فوائد صحيّة رائعة للطقس الصيفيّ الحار!!

فوائد صحيّة رائعة للطقس الصيفيّ الحار!!

–>

–> يمنح الطقس الحار جسدك فرصة التخلص من السموم المتراكمة بالداخل غالبية الناس يميلون إلى فصل الشتاء أكثر من الصيف، ويعتبرونه فصلا أكثر حميمية وهدوءًا، كما أنهم يضلون عدم التعرض لدرجات الحرارة المرتفة واشعة الشمس الحارقة، لكن موجات الحر القوية ستزيد من مناعة جسمك …

–>

–>

يمنح الطقس الحار جسدك فرصة التخلص من السموم المتراكمة بالداخل


غالبية الناس يميلون إلى فصل الشتاء أكثر من الصيف، ويعتبرونه فصلا أكثر حميمية وهدوءًا، كما أنهم يضلون عدم التعرض لدرجات الحرارة المرتفة واشعة الشمس الحارقة، لكن موجات الحر القوية ستزيد من مناعة جسمك وتكسبك العديد من المنافع الصحيّة! تابعوا معنا أبرز فوائد موجات الحر والتعرض للشمس!

alt
صورة توضيحية

التخلّص من سموم الجسم من خلال التعرّق
يمنح الطقس الحار جسدك فرصة التخلص من السموم المتراكمة بالداخل، ويعمل على تنظيف الجلد ومحاربة حب الشباب أيضاً، ما يجب أن يحفزك على الخروج كثيراً خلال فصل الصيف الحار.

إنقاص الوزن
عادة نأكل في البرد بمعدلات مرتفعة، آملين أن نمدّ الجسم ببعض الحرارة المفقودة، مع شعورنا دائماً بالكسل وقلة الحركة، وهو ما يتراجع نسبياً في فصل الصيف، حيث نلجأ غالباً للسوائل والمشروبات المثلجة، ونكون على استعداد دائم للخروج وممارسة الرياضة، وبالتالي فقدان الوزن.

إكتساب فيتامين د
يأتي فصل الصيف ليكون كالفرصة المثالية من أجل الحصول على فيتامين “د”، المقوي للعظام والداعم للجهاز المناعي، والذي يعاني الكثير من الناس (خاصة في منطقتنا) من نقصٍ له، وهو ما يمكن حصده عن طريق أشعة الشمس القوية بالصيف، مع ضرورة تجنب التعرض لها في الفترات التي تحتد بها، واللجوء لمرطبات الجلد وكريمات الحماية عند الضرورة.

تحسين معدلات النوم
يوجه ضوء الشمس الذي يضرب العينين رسالة إلى الغدة الصنوبرية في الدماغ، وتهدف هذه الرسالة إلى إيقاف إنتاج الميلاتونين، وهو هرمون يساعد في النوم عن طريق جعل الناس يشعرون بالنعاس. وعندما يُفرط إنتاج الميلاتونين خلال النهار، يعاني الناس من انخفاض مستويات الهرمون في الليل، والتعرض لأشعة الشمس يساعد على منع ذلك. يمكن الاستغناء عن النظارات الشمسية في الصباح الباكر حتى يتلقى الدماغ والجسم رسالة مفادها أن ضوء النهار هنا ولم يعد هناك حاجة إلى الميلاتونين.

إنخفاض ضغط الدم
أكسيد النيتريك، هو مركب يساعد على تقليل ضغط الدم، يتم إطلاقه في الأوعية الدموية بمجرد أن يلمس ضوء الشمس الجلد. وعن طريق خفض ضغط الدم، يقلل ضوء الشمس أيضاً من خطر السكتات الدماغية والنوبات القلبية. وبهذه الطريقة، فإن التعرض لأشعة الشمس لا يحسن صحة الناس فحسب، بل يطيل حياتهم.

نظام غذائي صحي
يأتي هذا الفصل الحار بشتى أنواع الفواكه والخضروات الطازجة، والتي تمدنا بالعناصر الغذائية والفيتامينات اللازمة لأجسادنا، ما تعد ميزة إضافية أخرى يمنحها فصل الصيف لمحبيه.

راحة نفسية ومزاج جيّد
إن تركنا أزمة ارتفاع الحرارة جانباً، سنجد أن فصل الصيف يحمل الفرصة الأكبر من أجل الحصول على بعض الراحة الذهنية، مع الإبتعاد عن التوتر والقلق. ففي هذا الفصل يمكن الخروج في أي وقت حتى وإن كان متأخراً بدون القلق من برودة الطقس أو تقلباته.

تعزيز مناعة الجسم
التعرض لأشعة الشمس يساعد أيضاً على قمع جهاز المناعة المفرط. وهذا هو السبب في استخدام ضوء الشمس في بعض الأحيان لعلاج أمراض المناعة الذاتية مثل الصدفية، فتزداد خلايا الدم البيضاء أيضاً مع التعرض لأشعة الشمس، وهذا يلعب دوراً بارزاً في مكافحة الأمراض والدفاع عن الجسم عندما يكون معرضاً لخطر العدوى، ويُعد التعرض لأشعة الشمس مفيداً للغاية للجهاز المناعي.

سعادة!
من الجانب العلمي، تعمل أشعة الشمس على تعزيز النسب المتاحة بالجسم من هرمون السيروتونين الرائع، بينما تكبح تلك الأشعة هرمون الميلاتونين الذي يتسبب في زيادة الإحساس بالرغبة في النوم، لذا نشعر في الصيف بالسعادة والإنطلاق أغلب الوقت.

إقرا ايضا في هذا السياق:

رابط المصدر للخبر