المنصوري يشيد بانخفاض الجريمة المقلقة في جبل علي بدبي

المنصوري يشيد بانخفاض الجريمة المقلقة في جبل علي بدبي

أشاد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي، بانخفاض معدل الجريمة المقلقة والحوادث المرورية في جبل علي بدبي، خلال العام الماضي مقارنة بالعام 2018، وأكد أهمية المنطقة بوصفها عصباً اقتصادياً للإمارة، وموقع جذب للمستثمرين ورجال الأعمال والسياح، الأمر الذي يستلزم التأكد من تطبيق البرامج الأمنية والمرورية وتقديم الخدمات بشكل يرضي جميع…

emaratyah

أشاد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي، بانخفاض معدل الجريمة المقلقة والحوادث المرورية في جبل علي بدبي، خلال العام الماضي مقارنة بالعام 2018، وأكد أهمية المنطقة بوصفها عصباً اقتصادياً للإمارة، وموقع جذب للمستثمرين ورجال الأعمال والسياح، الأمر الذي يستلزم التأكد من تطبيق البرامج الأمنية والمرورية وتقديم الخدمات بشكل يرضي جميع القاطنين في المنطقة، بالإضافة إلى العمل على رفع مستوى الأداء بما يضمن تحقيق الأهداف الاستراتيجية للقيادة العامة لشرطة دبي.
جاء ذلك خلال تفقد اللواء المنصوري لمركز شرطة جبل علي ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة، بحضور العميد الدكتور عادل السويدي، مدير المركز، ونائبه العقيد سلطان عبد الله العويص، والعقيد خالد سعيد بن سليمان مدير إدارة الرقابة والتفتيش، وعدد من الضباط.
واطلع اللواء خليل المنصوري على المؤشرات الاستراتيجية للمركز، حيث حقق المركز نسبة 87.4% في التغطية الأمنية في منطقة الاختصاص خلال عام 2019 وكان المستهدف 84%، وبلغت 100% خلال العام الجاري، بينما بلغت نسبة وجود الضابط المناوب في مواقع البلاغات 100%، وبلغ متوسط زمن الاستجابة للحالات الطارئة 8.3 دقيقة، فيما كان المستهدف 9.5 دقيقة، بينما بلغ متوسط زمن الاستجابة للحالات غير الطارئة 15.6 دقيقة فيما كان المستهدف 17 دقيقة.
كما اطلع اللواء خليل المنصوري على الإحصائيات المتعلقة بالمركز وإحصائيات قسم التسجيل المروري والجنائي خلال العام الماضي.
وأرجع انخفاض الجريمة المقلقة في منطقة اختصاص المركز إلى تطبيق البرامج الأمنية، ومنها برنامج «المجهر الأمني» والذي يرصد الظواهر السلبية.
وتضمنت البرامج الأمنية عقد العديد من الاجتماعات وورش العمل مع موظفي الأمن في الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة، وتوعيتهم بالأساليب المستحدثة في الجرائم وكيفية التعامل مع حالات الاشتباه، وتزويدهم بأرقام المركز والضابط المناوب للإبلاغ عن أي حالة اشتباه، ونفذ المركز زيارات لأكثر من 1000 شركة ومستودع في منطقة الاختصاص، بالإضافة إلى الفرق الميدانية لمكافحة الظواهر السلبية والإجرامية، كما قام المركز برفع نسبة التغطية الأمنية من خلال استخدام مشروع 6 سيجما للتطوير والتحسين المستمر.
وأشاد اللواء المنصوري بجهود شعبة الشيكات في المركز، حيث قامت الشعبة بتسوية بلاغات شيكات قيمتها نحو 243 مليون درهم بشكل ودي في العام 2019، مقابل تسوية بلاغات شيكات قيمتها نحو 255 مليون درهم في العام 2018.
واطّلع على إحصائيات قسم التسجيل المروري، الذي قام بتنفيذ العديد من الحملات المرورية شملت جميع سائقي المركبات والدراجات الهوائية والمشاة في منطقة الاختصاص بهدف تقليل عدد الحوادث والوفيات المرورية الناتجة عنها، ما أدى إلى انخفاض الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية في العام الماضي مقارنة بالعام 2018.
كما اطلع اللواء المنصوري على إحصائيات قسم إسعاد المتعاملين، حيث سجل القسم 50530 معاملة ذكية في العام الماضي، مقابل 48729 معاملة ذكية في العام 2018.
واستمع المنصوري إلى الخطط المستقبلية للمركز، ومن ضمنها مبادرة التحقيق المرئي «عن بعد» مع نزلاء المؤسسات العقابية من قبل عضو النيابة المختص، حيث تم تنفيذ المبادرة في 15 قضية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً