علامات تدل على انقطاع دم النفاس يجب عليك معرفتها!

علامات تدل على انقطاع دم النفاس يجب عليك معرفتها!

يقوم الرحم بتنظيف ذاتي بعد الولادة مباشرة وهو ما يعرف بفترة النفاس، وهي فترة حساسة حيث تتعرض المرأة للكثير من التغيرات بسبب عودة المؤشرات الحيوية في الجسم لمستوياتها الطبيعية. ونظرا لأنها مدة طويلة بعض الشيء وتختلف من سيدة لأخرى سنقدم في مقال اليوم كل التفاصيل التي يجب عليك معرفتها حتى تكوني على دراية بنهاية هذه الفترة. …

يقوم الرحم بتنظيف ذاتي بعد الولادة مباشرة وهو ما يعرف بفترة النفاس، وهي فترة حساسة حيث تتعرض المرأة للكثير من التغيرات بسبب عودة المؤشرات الحيوية في الجسم لمستوياتها الطبيعية.

ونظرا لأنها مدة طويلة بعض الشيء وتختلف من سيدة لأخرى سنقدم في مقال اليوم كل التفاصيل التي يجب عليك معرفتها حتى تكوني على دراية بنهاية هذه الفترة.

علامات بدنية تدل على انتهاء النفاس

علامات تدل على انقطاع دم النفاس يجب عليك معرفتها!

  • الانخفاض التدريجي لتدفق النزيف حيث يصبح مشابه تماما للطمث العادي الخاص بالدورة.
  • نزول إفرازات شفافة أو بلون أبيض كثيف مع بعض الشعيرات الدموية الرفيعة التي يسهل رؤيتها.
  • الشعور بزيادة في الرغبة الجنسية بسبب استقرار هرمون الاستروجين وانطلاق عملية التبويض من بعد نظافة الرحم من بقايا الحمل.
  • استعادة القدرة على التحكم في عضلات المثانة وعودتها لقوتها بعدم زوال الضغط الذي يسببه الجنين بوزنه المتزايد، يكون الدليل على ذلك عدم الحاجة للتبول بشكل متكرر مع السيطرة على البول عند القيام بأي تفاعلات بدنية.
  • استقرار في الحالة النفسية وخاصة المزاج حيث تصبح المرأة قليلة التعرض للشعور بالقلق والتوتر كما في فترة الحمل والولادة.
  • عدم الشعور بالتشنجات أو التقلصات الناجمة عن تقلص الرحم واستعادته لوضعه الطبيعي وهو شعور يكون قوي خلال فترة النفاس.
  • اكتساب البشرة للنضارة، اختفاء حبوب الشباب التي قد تظهر خلال فترة الحمل وذلك بفضل عودة الهرمونات لمستوياتها الطبيعية في الدم حيث تشهد اضطراب وارتفاع كبير خلال الحمل والنفاس.
  • عدم التعرض لمشكل التعرق الزائد بفضل عودة الغدد العرقية للعمل بشكل طبيعي خاصة خلال الليل.
  • اكتساب الجسم قدر من الحيوية والنشاط والتخلص من الشعور بالتعب مما يسمح بالعودة لممارسة الأنشطة اليومية بأريحية تامة.
  • القيام بالتبول دون الشعور بحرقة أو مواجهة صعوبة على عكس فترة الحمل والنفاس.

نصائح لتجاوز فترة النفاس بشكل سليم

  • أخذ قسط وافر من الراحة بشكل خاص في الأسبوع الأول من الولادة مثل النوم بشكل كاف، الابتعاد عن مصادر الضجيج والتوتر للمساهمة في عودة مستوى الهرمونات في الجسم بشكل سريع.
  • تدفئة الجسم وعدم التعرض للهواء لتفادي غازات الرحم التي تزيد من الشعور بعدم الراحة خلال فترة النفاس.
  • تناول الشوربة التي تساعد في تعويض النقص الحاصل في السوائل والأملاح بسبب الولادة.
  • شرب الماء بكثرة والعصائر الطبيعية حتى تساهمي في تنشيط الدورة الدموية والتخلص من افرزات النفاس بشكل تلقائي من الرحم.
  • تتعرض المرأة أثناء الحمل والولادة القيصرية للإمساك الذي قد يجعلها عرضة للإصابة بالبواسير، لذلك يجب إدراج الألياف ضمن النظام الغذائي بعد الولادة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً