه الفيتامينات المهمة.

ومن فوائد الثوم المعمر الصحية:

• المساعدة على تحسين صحة العظام.

• تعزيز الجهاز المناعي ضد الامراض والفيروسات كونه يحتوي على فيتامين سي.

• تنظيف الجسم من السموم.

• تحسين الرؤية ومنع مشاكل البصر.

• الوقاية من العيوب الخلقية التي قد تصيب الجنين لاحتوائه على حمض الفوليك.

• محاربة السرطان بفضل محتواه من مضادات الاكسدة.

• تحسين المزاج وجودة النوم والذاكرة.

• الحماية من الاكتئاب.

فوائد أخرى للثوم المعمر

وفقاً لموقع “ويب طب”، وجد أن للثوم المعمر مجموعة من الفوائد المتنوعة التي لا زالت قيد الدراسة والبحث، مثل:

• تعزيز صحة القلب نظراً لمحتوى الثوم المعمر من البوتاسيوم.

• التقليل من مستويات الكولسترول الضار في الجسم والتقليل من فرص الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب والجلطات.

• يحتوي الثوم المعمر على مركبات الأليسين التي لها خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات والالتهابات.

• تحسين عمليات الهضم في الجسم.

كيفية تحضير الثوم المعمر للأكل

ينصح بتقطيع السيقان الخضراء للثوم المعمر وإضافتها إلى عجة البيض أو الشوربات قبل أن تصل هذه إلى درجة النضج بقليل، للحفاظ على قيمتها الغذائية وبنيتها الشبيهة بالبصل الأخضر.

كما بالامكان تناول زهور الثوم المعمر او إضافتها إلى السلطات.

وينصح باستخدام المقص عوضاً عن السكين لتقطيع الثوم المعمر قبل اضافته الى الطعام، كما لا يحبذ طبخ الثوم المعمر على درجة حرارة عالية جداً كون ذلك يؤدي لاتلاف مذاقه الخفيف. ويمكن اضافته الى السلطات او الصلصة او وجبات البطاطس والبيض والحساء.

مخاطر تناول الثوم المعمر

للأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه نباتات عائلة الثوم والبصل، يفضل ان يبتعدوا عن تناول الثوم المعمر. كما ان الافراط في تناول الثوم المعمر قد يؤدي للحصول على كميات مفرطة من بعض المركبات العضوية، والتي قد تتسبب بحدوث آلام في البطن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً